المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هــل مــن مشتري؟؟


الأمل
2013-11-16, 10:07 PM
http://im42.gulfup.com/zhFfV.gif

هــل مــن مشتري؟؟
ثَمَنُك الجنَّةُ
للشيخ / عائض القرني
يقولُ الشاعرُ :
نفسْي التي تملِكُ الأشياء ذاهبةٌ فكيف أبكي على شيءٍ إذا ذهبا
*************
إنَّ الدنْيا بذهبِها وفضَّتِها ومناصبِها ودُورِها وقصورِها لا تستأهلُ قطرة دمعٍ ،
فعند الترمذيِّ أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
(( الدنيا ملعونةٌ ، ملعونٌ ما فيها إلا ذكْر اللهِ ، وما والاه ، وعالماً ومتعلَّماً )) .
الراوي:أبو هريرةالمحدث:الألباني -المصدر:صحيح الترغيب -الصفحة أو الرقم:74
خلاصة حكم المحدث:حسن
*************
إنها ودائعُ فحسْبُ ، كما يقولُ لبِيدُ :
وما المالُ والأهلون إلا ودِيعةٌ ولابدَّ يوماً أنْ تُردَّ الودائعُ
إن الملياراتِ والعقاراتِ والسياراتِ لا تؤخِّرُ لحظةً واحدةً منْ أجلِ العبدِ ،
*************
قال حاتمُ الطّائيُّ :
لعَمْرُكَ ما يُغني الثَّراءُ عن الفتى إذا حشرجتْ يوماً وضاق بها الصَّدْرُ
*************
ولذلك قال الحكماءُ : اجعلْ للشيء ثمناً معقولاً،
فإنَّ الدنيا وما فيها لا تُساوي المؤمنِ:{ وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ } .
*************
ويقولُ الحسنُ البصريُّ : لا تجعلْ لنفسِك ثمناً غير الجنةِ ،
فإنَّ نفْس المؤمنِ غاليةٌ ، وبعضُهم يبيعها برُخْصٍ .
إنَّ الذين ينوحون على ذهابِ أموالِهمْ وتهدُّمِ بيوتِهم واحتراقِ سياراتِهم ،
ولا يأسفون ويحزنون على نقْصِ إيمانِهم وعلى أخطائِهم وذنوبِهم ،
وتقصيرِهم في طاعةِ ربِّهمْ سوف يعلمون أنهمْ كانوا تافهين بقدْرِ ما ناحُوا على تلك ،
ولم يأسفوا على هذهِ ؛ لأنَّ المسألة مسألةُ قيمٍ ومُثُلٍ ومواقف ورسالةٍ:
{إِنَّ هَؤُلَاء يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءهُمْ يَوْماً ثَقِيلاً}.

فجر الإنتصار
2013-11-16, 10:16 PM
أحسنت أحسن الله اليكم
بارك الله فيكم

الحياة أمل
2013-11-17, 07:03 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انتقآء جميل
جزآك ربي الجنة ونعيمهآ ...~

الأمل
2013-11-23, 12:17 AM
أحسنت أحسن الله اليكم
بارك الله فيكم

وأحسن الله إليك أخية
وبارك فيك وجزاك الله خيرا على طيب المرور