المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصص من القرآن الكريم [ بقرة بني اسرائيل ]


ام عبد المجيد
2013-10-08, 11:04 PM
قصص من القرآن الكريم...."بقرة بني اسرائيل"

قال ابن عباس، وعبيدة السلماني، وأبو العالية، ومجاهد، والسدي، وغير واحد من السلف: كان رجل في بني إسرائيل كثير المال، وكان شيخًا كبيرًا وله بنو أخ، وكانوا يتمنون موته ليرثوه، فعمد أحدهم فقتله في الليل، وطرحه في مجمع الطرق، ويقال: على باب رجل منهم، فلما أصبح الناس اختصموا فيه، وجاء ابن أخيه فجعل يصرخ ويتظلم، فقالوا: ما لكم تختصمون ولا تأتون نبي الله.

فجاء ابن أخيه، فشكى أمر عمه إلى رسول الله موسى عليه السلام، فقال موسى عليه السلام: أنشد الله رجلًا عنده علم من أمر هذا القتيل إلا أعلمنا به....

فبدأت إشكالات بني إسرائيل مع نبي الله موسى:
-----------------------------------------------------

فسأل ربه عز وجل في ذلك، فأمره الله أن يأمرهم بذبح بقرة، فقال:
{ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا }
يعنون نحن نسألك عن أمر هذا القتيل، وأنت تقول هذا؟
{ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ }
أي: أعوذ بالله أن أقول عنه غير ما أوحى إلي، وهذا هو الذي أجابني حين سألته عما سألتموني عنه أن أسأله فيه.

بعد أن أيقنوا جديّة المسألة
﴿قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لّنَا مَا هِيَ...﴾
موسى عليه السلام أجابهم
﴿...قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ...﴾
أي إنها لا كبيره هرمه ولا صغيرة بل متوسطة بين الحالتين
﴿...فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرونَ﴾

لكن بني إسرائيل لم يكفوا عن لجاجتهم:
﴿قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا..﴾
أجاب موسى:
﴿قَالَ إِنَّهُ يَقوُلُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِع لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ﴾
أي إنها حسنة الصفرة لا يشوبها لون آخر.

ولم يكتفوا بني إسرائيل بهذا بل أصروا على لجاجتهم، وضيقوّا دائرة انتخاب البقرة على أنفسهم، عادوا و
﴿قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ البَقَرَ...﴾ طالبين بذلك مزيدًا من التوضيح،متذرعين بالقول: ﴿...إِنَّ البَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّآ إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ﴾.
أجابهم موسى :
﴿قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ...﴾(10) أي ليست من النوع المذلل لحرث الأرض وسقيها، ﴿مُسَلَّمَةٌ﴾ من العيوب كلها، ﴿لاَّ شِيَةَ فِيهَا﴾ أي لا لون فيها من غيرها، حينئذ: ﴿قالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ﴾، ﴿فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ﴾
أي أن وجدوا بقره بهذه السمات ذبحوها بالرغم من عدم رغبتهم بذلك.

ثم أمرهم الله أن يضربوا ذلك القتيل ببعضها.

قيل: بلحم فخذها، وقيل: بالعظم الذي يلي الغضروف.

وقيل: بالبضعة التي بين الكتفين، فلما ضربوه ببعضها أحياه الله تعالى، فقام وهو يشخب أوداجه، فسأله نبي الله من قتلك؟

قال: قتلني ابن أخي(الذي جاء بالبداية الى موسى)، ثم عاد ميتًا كما كان.
============================
يقول بعض المفسرين: إن هذه البقرة كانت ملكًا لشاب صالح على غاية البّر بوالده،هذا الرجل و أتته سابقًا فرصة صفقه مربحه،كان عليه أن يدفع فيها الثمن نقدًا ،وكانت النقود في صندوق مغلق مفتاحه تحت وساده والده. حين جاء الرجل ليأخذ المفتاح وجد والده نائمًا فأبى أن يوقظه ويزعجه ففضل أن يترك ألصفقه على أن يوقظ والده.

قالوا أيضا: بعد أن استيقظ الوالد وعلمه بالأمر، أهدى لولده البقرة المذكورة، فدّرت عليه ربحًا عظيمًا عندما أعطوه(بنو اسرائيل لانه هو صاحب البقرة المرجو ذبحها) وزنها ذهباً فأبى، فأضعفوا له مثل ما أعطوه وزنها، حتى أعطوه وزنها عشر مرات، فباعهم إياها وأخذ ثمنها..

الحياة أمل
2013-10-09, 01:01 AM
[...
سبحآن الله !
زآدك ربي علمآ وعملآ
طبت وطآب انتقآءك
::/

ـآليآسمين
2013-10-12, 08:10 PM
سبحان الله ..
سلمت أخيتي ع جميل ـآلطرحـ
رضي الله عنكـ
:111: