المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة سفر الأب المغربي إلى دماج لأنقاذ ابنته


ـآليآسمين
2013-12-01, 10:26 AM
http://im33.gulfup.com/912bB.png


سفرٌ مثيرٌ ذاكَ الذِي قادَ رجُلًا فِي عقدهِ السابع من مدينة فاس، إلى صعدة، فِي اليمن، بعدمَا انتهى إليه خبر وفاة صهره،
فِي قتالٍ ضارٍ ببلدةٍ "دماج"،
فارتأى أنْ يرتحلَ كيْ ينقذَ ابنته العالقة مع طفليها، وهيَ الحبلى فِي الشهر السادس.

اللجنَة الدوليَّة للصلِيب الأحمر، التِي ساعدتْ حاتم بن حمُّو، على إنقاذِ ابنته وطفليها،
سردت فِي موقعها الإلكترونِي، قصَّة الشيخ، الذِي لمْ يستكنْ بفاس، وأبَى إلَّا أنْ يخلِّصَ ابنته من موتٍ محدق،
"سوفَ أبقَى هنا على هاته الصخرَة إلَى أنْ تأتونِي بابنتِي"،

هكذَا كانَ يقولُ الرجلُ للمحيطِين به، بعدما أمضتْ ابنتهُ خمسَ سنواتٍ فِي المنطقة.
الحاج حاتم، الذِي لمْ يكن قدْ التقَى ابنته، منذُ عدة سنواتٍ، وعدَ ابنتهُ ببذل قصارى جهده، بعدما أخبرته أنَّها غير قادرةٍ
على أن تبرح البلدة، وعندَ وعدهِ كان،
فشرع فِي مسطرة تأشيرة الدخول إلى اليمن، التِي استغرقتْ منهُ شهريْن كاملًين، وعدَّة أيامٍ من السفر،
بالنظرِ إلى عدمِ وجودِ خطِّ طيرانٍ مباشر، بين المغرب واليمن،
واضطرار، المسافر إلى التوقفِ بمطار عربِي، قبلَ استنئافِ رحلته.الرجلُ المتقاعد، والأب لتسعة أبناء،
وصلَ بعدَ سفرٍ مضنٍ إلَى "دماج"، بعد حلوله بصنعاء، التِي قصد منها صعدة، التي استقبل فيها بحفاوة من السكان.
وظلَّ يترقبُ مع فجرِ كلَّ يومٍ، بصيصَ الأمل، والذعُرُ يتملكُه متَى ما سمعَ طلقة رصاصٍ، فيما ابنته دائرة بأرضِ الوغى،
التِي قضَى فيها صهرهُ بقذيفة "هاون".

مشكلة "الحاج حاتم" لمْ تكن فِي علوق ابنته بدماج، فحسب، وإنمَا فِي التواصل مع أهل صعدة، حيثُ إنَّ عربيته كانتْ ضعيفة،
ولم يكن متمكنا من الفرنسيَّة، لكونه أمازيغيَّ اللسان،
بيد أنَّهُ استطاعَ رغم ذلك، أنْ يشحذَ اهتمام وتعاطف الجهات الدوليَّة، ،
"جئتُ إلى هنَا باحثًا عن ابنتِي، وما تركتُ بابًا إلَّا طرقته، حتَّى أنَّ البعض ظنَّ أننِي جننتْ، لكننِي أجبتهم أننِي سأكون ميتًا إنْ أنَا عدتُ إلى بلادِي بدونِهَا".

فِي الرابع والعشرين، من نوفمبر الجارِي، علمَ الحاج حاتم، أنَّ إحدَى قوافل اللجنة الدوليَّة تحاولُ الدخُول إلى دماج
لإجلاء حالاتٍ، تعرضتْ لإصاباتٍ بليغة،
فما كان إلَّا أنْ توسلَ الحاج حاتم رئيس بعثة اللجنة الدولية، طالبًا منه إجلاء ابنته الحامل وطفليها. وعيناهُ تذرفان الدُّموع.
ملوحًا بدخوله دماج بمفرده في حال لم يساعدوه.

ولأنَّ السيارات التِي دخلتْ "دماج"، في القافلة الأولى، لإجلاء الجرحَى كانتْ محدودة، ظلَّ الأبُ فِي انتظارٍ بالخارج،
دون أنْ تكون ابنته سميرة من بين من تم إجلاءهم.
بعد أيامٍ من ذلك، حصلت اللجنة الدولية على الضمانات الأمنية الضرورية، لدخول دماج للمرة الثانية.
ولأنَّ الشيخ الذِي بلغ من الكبر عتيًا، وأعياهُ الانتظار، وألبَ تعاطفَ الجميع، تقررَ أنْ تكون ابنته ضمن المجموعة
التِي سيتمُّ إجلاؤهَا، رفقة أبنائهَا، مع القافلة الثانية.
مع خروج القافلة الثانية، تمكنَ الحاجُّ، من معانقة ابنته وحفيديه، بعد أشهرٍ من الفزع، أخذته إلى اليمن، التِي عادَ منها إلى المملكة ،
بمساعدة السفارة المغربيَّة فِي صنعاء،
وحفيده الصغير يداعب لحيته، فيردُّ ' من هنا كلُّ شيءٍ على ما يرام، الحمد لله، يا بني".

مصدر شبكة العلوم السلفية
http://im33.gulfup.com/Zo8s7.png

الحياة أمل
2013-12-02, 01:56 AM
هكذآ قلب ورحمة الوآلدين !
نسأل الله أن يُفرج عن إخوآننآ في دمآج
وينصرهم على الحوثيين !
جزآك الباري خيرآ على هذآ النقل

أبو صديق الكردي
2013-12-02, 05:18 AM
الله أكبر
اللهم عليك بالحوثيين وكل من يدعمهم ويساندهم ، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك
جزاك الله خيراً وبارك فيك

مناي رضا الله
2013-12-02, 09:22 AM
احسنتٍ

جزاك الله خير الجزاء حبيبتي

القعقاع
2013-12-02, 05:32 PM
اللهم دمر الحوثيين ومن ناصرهم
من اعداء الاسلام
انك ع كل شي قدير