المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رصاصُ مَن أحببته ذهبٌ وذهب مَن لم ترض عنه رصاصُ


ابو الزبير الموصلي
2013-09-25, 08:04 PM
رصاصُ مَن أحببته ذهبٌ وذهب مَن لم ترض عنه رصاصُ
و من مظاهر الجحود: الانكباب على مصنفات العالم والنهل من فيض علمه سرًا, مع إظهار الاستغناء عنه, ذم كتبه في الملأ.
و من مظاهره: تنكر منتسبي الدعوة للجيل السابق الذي عاصر مراحل التأسيس, وعانى ما اكتنفها من جهد و آلام, وليتهم إذ جحدوا كفوا ألسنتهم عن الأذى, إذًا لحمدوا أبلغ الحمد في زمن يصدق عليه قول القائل:
إِنَّا لَفِي زَمَنٍ تَرْكُ الْقَبِيحِ بِهِ مِنْ أَكْثَرِ النَّاسِ: إِحْسَانٌ وَجَمَالُ
وقول الآخر:

عَدِّنا فِي زَمَانِنَا عَنْ حَدِيثِ الْمَكَارِمِ http://www.salahmera.com/images/clear.gif


مَنْ كَفَى النَّاسَ شَرُّهُ فَهُو فِي جُودِ حَاتِمِ http://www.salahmera.com/images/clear.gif

فاستولى الشيطان وجنده على حين غِرَّةٍ منهم على القلب والعصب، وتمادى حتى خالط القول والعمل، ثم ضرب أطنابه وبسط سلطانه، ونادى: أن لا رحيل لكم فأبشروا بالخير العميم، والفوز العظيم على هذا المسكين!
ثم تمادى الأمر فغدا ذاك الحي من مرابع الشيطان الرجيم، تهيم فيها سارحته غدوا وعشياً، حتى صار ( فلانٌ ) المسكين مطية من مطاياه!!
ثم طمس منه البصر، وضلّت منه البصيرة، فغدا لا ينطق باسم العلم إلا ما يهواه، ولا يعمل في ذلك رسماً من رسومه إلاَّ على مقتضاه، وهكذا في صورٍ من الارتكاس في الضلالة، والتخبُط في العماية!

أركسوا في فتنةٍ مظلمةٍ http://www.salahmera.com/images/clear.gif


كظلام الليل يتلوها فتن ! http://www.salahmera.com/images/clear.gif
نعوذ بالله من ذلك كله، دقه وجله!
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ(175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ(176)}[سورة الأعراف]
ثم ما زال الأمر على هذه الحال الشنيعة المشؤومة، حتى انقضى ذاك الزمن؛ فصار يُقال - وقد قيل - قد كان ( فلانٌ ) في قديـم الزمان وسـالف العهد والأوان كذا وكذا ....فعاقبهم الله بنقيض ما أرادوا فصاروا أثرا بعد عين.
كَأنْ لَمْ يَكُنْ بَيْنَ الحجُونِ إلى الصَّفا http://www.salahmera.com/images/clear.gif
أَنِيسٌ وَلَمْ يُسْمِر بمكَّة سَامِرٌ

ـآليآسمين
2013-10-10, 03:31 AM
نسأل الله لنا ولكمـ ـآلسلـآمة و ـآلعافية
طاب لي انتقاءكمـ .. باركـ الله فيكمـ
:111:

الحياة أمل
2013-10-11, 03:46 PM
بآرك الرحمن فيكم
وكتب أجركم ...~