المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شهر صفر في السنة النبوية / أحاديث الصحيحة والصريحة الثابتة عن رسول الله


ـآليآسمين
2013-12-23, 11:06 AM
http://im40.gulfup.com/q2Fno.png


جاء ذكر شهر صفر في الأحاديث الصحيحة والصريحة الثابتة عن رسول الله :mohmad1[1]:
فمنها ما يلي:
:111:

1- عن أبي هريرة :rada1[1]: قال: إن رسول الله :mohmad1[1]:
قال: «لا عدوى(3) ولا طيرة ولا صفر(4) ولا هامة(5) »،
فقال أعرابي: يا رسول الله! فما بال إبلي تكون في الرَّمْل كأنها الظباء، فيأتي البعير الأجرب فيدخل بينها يجربها؟
فقال: «فمن أعدى الأول» متفق عليه (6).




(3) لا عدوى: المراد به نفي ما كانت الجاهلية تزعمه وتعتقده من أنَّ المرض والعاهة تعدي بطبعها،
لا بفعل الله تعالى. يُراجع: شرح النووي على صحيح مسلم (14/213).

(4) لا صفر: قيل: المراد تأخير تحريم المحرم إلى صفر وهو النسيء،
وقيل: دواب في البطن. يُراجع: شرح صحيح مسلم للنووي (14/214-215)،
وقيل: التشاؤم بشهر صفر.

(5) الهامة: قيل: طائر معروف من طير الليل، وقيل: هي البومة،
وقيل: إن روح الميت تنقلب هامة تطير. يُراجع: شرح النووي على صحيح مسلم (14/215).

(6) رواه البخاري: كتاب الطب، حديث رقم (5715)،
ورواه مسلم كتاب السلام، حديث رقم (2220).



http://im36.gulfup.com/wbyKQ.png

2 - عن أبي هريرة :rada1[1]: عن النبي :mohmad1[1]:
قال: «لا عدوى، ولا طيرة(7)، ولا هامة، ولا صفر» متفق عليه(8).
وفي رواية لمسلم: قال رسول الله :mohmad1[1]: : «لا عدوى، ولا غول(9)،... ولا صفر»(10).




(7) الطيرة: نوع من السحر، قيل: هو ما تتحبب به المرأة إلى زوجها
والتطير: التشاؤم، وأصله الشيء المكروه من قول أو فعل أو مرئي، وكانوا يتطيرون بالسوانح والبوارح،
وفي الحديث: الطيرة شرك. يُراجع: شرح صحيح مسلم للنووي (14/218-219).

(8) رواه البخاري: كتاب الطب، حديث رقم (5757).

(9) ولا غول: كانت العرب تزعم أن الغيلان في الفلوات، وهي جنس من الشياطين فتتراءى
وتتغول تغولًا أي (تتلون تلونًا) فتضلهم عن الطريق فتهلكهم . يُراجع: شرح صحيح مسلم للنووي (14/216-217).

(10) رواها مسلم: كتاب السلام، حديث (2222) (108).




http://im36.gulfup.com/wbyKQ.png

3- عن ابن مسعود :rada1[1]: قال: قام فينا رسول الله :mohmad1[1]:فقال: «لا يُعْدي شيء شيئًا»،
فقال أعرابي: يا رسول الله، البعير أجرب الحشفة(11) نُدبِنْهُ(12) فيُجْرِبُ الإبلَ كلّها؟
فقال رسول الله :mohmad1[1]: : «فمن أجرب الأول؟ لا عدوى ولا صفر، خلق الله كل نفس،
فكتب حياتها ورزقها ومصائبها»(13) .


(11) الحَشَفة: ما فوق الختان، وهي رأس الذكر. لسان العرب (9/47) مادة (حشف).
والمراد بذلك: عند ضرب فحل الإبل إياها.

(12) نُدْبِنْهُ: الدِّبن: حظيرة الغنم إذا كانت من القصب، وجمعها أدبان ودبون.
يُراجع: النهاية لابن الأثير (2/99)، مادة (دبن)، ولسان العرب (13/144).
والمراد هنا: ندخله حظيرة الإبل ليضربها، وقيل: إن صواب اللفظ: بذنبه.
انظر تحفة الأحوذي.
والمعنى ندخل البعير أجرب الحشفة في المعاطن فيجرب الإبل كلها.
يُراجع: تحفة الأحوذي (6/354).

(13) رواه الإمام أحمد في مسنده (1/440). والترمذي رقم (2230) .
والطحاوي في شرح معاني الآثار (4/308) بإسناد صحيح.
انظر: سلسلة الأحاديث الصحيحة (3/143) حديث رقم (1152).
وروي بنحوه أيضًا عن أبي هريرة عند أحمد برقم (8343)، وابن حبان (6119).
وانظر الكلام على هذه الأحاديث وألفاظها وفقهها تهذيب الآثار للطبري (1/3-44)
مسند علي :rada1[1]:.




http://im36.gulfup.com/wbyKQ.png


4 - عن ابن عباس :rada1[1]: قال: «كانوا يرون أن العمرة في أشهر الحج من أفجر الفجور في الأرض،
ويجعلون المحرم صفر، ويقولون: إذا برأ الدَّبر(14)، وعفا الأثر(15)، وانسلخ صفر، حلَّت العمرة لمن اعتمر.
قدم النبي :mohmad1[1]: وأصحابه صبيحة رابعة مهلين بالحج، فأمرهم أن يجعلوها عمرة،
فتعاظم ذلك عندهم فقالوا: يا رسول الله، أي الحل؟
قال: «الحلُّ كله»(16).



(14)الدَّبر: بفتح الباء أي ما كان يحصل بظهور الإبل من الجروح من الحمل عليها، ومشقة السفر،
فإنه كان يبرأ بعد انصرافهم من الحج. فتح الباري (3/426).

(15) أي: اندرس أثر الإبل وغيرها في سيرها، ويحتمل أن المراد أثر الدبر المذكور.
انظر: شرح السنة للبغوي (7/78). يُراجع: فتح الباري (3/426).

(16) رواه البخاري: كتاب الحج، حديث رقم (1564).
ورواه مسلم: كتاب الحج، حديث (1240). وانظر شروح مشكل الآثار (6/216).


موقع المسلم بتصرف


http://im40.gulfup.com/99jjP.png

الحياة أمل
2013-12-29, 06:33 AM
مآشآء الله طرح مفيد .. وقيّم
بآرك الرحمن فيك .. وزآدك من فضله ...~

ـآليآسمين
2013-12-29, 02:16 PM
مآشآء الله طرح مفيد .. وقيّم
بآرك الرحمن فيك .. وزآدك من فضله ...~



وفيكـ باركـ ربي واسعدكـ
:111: