المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا شبّه الله الدنيا بالماء في القرآن الكريم ؟ ؟


محب العراق
2013-10-06, 06:44 PM
لماذا شبه الله الدنيا بالماء في القرآن الكريم ::::::::::::
**************************************

{إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ
نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ
زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا
لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ
نُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [يونس:24]

وقال تعالى أيضا :

{وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ
فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ }
[الكهف: من الآية45]

في الآيات السابقة شبّه الله تعالى الدنيا بالماء:

فلماذا هذا التشبيه ؟!

قيل لأن الماء ليس له قرار وكذلك الدنيا

وقيل لأن الماء إن أمسكته تغير ونتن وكذلك الدنيا لمن أمسكها بلية

وقيل لأن الماء يأتى قطرة قطرة ويذهب دفعة واحدة وكذلك الدنيا

وأيضا الماء يستر الأرض وكذلك المال ( وهو رمز للدنيا ) يغطى عيب الرجل

وأيضا الماء طبعه النقصان كذلك الدنيا

وأيضا الماء يكون فى موضع كثير وفى موضع قليل كذلك الدنيا

وأيضا لا يقدر أحد أن يرد المطر كذلك لا يقدر أحد أن يرد الرزق
وقيل الماء قليله ريٌّ للعطشان وكثيره داء كذلك الدنيا

وقيل الزرع يفسد بالماء الكثير كذلك القلب يفسد بالمال الكثير

وأيضا الماء كله لا يكون صافيا كذلك المال فيه الحلال والحرام والشبهة

وأيضا الماء يطهر النجاسات كذلك المال الطيب الحلال يطهر دنس الآثام ،

قال الله تعالى {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا} [التوبة: من الآية103]


فاجعل أخي / أختي في الله نفسك في الدنيا

كما دلنا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام في قوله :

” مالي وللدنيا ؟ ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل
تحت شجرة ، ثم راح وتركها .” صحيح الألباني

فطوبى لمن كان صمته فكرا ونظره عبرة

جعلني الله وإياكم منهم


منقول بتصرّف
............................

فجر الإنتصار
2013-10-06, 09:29 PM
وبين ابن القيم وجه التمثيل في هذا المثل القرآني، فقال: " شبّه سبحانه الحياة الدنيا في أنها تتزين في عين الناظر فتروقه بزينتها وتعجبه، فيميل إليها ويهواها اغترارًا منه بها، حتى إذا ظن أنه مالك لها، قادر عليها، سُلِبَها بغتة، أحوج ما كان إليها، وحيل بينه وبينها "



بارك الله فيكم أخي الكريم على طرحكم القيم

الحياة أمل
2013-10-07, 12:27 AM
[...
فتح الله عليكم
وجزآكم خيرآ
::/