المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عواصف رعدية وأمطار غزيرة ( لم تحدث منذ سنوات ) في الجنوب وستصل بغداد مساءً 2013/11/18


محب العراق
2013-11-18, 03:17 PM
المدى برس/ بغداد


أعلنت الأنواء الجوية العراقية، اليوم الاثنين 2013/11/18 ، أن المحافظات الجنوبية العراقية تتعرض منذ، صباح اليوم،إلى عواصف رعدية وأمطارا غزيرة "لم تحدث منذ سنوات"، وفيما أكدت أنها "ستصل إلى العاصمة بغداد مساء" وتستمر لثلاثة أيام، عزت السبب إلى إندماج منخفضي البحرين الأحمر والمتوسط الجويين.


وقال المنبئ الجوي أركان عبدالله في حديث إلى (المدى برس)، إن "المحافظات الجنوبية العراقية تتعرض منذ، صباح اليوم، إلى عواصف رعدية وأمطار غزيرة لم تحدث منذ سنوات" أدّت إلى تعطيل الدوام الرسمي لا سيّما في المدارس ..... .


وأكّد عبدالله على أنّ "هذه العواصف ستصل بغداد مساء اليوم، وستستمر ثلاثة أيام"، عازيا السبب إلى "إندماج منخفضي البحرين الأحمر والمتوسط الجويين".
وأعلن مجلس محافظة البصرة، يوم أمس الأحد،( 17 تشرين الثاني 2013)، "إعلان حالة الطوارئ" استعدادا لمواجهة هطول الأمطار الغزيرة المتوقعة اليوم الاثنين، وبين أنه "خصص خمسة مليارات دينار" للجهات الخدمية للقيام بمهامها في الحالات الطارئة، وفيما أشارت بلدية البصرة إلى أنها "فتحت قنوات مبازل لتصريف المياه" في مناطق تخلو من شبكات التصريف، أكدت أن شبكات التصريف في المحافظة "غير قادرة على استيعاب أمطار غزيرة بهذا الشكل".
وكانت إدارة محافظة ميسان أعلنت، يوم أمس الأحد، "حالة التأهب" لمواجهة كميات الأمطار المحتمل سقوطها خلال اليومين المقبلين، وبينت أنها باشرت "بإعداد خطة استباقية" للسيطرة على تصريف مياه الأمطار، وفيما أشارت إلى أنه "سيتم شراء مولدات كهربائية كبيرة وغاطسات وتوفير أسطول من الصاروخيات الساحبة"، أكدت جمعية الهلال الأحمر أنها "وفرت 400 خيمة و1000 سلة غذائية و5000 مواد إغاثة للحالات الطارئة".
وحذر مرصد اميركي للأنواء الجوية، أول أمس السبت (16 تشرين الثاني 2013)، من أمطار فيضانية ستضرب وسط وجنوبي العراق من يوم غد الاثنين لغاية يوم الخميس المقبل.
وشهدت البصرة، في (11 تشرين الثاني 2013)، إلى غرق غالبية مناطقها وسط استياء المواطنين وغضبهم على الحكومة المحلية والأجهزة الخدمية المعنية، وفي حين عزا مجلس المحافظة مسؤولية ذلك إلى "قلة العمال بسبب عطلة محرم وانقطاع الكهرباء"، وصفت نائبة عن المحافظة الجهات المعنية بأنها "فاشلة"، وطالبت "بتشكيل غرفة عمليات لاتخاذ إجراءات حازمة ضد المقصرين وتصريف المياه".
وأعلنت أمانة بغداد، في الـ11 من تشرين الثاني 2013، أن كمية الأمطار التي هطلت على العاصمة خلال الـ12 ساعة الماضية، بلغت 58 ملم، عادة أنها "الأشد" منذ نحو عقدين من الزمن، مؤكدة أنها أعلى من طاقة خطوط وشبكات المجاري مما يتطلب بعض الوقت لتصــريفها، وهو ما يذكر بتصريحاتها والمسؤولين الحكوميين الآخرين، خلال الموسم السابق.


...............

الأثري العراقي
2013-11-18, 05:30 PM
اللَّهم سَلِّم .. اللَّهم سَلِّم