المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المبشرات و كرامات التي وقعت للسلفيين الأبطال في دماج


ـآليآسمين
2013-12-25, 02:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


1- قال الشيخ عبد الغني العمري حفظه الله في اجتماع الربيعتين : يكتب لي أحد الإخوان رسالة من موقعه ويقول : كانت الليلة هجمة شرسة جدا
ونحن في مواقعنا نواجه الأعداء نضرب عليهم يضربون علينا نفدت علينا القنابل تمنينا أن يتصل أحدنا بأمين المخازن ليرسل لنا بعض القنابل ، ويعززنا بها ، ولقد كنا نلتفت إلى الخلف ونرى أمين المخازن خلفنا يأخذ القنابل ويرمي بها ، ولما انتهى اللقاء وانتهت المعركة ، ذهبنا إليه لنقدم له كلمة شكر ، قلنا جزاك الله خيرا فلقد انقذتنا في اللحظات الحاسمة ، قال لهم : متى أنقذتكم ، قالوا : في اللحظة وأنت تقذف القنابل ، قال والله ما قذففت قنبلة ولا جئت إليكم ولا عززتكم .


2- وقال أيضا أحد طلبة العلم في السابعة عشر أو التاسعة عشر من عمره ، فلما كثُر الهجوم والضرب ارتعش ، قال فسمعت يدا تضرب على ظهري وتقول لا تخف نحن معكم ، قال : فالتفت إلى الخلف فلم أرى احدا ، فكررت على الأعداء .يحدث بهذه القصة قبل أن يموت ومات بتلك المعركة رحمه الله .


ومن بشارات الشيخ محمد باجمال حفظه الله :

3- ولقد رأى بعض إخواننا رؤية طيبة مبشرة بالنصر ، قال صاحبها ( رايت أن قاطرة كبيرة جدا التفّت على وادي وائلة ، فقطعتم رأسها ) فُسرت بإعداد الحوثيين لهجمة قوية على قبائل حلف النصرة يتم فيها قتل قائدها ، وهروب أفراده أو وقوفهم ضعفاء اذلاء.


4- ومن دلائل حفظ الله لأوليائه وعباده أن الحوثيين يقصفون عليهم ويسلم الله من شرهم ويقتل الواحد والاثنين ، وفي المقابل نرى عشرات القتلى وعشرات الجرحى في صفوف الحوثيين بحمد الله وقوته 5- ومن دلائل النصر ما اخبرني به أحد قادات المواقع أنه رأى قبل ليال : ثلاث جثث للحوثيين مرمية بالقرب من مواقعهم ، ولم يرموا في تلك الليلة طلقة فسبحان الله (( فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم ))


ومن الكرامات الإلهية : أن بعض قذائف الحوثي كانت تنزل ولا تتفجر .

6- ومن البشارات أن أخا أراد تعزيز إخوانه فصلى العشاء متاخرا لعذر فلما انقضى من صلاته نزل عليه نوم شديد ، وقد كان ساهرا وجاء من سفر قال فنمت وأنا مشغول بهم ، فرأيت رجالا يخرجون من المسجد لا أعرفهم وسمعت من يقول لي نَم منصورون منصورون .



7-ومن الكرامات التي رأها إخواننا ، إن حوثيا قُسم إلى نصفين ولم يضرب عليه منا أحد الله اكبر ولله الحمد .


8- ومن الكرامات التي وقعت لأحد أبطال التوحيد أن اخا اسمه عبد الرحمن وهو من عدن أُصيب فلما أُسعف قيل له في الطريق هل أنت متزوج ؟ قال : لا أنا سأتزوج من الحور العين في الجنة بإذن الله . قال سائق السيارة فبينما نحن في الطريق إذ شممنا رائحة طيب فتعجبت وقلت للذي بجواري أتشم شيئا قال نعم ، فالتفتنا نتفقد الرجل فإذا هوقد مات -سبحان الله ما عرفنا بموته إلا بطيب الرائحة ( لمثل هذا فليعمل العاملون ) .


شبكة العلوم السلفية

الحياة أمل
2013-12-25, 04:33 PM
سبحآن الله .. سبحآن الله
إن الله يُدآفع عن الذين آمنوآ
نسأل الله لهم النصر والتمكين ولم قُتل الشهآدة والفوز بالجنة
بآرك الرحمن فيك على النقل ...~