المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة مؤثرة


نعمان الحسني
2013-09-30, 12:43 AM
قصة مــــــــــــــــــــــؤثرة

في إحدى المعارك في الأيام الأولى للجهاد الأفغاني إستشهد شاب مجاهد أفغاني وكان ممسكآ بسلاحه وهو كلاكوف سوفييتي سلاح الضباط أو السيبتناز
وحينما حمله المجاهدين وجاؤوا به ووضعوه أمامنا لاحظنا أن يد الشهيد متمسكه بالسلاح فقال الأمير لماذا لم تاخذوا سلاح الشهيد فقالوا لم نستطع ؟
فسالهم للمرة الثانية فأجابوا مثل الأولى بل زادوا على ذلك جرب بنفسك وانزعه من يده إن كنت تستط...يع؟ فاستغربنا من الأمر فقام الأمير الدكتور عبدالله وحاول ان يفلت يد الشهيد من السلاح فلم يستطع وحاول المجاهدين ولم يستطع أحد على أخذ سلاحه

فقال الأمير اتركوه كفى وإذهبوا وأحضروا أباه وأخروا دفنه حتى ياتي والده فذهب المجاهدين وأحضروه وكان الأمير أمر المجاهدين ألا يخبروا والد الشهيد أن إبنه إستشهد

وحينما وصل والد وسلم علينا بدا بالكلام فورا وكانه لا يريد أن يتكلم الأمير قبله فقال أعلم الآن أن إبني شهيد وأعلم لماذا أتيتم بي هنا؟
فاستغربنا منه وسالناه وكيف علمت ومن اخبرك ؟
فقال لم يخبرني أحد ولكني أعلم فقلنا أخبرنا وهنا كانت المفاجاة فقد قال إن إبني الشهيد ممسكا سلاحه بيده وهو لا يتركه
فقلنا نعم ولكن ما لسبب ؟

قال أنا السبب لأن عندي 4 أبناء وهذا السلاح قد غنمته أنا من السوفييت قبل أن تبتر الألغام رجلي , وكما تعلمون هو سلاح جيد وقوي ولا يوجد بالأسواق مثله حتى نشتري مثله هذا إن وجد المال أصلا

كما أني جاهدت فيه وعز علي أن أعطيه ولدي المجاهد مخافة أن لا يحافظ عليه جيدا ولكنه أصر علي وألح علي إلحاحا شديدا .

وقال لي: يا أبي أنت لا تستطيع الجهاد الآن فدعني أكمل مسيرة الجهاد عنك بسلاحك هذا فأنا أحتاجه في المعارك فاستحيت من الله عز وجل أن أرده بعد قوله هذا ولكني قلت له أعطيك السلاح بشرط قال وما هو قلت إذا استشهدت تأتي به إلي فقال لي : اتق الله يا أبي وكيف هذا؟
قلت أريد أن يجاهد كل أبنائي بسلاح والدهم الغنيمة فأشاركهم الأجر إن شاء الله , وأما كيف فالأمر بسيط أنا أدعوا ربي بعد كل صلاة أن لا يسلم إبني سلاحي هذا إذا إستشهد إلا لي وإن كنت ميتا يسلمه إلى أخوه الذي سيجاهد إن شاء الله من بعده وأنت تدعوا الله عز وجل بهذا الدعاء أيضا وخصوصا يا ولدي إذا بدأت المعركة فإنه وقت لا يرد الله عز وجل الدعاء فيه , فعاهدني على هذا .. فعاهدني.

وحينما جاء المجاهدون إلي بيتي وأخبروني أنك تطلبني أيها الأمير عرفت السبب وذلك لأنه إستقر في قلبي أن ابني قد إستشهد.
فقال له الأمير نعم . لقد صدقت إبنك قد إستشهد , والآن كيف العمل أندفنه وهو ممسكا بسلاحه ؟ قال : لا.
ثم قال : أحضروا إلي إبني الشهيد فأحضرناه وقد مر يومان على إستشهاده , ولم يتغير لونه ولم تخرج منه رائحة كريهة وكان دمه مازال ينزف, وكنا قد وضعناه على سرير, فلما رآه بكى وقال والله يابني لقد صدقت الله فصدقك, وقبل رأسه ثم أمسك بسلاحه بيده , وقال لإبنه الشهيد "اترك السلاح يا بني فأنا أبوك"
و والله لقد تركت يد الشهيد السلاح أمامنا فكبر أحد المجاهدين فكان بعضهم يبكي وهو يقبل الشهيد والبعض الآخر يبكي ويقبل رأس أب الشهيد فالله اكبر ولله الحمد.

الحياة أمل
2013-09-30, 10:36 AM
[...
سبحآن الله !
نسأل الله أن ينصر المجآهدين في كل مكآن
بآرك الرحمن فيكم ~ ونفع بكم
::/

ـآليآسمين
2013-10-01, 03:24 AM
أحسنتمـ ـآلنقل .. أحسن الله إليكمـ
باركـ الله فيكمـ
:111: