المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفةٌ مع بعض أنواع الجمع


محب العراق
2013-11-05, 03:47 PM
وقفةٌ مع بعض أنواع الجمع :


أوّلاً : اسمُ الجنسِ الجمعيُّ


ما تَضمَّنَ معنى الجمع دالاًّ على الجنس. وله مفردٌ مُمَّيزٌ عنه بالتاءِ أو ياء النسبة كتُفّاحٍ وسفرجلٍ وبطّيخ وتَمرٍ وحَنْظلٍ، ومفردُها "تفاحةٌ وسفرجلةٌ وبطّيخةٌ وتمرةٌ وحنظلةٌ"،

ومثال ياء النسب "عَرَبٍ وتركٍ ورومٍ ويَهود". ومفردُها "عربيٌّ وتركيٌّ وروميٌّ ويهوديٌّ".


ويَكثُرُ ما يُميَّزُ عنه مُفردهُ بالتاءِ في الأشياء المخلوقة، دون المصنوعة "كنَخْلٍ ونخلةٍ، وبطّيخ وبطّيخة، وحَمامٍ وحمامه، ونعامٍ ونَعامة".

ويقلُّ في الأشياءِ المصنوعة "كسَفينٍ وسفينةٍ، وطينٍ وطينةٍ".





ثانياً : اسم الجنس الإفرادي : هو ما دلّ على القليل و الكثير بلفظ واحد ، مثل : ماء ، لبن ، زيت عسل .




ثالثاً : اسم الجمع


اسمُ الجمع هو ما تضمّنَ معنى الجمع، غير أنه لا واحِدَ لهُ من لفظه، وإنما واحده من لفظة أخرى . وذلك "كجيشٍ (وواحدُه جندي)" وشعب وقبيلة وقوم ورهط ومعشر وثلة (وواحدها رجل، أو امرأة) ونساءٍ (وواحدها امرأة) وخيْل (وواحدُها فَرَسٌ) وإِبل ونعمٍ (والواحدُ جَمَلٌ أو ناقةٌ) وغَنَمٍ وضأنٍ (والواحد شاة للذكرِ والأنثى).

ولك أن تُعامِلَهُ معاملةَ المفردِ، باعتبار لفظه، ومعاملة الجمعِ، باعتبار معناهُ، فتقولُ "القومُ سارَ أو ساروا، وشَعْبٌ ذكيٌ أو أذكياءُ".

وباعتبار أنه مفردٌ، يجوزُ جمعُهُ كما يُجمعُ المُفردُ مثلُ " أقوام وشعوب وقبائلَ وأرُهط وآبال". وتجوزُ تثنيتُهُ، مثلُ " قَومانِ وشَعبانِ وقبيلتانِ ورَهطان وإبلان




رابعاً : الجمع الذي لا مفرد له


من الأسماءِ مالا يُستعمل إلا بصيغة الجمع، لأن مفرده قد أُهمل قديماً فنسي، وذلك كالتعاشيب (وهي القطع المتفرقة من العشب أو هي ألوانٌ العشب وضُروبه)، والتعاجيب (وهي العجائب)، والتباشير (وهي البشائر)، والتَّجاويد (وهي الأمطار الجيدة النافعة)، والأبابيل (وهي الفِرَق) .





خامساً : ما كان جمعا وواحدا ( مايستوي فيه الجمع والإفراد )


من الأسماءِ ما يكون جمعاً ومفرداً بلفظٍ واحد وذلك كالفُلْك،، قال تعالى {في الفُلْك المشحون}، فلما جمعه قال {الفُلْك التي تجري في البحر}. ومن ذلك قولهم "رجلٌ جُنُبٌ ورجالٌ جُنُبٌ"، (بضمتين)، قال تعالى {وإن كنتم جُنُباً فاطَّهَّروا}. ومنه العدُوّ قال تعالى {فإنهم عَدُوٌّ لي إلا ربَّ العالمين}، وقال {وإن كان من قومٍ عَدوٌّ لكم}. ومنه الضَّيف، قال عزَّ وجل {هؤلاء ضيفي}. ومنه الدَّلاص والهِجان والولد (بفتحتين)، وبضم فسكون، وبكسرٍ فسكون، وبفتح فسكون، تقول "هذا ولدُ فلانٍ وهؤلاء ولدُهُ". ويجوز جمعه فتقول "أولاد". فكلُّ ذلك يَستوي فيه الواحدُ والجمعُ، وكذا المذكرُ والمؤنث.




سادسا : جمع الجمع





قد يُجمعُ الجمعُ. وذلك مثلُ "بيوتاتٍ ورِجالاتٍ وكِلاباتٍ وقُطُراتٍ" (بضمتين)، ونحو "أكالبَ وأضابعَ، وأظافيرَ وأزاهيرَ وغَرابينَ".




ويُجمع ما كان على صيغة منتهى الجموع جمعَ المذكر السالم، إن كان للمذكر العاقل "كأفاضلين ونواكسين" وجمع المؤنث السالم، إن كان للمؤنث، أو للمذكر غير العاقل نحو "صَواحبات وَواهِلات" وفي الحديث "إنكنَّ لأنتنَّ صواحباتُ يوسف".


وجمعُ الجمعِ سماعيٌّ، فما ورد منه يُحفظ ولا يقاس عليه .


......................................

الحياة أمل
2013-11-05, 10:14 PM
تفصيل نآفع .. ومفيد
هل يصح جمع كلمة ( ضيف ) لتصبح ( ضيوف ) ؟!
أو أنهآ لا تُجمع ؟!
كتب الله أجركم .. ونفع بكم ...~

محب العراق
2013-11-05, 10:41 PM
وفيكم بارك الله أختنا ( الحياة أمل )

نعم يجوز أنْ تجمع كلمة( ضيف ) على ( ضيوف ) مثل ( عدوّ على أعداء )

علماً أنّ ( عدوّ و ضيف ) يستوي فيها المفرد والجمع كما أشرنا أعلاه

....................

الحياة أمل
2013-11-05, 11:01 PM
ظننت أن قول : يستوي فيهآ المفرد والجمع
أنهآ لآ تُجمع !
جزآكم الله خيرآ أستآذنآ على التوضيح ...~

ـآليآسمين
2013-11-12, 07:32 PM
انتقاء قيمـ
رفع ربي شأنكمـ في ـآلـأرض وـآلسماء
باركـ الله فيكمـ
:111: