المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على شبهة اغتصاب ابي بكر ميراث فاطمة وهجرها حتى ماتت


العراقي
2013-11-20, 07:30 PM
كثيرة هي شبهات الرافضة حول الصحابة وال البيت
فيحاولون عزل بعضهم عن بعض دائما من خلال اختلاق الروايات والخرافات الباطلة ومنها :
دعوى اغتصاب أبى بكر ميراث فاطمة رضى الله عنهما وهجرها له حتى ماتت .

مضمون الشبهة
يزعم بعض المتقولين أن أمير المؤمنين أبا بكر رضى الله عنه غصب ميراث فاطمة رضى الله عنها ويستدلون على ذلك بحديث أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها الذى تقول فيه : " إن فاطمة رضي الله عنها سألت أبا بكر بعد وفاة أبيها أن يقسم ميرثها ، ولكنه رفض وأخبرها بما قال النبى صلى الله عليه وسلم فى ميراث الأنبياء إذا ماتوا ، فما كلمته حتى ماتت "
متوهمين أن فى قول السيدة عائشة عن فاطمة رضى الله عنهما أنها " لم تكلمه حتى ماتت " دليل على أنها خاصمته مخالفة بذلك قول النبى صلى الله عليه وسلم : " لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ... " رامين من وراء ذلك إلى اتهام أبى بكر رضى الله عنه بأكل أموال الناس بالباطل
واتهام فاطمة رضى الله عنها بمخالفة نهى النبى صلى الله عليه وسلم طاعنين بذلك فى عدالتهما .

وجوه إبطال الشبهة
1- من الثابت تاريخياً أن أبا بكر رضى الله عنه دام أيام خلافته يعطي أهل البيت حقهم في فيء رسول الله صلى الله عليه وسلم فى المدينة ، ومن أموال فدك وخمس خيبر
إلا أنه لم ينفذ فيها أحكام الميراث ، عملاً بما سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا نورث ، ما تركناه فهو صدقة " .

2- لما علمت السيدة فاطمة رضى الله عنها بنهي النبى صلى الله عليه وسلم عن ميراثها قبلت ذلك ولم تعارضه ، وإنما كان طلبها بذلك لعدم علمها بهذا الحديث .

3- المقصود من قول الراوي : " فما كلمته حتى ماتت "
أنها لم تكلمه في ميراثها مرة أخرى بعد سماعها هذا الحديث ، وليس مخاصمته وهجرانه مطلقاً .

4- يدل على كلامها له بعد هذه الحادثة أنه دخل عليها واسترضاها فرضيت عنه ، وأنها توفيت بعد موت النبى صلى الله عليه وسلم بستة أشهر على الراجح ، وقد انشغلت فى هذه المدة بالعبادة والحزن على أبيها صلى الله عليه وسلم ، مما جعل بعضهم يتوهم أنها لم تكلمه غضباً منه .

5- إن صلاة أبي بكر رضى الله عنه عليها رضى الله عنها ، وتسمية علي رضى الله عنه أحد أبنائه أبا بكر لدليل على حب علي أبا بكر رضى الله عنهما
فكيف يدعي المدعون أن فاطمة رضوان الله عليها غضبت من منع أبي بكر رضي الله عنه ميراثها ، ولم تكلمه حتى ماتت ، وهي أحرص الناس على طاعة النبى صلى الله عليه وسلم ؟

http://sphotos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-frc3/1452071_408120645957165_1826057203_n.jpg

الحياة أمل
2013-11-21, 07:15 AM
رضي الله عنهم جميعآ
والله مُتم نوره ولو كره الكآفرون !
جزآكم الرحمن خيرآ .. وبآرك فيكم ...~

هادي
2013-11-21, 05:17 PM
جزاكم الله خير الجزاء مديرنا الفاضل على طرحكم الرائع والمهم


أضيف نقطتين على ما ورد

الأولى أن فاطمة رضي الله عنها ليست هي الوريثة الوحيدة للنبي صلى الله عليه وسلم

وهذا الموقف الصائب من خليفة المسلمين كان مع كل الورثة بمن فيهم ابنته عائشة رضي الله عنها



الثانية أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه فعل ما فعله أبو بكر لما صار أميرا للمؤمنين

ولم يقل أحد أنه اغتصب ميراث فاطمة وزينب وعائشة وحفصة وغيرهم رضي الله عنهم


لكن هذه قراءة أهل الضلال من الباطنية الذين جمعوا كل ناقم وحاقد على هذا الدين العظيم وأهله