المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإخلاص في الاضحية


سعيد المدرس
2013-10-11, 06:01 PM
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:


قد أجمع علماء الأمة علي مشروعية الأضحية ، مع خلاف بينهم علي كونها واجبة ،أم سنة مؤكدة . وفي هذا الصدد يرى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ، أن أدلة كلا الفريقين " من قال بالوجوب ،ومن قال بأنهاسنة مؤكدة " تكاد تكون متكافئة ،وسلوك سبيل الأحتياط ألا يدعها المسلم مع القدرة عليها لما فيها من تعظيم الله وذكره وبراءة الذمة بيقين .

ورغم هذه المنزلة العظيمة لشعيرة الأضحية ،وعظم أجرها عند الله تعالي : إلا أن هناك الكثير من السلوكيات الخاطئة ، والمنافية للشرع ولهدي النبي صلي الله عليه وسلم في الأضحية ، والتي يأتيها بعض المُضحين إما عن عمد ، أو عن جهل .

وفي كلتا الحالتين قد تؤدي مثل هذه السلوكيات الخاطئة إلي ذهاب الأجرومن أمثلتها :

- بعض المُضحين لايلتزم بالشروط الشرعية للأضحية والتي أستنبطها الفقهاء من السنة النبوية ، ولاسيما المتعلق منها بالنوع والسن والخلو من الأمراض .

- الرياء والسمعة ،ومن مظاهرها : ربط الأضحية قبل العيد بفترة في الشارع مع مافيه من ضياع حق الطريق وأذي المارة والجيران بالرائحة والمنظر. وبعد الذبح تلطيخ الأبواب وواجهات المنازل ، والسيارات ،والأطفال بالدماء
.
- مخالفة الوقت الشرعي للذبح ، فالبعض يذبح يوم عرفة ،والبعض الآخر يذبح قبل الصلاة ، متعللا بكثرة مشاغله ، أو عدم وجود جزار بعد صلاة العيد .

- بعض المُضحين لا تطيب نفسه بأضحيته فيضن ويبخل بها فلا يخرج منها شيئا ،أو قد يخرج القليل جدا منها ،أو قد يخرج الردئ منها ،ويحتفظ في ثلاجته بأجزاء كبيرة منها .

- المَنْ والتفضل من بعض المُضحين علي الفقراء أو من يعطونهم من أُضحيتهم .

- الإحتفظ بجلد الأضحية وعدم التصدق بها .

ويمكن علاج هذه السلوكيات ، بإخلاص العمل لله ، ومتابعة سنة النبي صلي الله عليه وسلم . وعن هذا الأمر يقول الشيخ بن عثيمين رحمه الله :
الأضحية عبادة وقربة إلى الله تعالى فلا تصح إلا بما يرضاه سبحانه ، ولا يرضى الله من العبادات إلا ما جمع شرطين :


أحدهما : الإخلاص لله تعالى ، بأن يخلص النية له ، فلا يقصد رياء ولا سمعة ولا رئاسة ولا وجاهة ، ولا عرضاً من أعراض الدنيا،ولا تقربا إلى مخلوق .

الثاني : المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى :
" وَمَاأُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ"(البينة: 5) فإن لم تكن خالصة لله ؛ فهي غير مقبولة ، قال الله تعالى في الحديث القدسي : " أنا أغنى الشركاء عن الشرك ، ومن عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه" .

وكذلك إن لم تكن على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي مردودة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد" وفي رواية : "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" أي مردود .
ولا تكن الأضحية على أمر النبي صلى الله عليه وسلم إلا باجتماع شروطها وانتفاء موانعها .
كما يجب علي المضحي أيضا التخلق بخُلق الإيثار فيؤثر علي نفسه الفقراء والأيتام وأصحاب الحاجة وذوي رحمه ، فيعطهم من أضحيته .
كما عليه أن يعلم أن الله طيبا لايقبل إلاطيب ،وأن ما عند الله خير وأبقي
قال تعالي : "لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ" (آل عمران:92) .

-منقول بتصرف-

بشائر الامل
2013-10-11, 06:35 PM
موضوع مفيد
جزاك الله خير

الحياة أمل
2013-10-12, 02:33 AM
موضوع وتنبيهآت مهمة وفي وقتهآ
بآرك الرحمن فيكم وكتب أجركم ...~

سعيد المدرس
2013-10-12, 11:07 AM
شكر الله لكم ...