المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبــو ســلـمــة وزوجته أم ســلــمــة رضي الله عنهما


ام عبد المجيد
2013-10-25, 11:59 AM
قصة لزوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين (ام سلمه) رضي الله عنها ,قبل وفات زوجها ابو سلمه رضي الله عنه ثم زواجها بالرسول صلى الله عليه وسلم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يصبران على البلاء العظيم ...ويقفان الموقف الحكيم ...الذي يدل على صدقهما مع اللَّه.
كان أبو سلمة أول من هاجر من مكة إلى المدينة... قبل العقبة الثانية بسنة تقريباً.

بعد أن رجع أبو سلمة وزوجته أم سلمة... من الهجرة إلى الحبشة آذته قريش... وعلم بإسلام من أسلم من الأنصار... فقرر الهجرة إلى المدينة – فراراً بدينه –... فحمل زوجته أم سلمة... وابنهما سلمة وقاد بهما راحلته... وخرج متجهاً إلى المدينة... وقبل أن يخرج من مكة ...لحقه رجال من بني مخزوم... فقالوا لـه: هذه نفسك غلبتنا عليها... أرأيتك صاحبتك هذه عَلامَ نتركك ...تسير بها في البلاد؟

ونزعوا خطام البعير من يده... وأخذوا الراحلة وعليها أم سلمة وابنه سلمة... وغضب لذلك رجال من بني عبد الأسد ...
وقالوا: واللَّه لا نترك ابننا عندها ...إذ نزعتموها من صاحبنا...
فتجاذب بنو مخزوم وبنو عبد الأسد ...الطفل حتى خُلِعَت يده... وأخذه بنو عبد الأسد... وحبس بنو المغيرة أم سلمة عندهم... وانطلق أبو سلمة إلى المدينة هارباً بدينه.

قالت أم سلمة: ففرَّقوا بيني وبين زوجي... وبيني وبين ابني... فكنت أخرج كل غداة إلى الأبطح... فما أزال أبكي حتى أمسي... وذلك سنة أو قريباً منها ...حتى مرّ بي رجل من بني عمي – أحد بني المغيرة – فرأى ما بي... فرحمني ...

فقال لبني المغيرة: ألا تخرجون هذه المسكينة... فرقتم بينها وبين زوجها... وبينها وبين ولدها؟ قالت فقالوا لي: الحقي بزوجك إن شئت...
قالت: وردّ بنو عبد الأسد عند ذلك ابني... فارتحلت ببعيري ...ثم أخذت ابني فوضعته في حجري ...ثم خرجت أريد زوجي بالمدينة ...وما معي أحد من خلق اللَّه....

اللَّه أكبر ما أعظم هذا الموقف...! وما أحكمه...! فقد ترك أبو سلمة زوجته ...وابنه... وماله... وهاجر بنفسه تاركاً نصفه وراءه... من أجل دينه ...ويتجاذب بنو عبد الأسد وبنو المغيرة ابن أم سلمة... ويخلعوا يده وهي تنظر...
وتحبس من أجل دينها... وتبكي كل يوم في الأبطح سنة أو قريباً منها... إنه موقف عظيم وبلاء كبير...
أسفر عن قوة الإيمان والصدق مع اللَّه...

فنسأل اللَّه العافية في الدنيا والآخرة... ورضي اللَّه عن أبي سلمة وزوجته وأرضاهما... فقد جاهدا في اللَّه... وأُوذيا في اللَّه... وصبرا في اللَّه... واللَّه المستعان.

ـآليآسمين
2013-10-25, 07:50 PM
وسبحان من أكرمها وجعل احدى أمهات المؤمنين !
رضي الله عنها ورضي عن امهات ـآلمؤمنين
..
جزاكـ ربي خيرا ع جميل انتقاء أخيتي
رضي الله عنكـ
:111:

العراقي
2013-10-25, 08:30 PM
الصبر والاحتساب يأتي بالفرج والعواقب الحميدة للمسلم

بارك الله فيكم

الحياة أمل
2013-10-25, 09:29 PM
إنه الثبآت على الدين !
رضي الله عنهم جميعآ
بوركت أخيه على هذآ الطرح ...~