المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من خساسة الشيعة قديما احفاد ابن العلقمي !!!


ابو الزبير الموصلي
2013-12-31, 09:32 PM
من خساسة الشيعة قديما احفاد ابن العلقمي !!!

..
يقولُ ابنُ كثيرٍ : عن ابن العلقمي " ثم كاتب التتارَ ، وأطمعهم في أخذِ البلادِ ، وسهل عليهم ذلك ، وحكى لهم حقيقةَ الحالِ ، وكشف لهم ضعفَ الخليفة ثم سعى في النهي عن قتالِ التتارِ ، وتثبيط الخليفةِ والناسِ: فقد نهى العامةَ عن قتالِهِم [ منهاج السنة : 3/38 ] وأوهم الخليفةَ وحاشيتهُ أن ملكَ التتارِ يريدُ مصالحتهم ، وأشار على الخليفةِ بالخروجِ إليهِ ، والمثولِ بين يديهِ لتقع المصالحةُ على أن يكونَ نصفُ خراجِ العراقِ لهم ، ونصفهُ للخليفةِ ، فخرج الخليفةُ إليهِ في سبعمائةِ راكبٍ من القضاةِ والفقهاءِ والأمراءِ والأعيانِ .. فتم بهذهِ الحيلةِ قتلُ الخليفةِ ومن معهُ من قوادِ الأمةِ وطلائعها بدونِ أي جهدٍ من التتارِ ، وقد أشار أولئك الملأُ من الرافضةِ وغيرِهِم مِنْ المنافقين على هولاكو أن لا يصالحَ الخليفةَ ، وقال الوزيرُ ابنُ العلقمي : متى وقع الصلحُ على المناصفةِ لا يستمرُ هذا إلا عاماً أو عامين ، ثم يعودُ الأمرُ إلى ما كان عليه قبل ذلك ، وحسنوا له قتلَ الخليفةِ ، ويقال إن الذي أشار بقتلهِ الوزيرُ ابنُ العلقمي ، ونصيرُ الدينِ الطوسي [ وكان النصيرُ عند هولاكو قد استصحبهُ في خدمتهُ لما فتح قلاعَ الألموت، وانتزعها من أيدي الإسماعيليةِ (ابن كثير/ البداية والنهاية : (13/201) ]

كان هدفُ ابنِ العلقمي " أن يزيلَ السنةَ بالكليةِ وأن يظهرَ البدعةَ الرافضة ، وأن يعطلَ المساجدَ والمدارسَ ، وأن يبني للرافضةِ مدرسةً هائلةً ينشرون بها مذهبهم فلم يقدرهُ اللهُ على ذلك ، بل أزال نعمتهُ عنه وقصف عمره بعد شهورٍ يسيرةٍ من هذه الحادثةِ ، وأتبعه بولدهِ " ((كما في البداية والنهاية : 13/202 - 203 ]

وصلت الخسة والنذالة في الشيعة الحاكمين لمصر " الفاطميين " أيام حكمهم لأرض الكنانة أنهم دفعوا الجزية في للصليبيين وساعدوهم على إحتلال فلسطين وفي إيران ساعد الشيعة الجيوش الغربية في محاربة الجيوش العثمانية وهذه سياسة الشيعة في كل زمان ومكان

واليوم يواصل الشيعة وحلفائهم في العالم العربي نفس الدور التخريبي الخطير بحيث يهيئون للتتار الغرب إحتلال البلدان العربية فيعملون على إضعافها وإثارة المناطقية والتشجيع على الانفصال في بعض أجزائها وزعزعة الأمن والإستقرار وتحريض الأقليات التي تتبعهم على الفوضى وأعمال التخريب وإثارة النعرات المذهبية ونشر الرفض وتصفية معارضيهم وخلخلة المجتمع واختراق النخبة وتوجيهها لمصلحتهم ومن تأمل الأمر وجدهم يقومون بنفس الدور والمهمة التي قام به إبن العلقمي قديما مع بعض التفاوت

الحياة أمل
2013-12-31, 10:41 PM
نسأل الله أن يكفِ المسلمين شرهم
جزآكم الرحمن خيرآ ...~