المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحيح القصص النبوي | قصة السامري الذي صنع العجل


الحياة أمل
2013-10-01, 02:39 AM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png

صحيح القصص النبوي | قصة السامري الذي صنع العجل
لـ : عمر الأشقر


http://im35.gulfup.com/Gk9mO.png

روى الحاكم في مستدركه عن علي رضي الله عنه قال : [ لما تعجل موسى إلى ربه عمد السامري فجمع ما قدر عليه من الحلي : حلي بني إسرائيل فضربه عجلاً ، ثم ألقى القبضة في جوفه فإذا هو عجل له خوار ، فقال لهم السامري هذا إلهكم وإله موسى ، فقال لهم هارون : يا قوم ألم يعدكم ربكم وعداً حسناً ؟ فلما أن رجع موسى إلى بني إسرائيل ، وقد أضلهم السامري ، أخذ برأس أخيه ، فقال له هارون : ما قال . فقال موسى للسامري : ما خطبك ؟ قال السامري : قبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي .
قال : فعمد موسى إلى العجل فوضع عليه المبارِد فبرده بها ، وهو على شفى نهر ، فما شرب أحد من ذلك الماء ممن كان يعبد ذلك العجل إلا اصفر وجهه مثل الذهب ، فقالوا لموسى : ما توبتنا ؟ قال : يقتل بعضكم بعضاً ، فأخذوا السكاكين ، فجعل الرجل يقتل أباه وأخاه ولا يبالي من قتل حتى قُتِل منهم سبعون ألفاً ، فأوحى الله إلى موسى مُرهم فليرفعوا أيديهم فقد غفرت لمن قُتِل ، وتبت على من بقي ]
http://im35.gulfup.com/McvoI.png
أخبرنا ربنا تبارك وتعالى أن بني إسرائيل عبدوا العجل عندما ذهب موسى لميقات ربه ، وأن موسى عليه السلام عاد غضبان أسفا عندما أخبره ربه بما كان من قومه ، ولما وصل إليهم ولامهم على ما كان منهم ، أخبروه بعذرهم ، وأنهم قذفوا الحلي والذهب الذي أخذوه من المصريين ، فصاغه لهم السامري عجلا ، قذف فيه قبضة من طين مست جبريل عليه السلام عندما جاء لإهلاك فرعون وقومه ، فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار .
وحاسب موسى أخاه على ما كان منه ، فأبدى له عذره ، وحاسب السامري على الجرم الذي اقترفه ، وقد أخبرنا ربنا أن موسى حرق ذلك العجل ونسفه في اليم نسفا ، كما أخبرنا أنه أمر بني إسرائيل بأن يقتلوا أنفسهم بسبب عبادتهم العجل .
وفي هذا الحديث بيان للكيفية التي نسف بها موسى العجل ، فقد أمر ببرده بالمبارد ، كي يرى بنو إسرائيل تفاهة العجل الذي عبدوه ، وتحول العجل إلى مسحوق دقيق كان يذرى في النهر الذي كانوا بجانبه ، ومن عجيب صنع الله أن كل الذين عبدوا العجل اصفرت وجوههم عندما شربوا من ماء النهر ، وأصبحت بلون الذهب .
وبين الحديث أن الذين عبدوا العجل قتل بعضهم بعضا ، فأخذوا السكاكين ، وجعل الرجل لا يبالي بمن قتله ، فيقتل أباه وأخاه وابنه ، حتى قتل منهم سبعون ألفا ، فأوحى الله إلى موسى عليه السلام يأمره بإيقاف القتل ، فقد غفر لمن قتل ، وتاب على من بقي .
http://im35.gulfup.com/hA6Ux.png
1/ بيان الطريقة التي نسف موسى فيها العجل الذي عبده بنو إسرائيل في اليم ، وهو برده بالمبارد ، ثم تذرية مسحوقه في النهر .
2/ بيان الطريقة التي قتل بها بنو إسرائيل بعضهم بعضا ، فالذين كان يقتل بعضهم بعضا هم الذين عبدوا العجل دون الذين لم يعبدوه ، وقد ميز الذين عبدوه من غيرهم بتحول ألوان وجوه العابدين إلى اللون الذهبي الأصفر بعد شربهم من ماء النهر الذي نسف مسحوق العجل في مائه .
3/ تكريم الله لهذه الأمة بقبول توبة التائبين من غير أن يقتل بعضهم بعضا إلا في أمور محددة كقتل الزاني الذي ثبت عليه الزنى ، وقتل المرتد المصر على ردته .
4/ كثرة بني إسرائيل في عهد موسى عليه السلام ، فالذين قتلوا كان عددهم سبعين ألفاً .

:111:
http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

نسائم الهدى
2013-10-03, 07:26 PM
http://im31.gulfup.com/DJQXd.png