المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ عبد الرحمن السعدي ولعبه مع ابنته وصديقتها ! عجيب !!


ابو الزبير الموصلي
2013-10-08, 04:33 PM
الشيخ عبد الرحمن ابن سعدي رحمه الله مرة كانت بنته الصغيرة إذ ذاك ومعها أيضا صغيرة مثلها في السن في حوش المنزل وهو العالم الكبير والقاضي والإمام والخطيب فكان يخرج من البيت وإذا بنته ومثلها صغيرة في السن يلعبن باللعب وجعلن مخططا كأنه غرفة وأشياء كأنها الشاي والقهوة وجالسات يلعبن لعب البنات فلما أراد أن يخرج :
قالت الصغيرة الأخرى - ليست بنت الشيخ - قالت للشيخ : لماذا لا تزورنا ؟
قال : غدا إن شاء الله أنا أزوركم
فلما خرج وجاء إلى البيت وقف عند الباب وأخذ يطرق الباب وهو ينادي باسم رفيقة ابنته ففتحت الباب وقالت :
تفضل ، وجاء وجلس معهم في مكانهم وجلسوا كأنهم يعطونه القهوة ويتحدثون معه ويحدثونه عن لعبهم ثم قام ، ولما أرد أن يقوم قالت له ابنته :
أنا مااستضفت عندي
قال : غدا أنا سأكون في ضيافتك
ولما جاء من الغد طرق الباب وأخذ ينادي باسم بنته وفتحت الباب وقالت :
تفضل وأدخلته في الغرفة المعمولة وجلس معهم وأخذ يلاطفهم ويتحدث معهم .
ما تأخذ هي من الإنسان ثلاث دقائق أربع دقائق وبنته ترويها الآن في أحد الكتب مسرورة وهي كبيرة الآن، حصل مرة في الصغر لكن أدخل عليها سرورا كبيرا جدا .
:111:
منقول من العتيقي
و للشيخ ابن سعدي رحمه الله مواقف كثيرة و طريفة مع أهله و أولاده و أكثر شيء أعجبني هي اختلاقه لشخصية أم ابراهيم التي يعتبرها زوجته الثانية وهي شخصية وهمية وهذا مقطع نقلته من ترجمة ابن سعدي رحمه الله بقلم ابنه محمد يقول :

من صفات الوالد الخُلُقيةُ رحمه الله هو التحبب للناس عامة، ومع أهل بيته ومع طوارفه (أقاربه ) الرجال والنساء، وكان رحمه الله دائما يمزح معي ومع الوالدة حصه، والوالد يعرف إن الحريم يضايقهن طاري ( ذكر ) الزوجة الثانية، لكن الوالد كما هي عادة الأزواج يمزح ويقول للوالدة أبغ ( أريد ) أتزوج وحده ويسميها باسم وهمي (أم إبراهيم ) 0
فإذا شاهد الوالدة عاجزة عن العمل وقد قل نشاطها في احد الأيام ، يقول لها مازحاً: يا أم عبدالله وش رأيك أجيب (احضر لك ) أم إبراهيم تعاونك على شغل البيت وتريحك من الطبخ والنفخ.
فإذا سمعت الوالدة هذا الكلام . تقعد تهوش وتنفعل (تغضب) على الشيخ الوالد وتظهر أنها نشيطه وغير عاجزة عن العمل وتقعدتسولف معه .
وفي يوم من الأيام دخل الوالد القهوة ( المجلس ) وشب النار وحمس القهوة وزين( عمل ) له شاهي وقهوة وجاب مخدة كبيرة ولبس المخدة عباءة من عباءات حريم البيت، وجعل الذي ينظر الى المخدة من الخلف يظن أنها امرأة جالسه مع الشيخ بالقهوة ، وصادف ذلك اليوم وجود عماتي وهن اكبر من الوالد سناً وكذلك بعض الأقارب من محارمه ، فذهب لهن وهن جالسات وقال لهن : تفضلو عندي بالقهوة عازمتكم أم إبراهيم ،و تعالو سلموا عليها تراها تنتظركم بالقهوة ، فقمن كلهن ومن عرضهن الوالدة رحمه الله، ويوم دخلن القهوة شافو ( رأين )الحرمة الجالسة حسبوها أول الأمر صحيح و صدقن وهن مترددات من المفاجاءة لكن الوالدة رحمها الله عارفه إن الوالد يمزح كما هي عادته فقامت وأخذت لها شي من الأرض تضرب به المخدة على أنها أم ابراهيم و أنها غاضبة عليها، والشيخ يدافع عنها وهو يضحك من فعلها ، فكانت رحمها الله تتذكر هذه المواقف بعد وفاة الوالد وتقصها علينا وعلى أحفادها. فرحمهما الله رحمة واسعة.

نسائم الهدى
2013-10-08, 11:32 PM
بارك الله فيكم اخي

الحياة أمل
2013-10-09, 08:46 AM
رحم الله الشيخ وغفر له
مدرسة في علمه وتعآمله !
كتب ربي أجركم ونفع بكم ...~

ـآليآسمين
2013-10-18, 10:27 PM
أحسن الله عملكمـ وغفر لكمـ
جزاكمـ الله خيرا وباركـ في جهودكمـ ـآلطيبة
:111:

ابو العبدين البصري
2013-10-18, 11:30 PM
جزاك الله خيرا على نقل هذه الدرر.
رحم الله الشيخ السعدي.
اخلاق النبوة فهم الورثة.