المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرق بين ألفاظ المشيئة و المحبة و الإرادة و الأمر


ابو الزبير الموصلي
2013-12-05, 08:37 AM
الفرق بين ألفاظ المشيئة والمحبة والإرادة والأمر:
قال الإمام ابن القيم - رحمه الله -:
فصل: وههنا أمر يجب التنبيه عليه والتنبه له، وبمعرفته تزول إشكالاتٌ كثيرة تَعرِض لمن لم يُحط به علمًا، وهو أن الله سبحانه له الخلقُ والأمر، وأمره سبحانه نوعان: أمر كوني قدريٌّ، وأمر دينيٌّ شرعي، فمشيئتُه سبحانه متعلقةٌ بخلقه وأمره الكونيِّ، وكذلك تتعلَّق بما يحب وبما يكرهه، كله داخل تحت مشيئته، كما خَلَقَ إبليسَ وهو يبغضه، وخلق الشياطينَ والكفارَ والأعيان والأفعال المسخوطةَ له وهو يبغضها؛ فمشيئته سبحانه شاملةٌ لذلك كله.
وأما محبته ورضاه، فمتعلقةٌ بأمره الدينيِّ وشرعِه الذي شرعه على ألسنة رسله؛ فما وُجد منه تعلقتْ به المحبةُ والمشيئة جميعًا، فهو محبوب للرب واقع بمشيئته؛ كطاعات الملائكة والأنبياء والمؤمنين، وما لم يوجد منه تعلقتْ به محبتُه وأمره الديني، ولم تتعلق به مشيئتُه، وما وجد من الكفر والفسوق والمعاصي تعلقت به مشيئتُه، ولم تتعلق به محبتُه ولا رضاه ولا أمرُه الديني، وما لم يوجد منها لم تتعلق به مشيئته ولا محبته.
فلفظ المشيئة كونيٌّ، ولفظ المحبة دينيٌّ شرعي، ولفظ الإرادة ينقسم إلى إرادة كونيةٍ؛ فتكون هي المشيئةَ، وإرادةٍ دينية؛ فتكون هي المحبةَ"؛ شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل (ص: 47 - 48).

فجر الإنتصار
2013-12-05, 09:51 AM
وفقكم الله وسدد خطاكم
طرح قيم .. بارك الله فيكم

الحياة أمل
2013-12-05, 02:22 PM
كلآم قيّم من ابن القيّم رحمه الله
أحسنتم .. أحسن الله إليكم
وجزآكم خيرآ ...~