المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخصيص أيام لإطعام الطعام !


الحياة أمل
2013-09-25, 10:30 AM
تقول في بلادنا يقومون بطهي الطعام ثم يوزعونه على الجيران فقراء وأغنياء
يسمونه (معروف صدقه) ويكون في أيام معينة مثلاً: يوم الجمعة، يوم عاشوراء،
في ليلة القدر، عند الذهاب إلى الحج.
أو يجمعون من كل بيت قليل من الطعام ثم يطبخونه ويوزعونه هل يعتبر صدقة حقاً؟
وهل يجوز الأكل من هذا الطعام ؟

من أعظم الأعمال الصالحة ومن أعظم الكفارات التي جاءت في حديث
النبي صلى الله عليه وسلم حين حدثنا صلى الله عليه وسلم عن الكفارات
وعن الدرجات ذكر منها ( إطعام الطعام ) ومن أعظم ما يحتاجه الناس أن
يكفوا أنفسهم مؤونة هذا البدن ومن أعظم ما يحتاجه هذا البدن هو الستر
وبعد اللباس هو هذا المطعم وذلك المشرب.

ولكن لا ينبغي أن نخصص أياماً معينة نقول بأن هذه الأيام هي أيام الإطعام
مثل ما يفعل أيضاً في هذا البلد عندنا يسمونه (عشاء الوالدين) ويكون في رمضان
ويكون أحياناً في ليال معينة أو يضعونه في العشر الأواخر من رمضان :
كل هذا غير مشروع.

إطعام الطعام هو في الحقيقة نوع من الوسائل التي يوصل بها إلى تحقيق مقاصد
الشريعة من سدّ حاجة المحتاج فلا تخص بأيام معينة بل إن جمعها في الحقيقة
(حتى من حيث المعنى والعقل) أنك تجمعها في يوم معين هذا يعني أنّ الناس
كلهم سيطعمون في رمضان وأن الناس كلهم سيطعمون في العشر الأواخر
أو في عشر ذي الحجه فيجتمع إطعام الناس في وقت واحد وهذا في الحقيقة
لا يوافق مقاصد الشريعة في سد حاجات الناس.

والمطلوب هو: أن الإنسان يسد حاجات الناس في وقت إحتياجهم فتوزع
هذه الأطعمة على أيام السنة بقدر حاجة الناس.
فلا أرى أن تجمع في وقت معين ولكن لو تصورنا بأن الإنسان يطعم الطعام
لشخص فقير يطعمه في عشر ذي الحجة مثلاً وهو يستطيع ان يطعمه بعد انتهاء
عشر ذي الحجه، فأيهما أفضل ؟
لاشك أنه الأفضل أن يطعمه في عشر ذي الحجه لكن لا يأتي يحشد نفسه
والخطباء يحشدون أنفسهم وكذلك الناس لجعل الإطعام في هذا الوقت
كما ذكرت مما يجعل الطعام يفيض عند الناس ويتركون في سائر الأيام
والله أعلم..


الشيخ / سليمان الماجد - حفظه الله -

نعمان الحسني
2013-09-25, 12:56 PM
جزاك الله خيراً شيخنا الفاضل ,

أخيتي ( الحياة أمل )
بوركت جهودكم المتميزة في هذا المنتدى ,
أسأل الله أن تكون في ميزان حسناتكم ..

ـآليآسمين
2013-09-25, 03:50 PM
أحسن الله إليكـ عزيزتي واحسن عاقبتكـ
جزاكـ الله خيرا
:111: