المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موقف علماء السنة من عبد الله بن سبأ اليهودي


العراقي
2013-01-26, 08:51 PM
عبد الله بن سبأ
يهودي ادعى الإسلام نفاقاً، تنسب اليه روايات تاريخية على أنه مشعل الاضطرابات والاحتجاجات ضد الخليفة الثالث عثمان بن عفان وأحد الغلاة بحب ومدعي ألوهية الامام علي بن أبي طالب بل يقولون أنه أصل هذه الفكرة وأنه مؤسس فكرة التشيع .

يعتبر بن سبأ أول من نادى بولاية علي بن ابي طالب وان لكل نبي وصي وان وصي الامة هو علي بن ابي طالب، وهو أول من اظهر الطعن والشتم في الصحابة وخصوصاً أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعائشة زوجة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم .

نسب إليه أنه من أشعل الثورة على عثمان بن عفان ‎ وكان السبب في معركة الجمل بعد ذلك.
ينسب لابن سبأ أنه أول من غالى في علي وأضفى عليه صفات غير بشرية مما اضطر علي بن أبي طالب ‎ إلى التبرؤ منه.
مؤخرا يحاول بعض المؤرخين أن يجعل ابن سبأ أصل التشيع بصفة عامة وأصل الفتن الإسلامية الأولى كفتنة مقتل عثمان وحرب الجمل ويرجعونه لأصول يهودية مما يجعل تشتت شمل المسلمين جزءا من مؤامرة يهودية كبرى،
لكن بالمقابل ينفي المؤرخون الشيعة وجود ابن سبأ أساسا، ويناقش البعض إمكانية أن يكون لشخص مفرد هذا التأثير الكبير على مجرى تاريخ أمة بكاملها،
فمثل هذه الأزمات في رأيهم تكون نتيجة عوامل كثيرة سياسية واقتصادية واجتماعية قد يكون ابن سبأ بما زعم عنه من تأثير عقائدي أحدها لكنه لا يستطيع أن يختصرها جميعا.

حياته
اختلف أصحاب المقالات والتاريخ في هوية عبد الله بن سبأ، بسبب السرية التي كان يحيط بها دعوته.
وذهب عامة المؤرخين أن ابن سبأ من صنعاء في اليمن،
لكن الخلاف إن كان من حِميَر أم من همدان؟ ولأنه من أم حبشية فكثيراً
ما يطلق عليه "ابن السوداء".
أصله يهودي أسلم زمن عثمان بن عفان، وأخذ يتنقل في بلاد المسلمين .
فبدأ بالحجاز ثم البصرة سنة 33 هـ، ثم الكوفة، ثم أتى الشام .
فأتى مصر سنة 34 هـ واستقر بها، ووضع عقيدتيّ الوصية والرجعة
وكوّن له في مصر أنصاراً.
استمر في مراسلة أتباعه في الكوفة والبصرة.
وفي النهاية نجح في تجميع جميع الساخطين على عثمان فتجمعوا في المدينة وقاموا بقتل عثمان.
لعب عبد الله بن سبأ دوراً هاماً في بدء معركة الجمل، وإفشال المفاوضات بين علي بن أبي طالب وبين طلحة والزبير.
كما أنه أول من أظهر الغلوّ في التشيع، وادعى الألوهية لعلي.
فقام علي بإحراق بعض أتباعه، ثم قام بنفي ابن سبأ إلى المدائن.
وبعد استشهاد علي، رفض ابن سبأ الاعتراف بذلك،
وادعى غيبته بعد وفاته. ويسمى أتباع ابن سبأ بالسبئية .

موقف السنة
يرى بعض علماء السنة أن ابن سبأ يهودي دخل الإسلام نفاقاً ليكيد بالإسلام وأهله، ثم أخذ يتنقل بين البلدان الإسلامية مدعياً أن علي ابن ابي طالب أحق بالخلافة من عثمان بن عفان،
وبالفعل أثار الشبهات، وجمع من حوله الأنصار وزحفوا من البصرة والكوفة ومصر إلى المدينة المنورة،
ولكن علي تصدى لهم وأوضح أن أي اعتداء على الخليفة إنما هو إضعاف للإسلام وتفريق للمسلمين، فأقنع المتمردين وقفلوا راجعين.
حينها أدرك ابن سبأ أنه على وشك الرجوع خائباً وأن الفرصة أوشكت أن تضيع، لذلك دبر مؤامرة جعلت المتمردين يرجعون ويحيطون ببيت عثمان ويحاصروه، ثم تسلق بعضهم الدار، وقتلوا عثمان وهو يقرأ القرآن سنة 35 هـ،
وبمقتل الخليفة عثمان بن عفان ‎ كان ابن سبأ اليهودي المنافق قد فتح باباً لفتن أخرى طال أمدها بين المسلمين [1].
وأن هذه الفتنة هي التي عناها النبي صلى الله عليه وسلم حين بشر عثمان بالجنة على بلوى تصيبه
. . . .
ولما بلغ عبد الله بن سبأ نعي علي بالمدائن ، قال للذي نعاه : كذبت لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة ، وأقمت على قتله سبعين عدلا، لعلمنا أنه لم يمت ، ولم يقتل ، ولا يموت حتى يملك الأرض ". [2]

وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام ،
إن عبد الله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ، ووالى عليا عليه السلام ، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بهذه المقالة ،
فقال في إسلامه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في علي عليه السلام بمثل ذلك ،
وهو أول من أشهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام ،
وأظهر البراءة من أعدائه ، وكاشف مخالفيه ،
فمن هناك قال من خالف الشيعة أن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية . [3]


المراجع :
موقع ويكيبيديا
[1] : البيطار، خالد:عثمان بن عفان ، الأردن، مكتبة المنار للطباعة والنشر 1409 هـ / 1988 م
[2] : انظر "فرق الشيعة" للنوبختي ص 43 و44 ط المطبعة الحيدرية بالنجف ، العراق ، سنة 1379ه - 1959م.
[3] : كتاب : الشيعة والسنة (ص15 -20) لإحسان إلهي ظهير - رحمه الله. بتصرف بسيط

الحياة أمل
2013-01-27, 07:05 AM
[ ...
تآريخ أسود ~ وذكر سيء
عليه من الله مآ يستحق
وعلى أتبآعه في هذآ الزمن

بآرك الله فيكم
::/