المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبارة اخوان سنة وشيعة - في سطور


العراقي
2013-10-10, 03:59 PM
عبارةُ (إِخوان سنة وشيعة ) شِعارُ الاسلاميين الوطنيين (الحزبيين )
خَدعوا به عوامَ أهل السنةِ ردْحاً من الزمن
في الوقت الذي لاتجدُ فيه شيعياً واحداً من عوامّ الشيعةِ يهتفُ به أو يؤمنُ به
فيكفي خديعةً يأهلَ السنةِ لأهلِ السنة .
( الشيخ عدنان ابو صهيب )

--------
اخوان سنة وشيعة : من اهم الاسباب التي ضيّعت مشروع اهل السنة الحقيقي

الحياة أمل
2013-10-10, 05:11 PM
صدقَ والله !
نسأل الله أن يقوم أهل السنة من سبآتهم ... ويعرفوآ حقيقة عدوهم !
بآرك ربي فيكم ...~

الفهداوي
2014-07-30, 12:25 AM
لسنا ذاهلين عن عقيدتنا حتى ننخدع ثانية

عطر
2014-08-01, 05:39 PM
حقيقة من يرى هذا الحقد الدفين من الشيعة على اهل السنة لايصدق حقيقة مايشاهد
هل كل هذا الحقد ولد بذرة ومن ثم كبر خلال هذة السنوات واصبح وحش كآسر..
أم لم تكن هناك فرصة سانحة للاستشفاء من اهل السنة في السابق...!!!
وهم ابناء وطن وآآحد...!!!
هناك من يأجج الطائفية من الكلاب المخذوله والجرذان المختبئة عندما كان الخوف يقطع اوصالها في عهد صدآم رحمة الله علية
لانة يعرف ويعي خطر هذة الفئة الحاقدة...
ولكن مايدل هذا الا على أيآآم الطيبين في السابق برحمة قلوبهم وحبهم لكل الناس...
أتمنى ان يعي كل شخص خطر هؤلاء الرآفضة وأن ابدو حسن النوآيا فقلوبهم تبطن خلاف ذلك..

احمد سعد
2014-08-01, 06:02 PM
عن سعد عن أبي جعفر ع قال: (حديثنا صعب مستصعب لا يحتمله إلا ملك مقرب أو نبي مرسل أو مؤمن ممتحن أو مدينة حصينة فإذا وقع أمرنا وجاء مهدينا كان الرجل من شيعتنا أجرى من ليث وأمضى من سنان يطأ عدونا برجليه و يضربه بكفيه وذلك عند نزول رحمة الله و فرجه على العباد). بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار (ص 44).
2. عن جابر عن أبي جعفر ع قال: (من أدرك قائمنا فقتل معه كان له أجر شهيدين و من قتل بين يديه عدوا لنا كان له أجر عشرين شهيدا الخبر). أمالي الطوسي (ص 232)، الكافي للكليني (2/223).

احمد سعد
2014-08-01, 06:06 PM
وممن ذهب إلى وجوب قتل المسلم بدعوى النصب البروجردي أحد علماء الرافضة. جامع أحاديث الشيعة (25/492).
والأدهى من ذلك اعتقاد علماء دين الشيعة الإمامية عدم ثبوت القصاص على المؤمن بقتل الناصب.نظر وسائل الشيعة للحر العاملي (29/132)، مستدرك الوسائل (18/257).
وقال المجلسي: "فدم المخالفين وسائر فرق المسلمين محفوظة إلا الخوارج والنواصب". المصدر السابق (68/244).
1. عن ابن فرقد قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام: "ماتقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم أتقي عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكي لايشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال توه ماقدرت عليه".علل الشرائع للصدوق (ص 601).
2. وفي رواية: أنه يسالم أهل الذمة ويقتل المخالفين – وهم المسلمين السنة - لهم في دولة الرافضة – وهذا يذكرنا بقتل أهل السنة في إيران والعراق بالآلاف - ونص الراوية:
"روي في كتاب مزار لبعض قدماء أصحابنا، عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قال لي : ...... فما يكون من أهل الذمة عنده ؟ قال: يسالمهم كما سالمهم رسول الله صلى الله عليه واله، ويؤدون الجزية عن يد وهم صاغرون قلت : فمن نصب لكم عداوة؟ فقال :لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا، فاليوم محرم علينا وعليكم ذلك فلا يغرنك أحد، إذا قام قائمنا انتقم لله ولرسوله ولنا أجمعين". بحار الأنوار للمجلسي (52/376)

عطر
2014-08-02, 02:09 AM
وممن ذهب إلى وجوب قتل المسلم بدعوى النصب البروجردي أحد علماء الرافضة. جامع أحاديث الشيعة (25/492).
والأدهى من ذلك اعتقاد علماء دين الشيعة الإمامية عدم ثبوت القصاص على المؤمن بقتل الناصب.نظر وسائل الشيعة للحر العاملي (29/132)، مستدرك الوسائل (18/257).
وقال المجلسي: "فدم المخالفين وسائر فرق المسلمين محفوظة إلا الخوارج والنواصب". المصدر السابق (68/244).
1. عن ابن فرقد قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام: "ماتقول في قتل الناصب؟ قال: حلال الدم أتقي عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكي لايشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال توه ماقدرت عليه".علل الشرائع للصدوق (ص 601).
2. وفي رواية: أنه يسالم أهل الذمة ويقتل المخالفين – وهم المسلمين السنة - لهم في دولة الرافضة – وهذا يذكرنا بقتل أهل السنة في إيران والعراق بالآلاف - ونص الراوية:
"روي في كتاب مزار لبعض قدماء أصحابنا، عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : قال لي : ...... فما يكون من أهل الذمة عنده ؟ قال: يسالمهم كما سالمهم رسول الله صلى الله عليه واله، ويؤدون الجزية عن يد وهم صاغرون قلت : فمن نصب لكم عداوة؟ فقال :لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا، فاليوم محرم علينا وعليكم ذلك فلا يغرنك أحد، إذا قام قائمنا انتقم لله ولرسوله ولنا أجمعين". بحار الأنوار للمجلسي (52/376)



المشكلة أن المسلم السني يأخينا أنو تاخذة الرحمة على اعدآءة حتى لوكان من بني جلدتة
من مبدأ العفو عند المقدرة. أو لكم دينكم ولي دين...ليس من مبدآ البادئ أظلم...

نسأل الله ان يزيح هذة الغمة ويعلي كلمتة بالنصر..

احمد سعد
2014-08-02, 12:11 PM
في صحيح الادب المفرد للبخاري تحقيق الالباني قال رجل لرسول الله اني لارحم الشاة ان اذبحها فقال النبي صل الله عليه وسلم "وانت اذا رحمت الشاة رحمك الله " قالها مرتين