المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى من يحتفلون بالمولد إليكم أول من سنه !!!


ابو العبدين البصري
2013-01-28, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.
وبعد: فهذه نبذة صغيرة عن أول من أحدث بدعة الاحتفال بالمولد النبوي أضعها بين يدي الأخوة كي يثروا الموضوع أكثر في مشاركاتهم لعلنا نخرج بمطوية تنفع عوام المسلمين المغرر بهم من قبل الحزبيين والأخوان المسلمين الذين يسعون لأحياء سنة العبيديين جاهدين وكأنها من سنن سيد المرسلين!
مع أنهم لكثير من السنن مضيعين؟!
فأقول: وبه أستعين:
إن أول من نشره في العالم الإسلامي هو: ( كوكبري أبو سعيد بن أبي الحسن علي بن بكتكين التركماني صاحب إربل).
أما أول من أحدثه فهو المعز لدين الله!!! الفاطمي العبيدي الرافضي الخبيث!!!
قال مفتي الديار المصرية سابقاً الشيخ محمد بن بخيت المطيعي في" أحسن الكلام فيما يتعلق بالسنة والبدعة من الأحكام" (ص44): مما أحدث وكثر السؤال عنه الموالد، فنقول: إن أول من أحدثها بالقاهرة الخلفاء الفاطميون وأولهم المعز لدين الله".
قال السيوطي:" لم أورد أحداً من الخلفاء العبيديين لأن إمامتهم غير صحيحة لأمور:
منها: أنهم غير قرشيين وإنما سمتهم بالفاطميين جهلة العوام وإلا فجدهم مجوسي قال القاضي عبد الجبار البصري اسم جد الخلفاء المصريين سعيد كان أبوه يهودياً حداداً نشابة.
وقال القاضي أبو بكر الباقلاني: القداح جد عبيد الله الذي يسمى بالمهدي كان مجوسياً ودخل عبيد الله المغرب وادعى أنه علوي ولم يعرفه أحد من علماء النسب وسماهم جهلة الناس الفاطميين.
وقال ابن خلكان: أكثر أهل العلم لا يصححون نسب المهدي عبيد الله جد خلفاء مصر حتى إن العزيز بالله ابن المعز في أول ولايته صعد المنبر يوم الجمعة فوجد هناك ورقة فيها هذه الأبيات:
إنا سمعنا نسباً منكراً ... يتلى على المنبر في الجامع
إن كنت فيما تدعى صادقاً ... فاذكر أبا بعد الأب السابع
وإن ترد تحقيق ما قلته ... فانسب لنا نفسك كالطائع
أولا دع الأنساب مستورة ... وادخل بنا في النسب الواسع
فإن أنساب بني هاشم ... يقصر عنها طمع الطامع.
قال القاضي أبو بكر الباقلاني: كان المهدي عبيد الله باطنياً خبيثاً حريصاً على إزالة ملة الإسلام أعدم العلماء والفقهاء ليتمكن من إغواء الخلق وجاء أولاده على أسلوبه: أباحوا الخمر والفروج وأشاعوا الرفض.
وقال الذهبي: كان القائم بن المهدي شراً من أبيه زنديقاً ملعوناً أظهر سب الأنبياء.
وقال: وكان العبيديون على ملة الإسلام شراً من التتر.
وقال أبو الحسن القابسي: إن الذين قتلهم عبيد الله وبنوه من العلماء والعباد أربعة آلاف رجل ليردوهم عن الترضي عن الصحابة فاختاروا الموت فيا حبذا لو كان رافضياً فقط ولكنه زنديق.
تاريخ الخلفاء للسيوطي (ص2) .
قلت: فهل يرضى مسلم عاقل أن يكون سلفه اؤلئك الكفرة الفجرة ؟!
أم هو مجرد العناد وما توارثوه عن الأجداد؟!