المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صفة التكبير في أيام عشر ذي الحجة


الحياة أمل
2013-10-05, 10:05 PM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png

: صفة التكبير في أيام عشر ذي الحجة :
لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم صفة معينة في التكبير،
وإنما ثبت عن صحابته رضي الله عنهم في ذلك عدة صفات:

الصفة الأولى (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرا):
روى البيهقي في «الكبرى» (3/316) وفي «فضائل الأعمال» (227) من طريق عبدالرزاق عن معمر عن عاصم عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي رضي الله عنه أنه كان يكبر فيقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرا.
وهذا إسناد صحيح، وصحح سنده الحافظ ابن حجر في «الفتح» (2/462).

الصفة الثانية (الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد):
روى ابن أبي شيبة في كتابه «المصنف» (5633) عن أبي الأحوص عن أبي إسحاق عن الأسود عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه كان يكبر من صلاة الفجر يوم عرفة إلى صلاة العصر من النحر، يقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد
وهذا إسناد صحيح.

الصفة الثالثة (الله أكبر كبيرا، الله أكبر كبيرا، الله أكبر وأجل، الله أكبر ولله الحمد):
روى ابن أبي شيبة في «المصنف» (5646) عن يحيى بن سعيد القطان عن أبي بكار عن عكرمة عن ابن عباس أنه كان يكبر من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق، لا يكبر في المغرب: الله أكبر كبيرا، الله أكبر كبيرا، الله أكبر وأجل، الله أكبر ولله الحمد.
وهذا إسناد صحيح.

هذا ما وقفت عليه مما ثبت عن الصحابة رضي الله عنهم في هذه المسألة.
فينبغي للإنسان في هذه العشر أن يكثر من التكبير، وإذا التزم بهذه الصفات التي ثبتت عن الصحابة فهذا أحسن وأكمل؛ لأن الذي يغلب على الظن أن الصحابة رضي الله عنهم قد أخذوا هذا عن الرسول صلى الله عليه وسلم .

... الشيخ المحدث عبدالله السعد ...

:111:
http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

سعيد المدرس
2013-10-05, 10:53 PM
شكر الله لكم ..

وللفائدة :

هل للتكبير أيام العشر من ذي الحجة صيغة خاصة؟
لم أقف على صيغة مرفوعة للنبي صلى الله عليه وسلم بالتكبير فيها ولا في أيام العيد وهناك صيغ ثابتة عن الصحابة رضي الله عنهم في التكبير أيام العيد وهي -كما وقفت عليه -:
" الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيرا "
و" الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد".
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ج3 ص 828.: ...
"وأما صيغة التكبير فأصح ما ورد فيه ما أخرجه عبدالرزاق بسند صحيح عن سلمان قال:
" كبروا الله الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيرا "
ونقل عن سعيد بن جبير ومجاهد وعبد الرحمن بن أبي ليلى أخرجه جعفر الفريابي في " كتاب العيدين " من طريق يزيد بن أبي زياد عنهم وهو قول الشافعي وزاد " ولله الحمد ".
وقيل يكبر ثلاثا ويزيد " لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلخ ".
وقيل يكبر ثنتين بعدهما:" لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر، ولله الحمد " جاء ذلك عن عمر وعن ابن مسعود نحوه.
وبه قال أحمد وإسحاق.
وقد أحدث في هذا الزمان زيادة في ذلك لا أصل لها ))
انتهى كلام الحافظ ابن حجر رحمه الله.
قلت: ويظهر لك من كلام الحافظ ابن حجر رحمه الله أن ما عدا ذلك من صيغ التكبير والزيادات التي نسمعها في عدد من المساجد والإذاعات هذه الأيام، مما لا يعلم صحته عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم، والله أعلم.

‏أ.د. الشيخ عاصم بن عبدالله القريوتي