المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من الأساليب الدعوية المهمة في القرآن الكريم ...


ابوالحارث التلكيفي
2013-09-23, 07:06 PM
من أساليب الدعوة الى الله تعالى المهمة في القران الكريم ...
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ؛ أما بعد :-
إذا أراد الداعية أن يعمل بسنة متروكة يجهلها الناس أو أن يعلمهم حكماً شرعياً مستغرباً عليهم لم تألفه نفوسهم بل ألفت خلاف هذا الحكم !!
فينبغي عليه أن أن يتبصر في هذه القاعدة الدعوية المهمة التي أشار إليها القران الكريم ألا وهي { التوطئة والتمهيد للحكم بما هو مأذون به معلوم عند الناس ليكون كالمقدمة بين يديه }
وهذه القاعدة العظيمة نبه عليها ابن القيم في كتابه العجاب ( إعلام الموقعين ) ومثل لها بعدة قرآنية ..
ولعل من أسباب فشل بعض الدعاة في دعوتهم تركهم لهذه القاعدة الدعوية القرآنية المهمة ..
قال ابن القيم {{
إذا كان الحكم مستغربا جدا مما لم تألفه النفوس وإنما ألفت خلافه فينبغي للمفتي أن يُوَطّئ قبله ما كان مُؤذنا به كالدليل عليه والمقدمة بين يديه.

· فتأمل ذكره سبحانه قصة زكريا وإخراج الولد منه بعد انصرام عَصْر الشبيبة وبلوغه السن الذي لا يولد فيه لمثله في العادة، فذكر قصته مقدمة بين يدي قصة المسيح عليه السلام وولادته من غير أب؛ فإن النفوس لما آنست بولد من بين شيخين كبيرين لا يُولد لهما عادةً سهُل عليها التصديق بولادة ولد من غير أب،


· وكذلك ذكر سبحانه قبل قصة المسيح مُوَافاة مريم رزقها في غير وقته وغير إبِّانه، وهذا الذي شجع نفس زكريا وحركها لطلب الولد وإن كان في غير إبانه.

· وتأمل قصة نسخ القِبْلَة لما كانت شديدة على النفوس جدا كيف وَطَّأ سبحانه قبلها عدة موطئات :
1. منها ذكر النسخ،
2. ومنها أنه يأتي بخير من المنسوخ أو مثله،
3. ومنها أنه على كل شيء قدير، وأنه بكل شيء عليم؛ فعموم قدرته وعلمه صالح لهذا الأمر الثاني كما كان صالحا للأول،
4. ومنها تحذيرهم الاعتراض على رسوله كما اعترض من قبلهم على موسى بل أمَرَهم بالتسليم والانقياد،
5. ومنها تحذيرهم من الإصغاء إلى اليهود، وأن تستخفهم شُبَههم، فإنهم يَوَدُّون أن يَرُدُّوهم كفارا من بعد ما تبين لهم الحق،
6. ومنها إخباره أن دخول الجنة ليس بالتهوُّدِ ولا بالتنصُّرِ، وإنما هو بإسلام الوجه والقصد والعمل والنية لله مع متابعة أمره،
7. ومنها إخباره سبحانه عن سَعَته، وأنه حيث ولّى المصلى وجهه فثم وَجْه ربك تبارك وتعالى، فإنه واسع عليم، فذكر الإحاطتين الذاتية والعلمية، فلا يتوهمون أنهم في القبلة الأولى لم يكونوا مستقبلين وجهه تبارك وتعالى ولا في الثانية، بل حيثما توجهوا فثم وجهه تبارك وتعالى،
8. ومنها أنه سبحانه وتعالى حَذَّر نبيه صلى الله عليه وسلم من اتباع أهواء الكفار من أهل الكتاب وغيرهم، بل أمره أن يتبع هو وأمته ما أوحى إليه فيستقبلونه بقلوبهم وحدها .
9. ومنها أنه ذكر عظمة بيته الحرام، وعظمة بانيه وملته، وسَفَهَ من يرغب عنها، وأمر باتباعها، فنوَّه بالبيت وبانيه وملته،
وكل هذا توطئة بين يدي التحويل، مع ما في ضمنه من المقاصد الجليلة والمطالب السنية، ثم ذكر فضل هذه الأمة وأنهم الأمة الوسط العدل الخيار، فاقتضى ذلك أن يكون نبيهم صلى الله عليه وسلم أوسَطَ الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم وخيارهم، وكِتَابهم كذلك، ودينهم كذلك، وقبلتهم التي يستقبلونها كذلك، فظهرت المناسبة شرعا وقدرا في أحكامه تعالى الأمرية والقدرية، وظهرت حكمته الباهرة، وتجلَّتْ للعقول الزكية المستنيرة بنور ربها تبارك وتعالى.

والمقصود أن المفتي جدير أن يذكر بين يدي الحكم الغريب الذي لم يؤلف مقدمات تؤنِسُ به، وتدل عليه، وتكون تَوْطئة بين يديه، وبالله التوفيق }}
[ ج4/ص 124-125]
والله الموفق لا رب سواه ...

ـآليآسمين
2013-09-23, 08:04 PM
باركـ الله في علمكمـ ونفنا بكمـ
جزآكمـ الله خيرا
:111:

الحياة أمل
2013-10-12, 04:12 AM
مآشآء الله
لفتة مهمة .. وفآئدة جميلة
زآدكم الله من فضله .. وبآرك فيكم ...~