المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيرة خطيبة النساء ورسولتهن إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم


الحياة أمل
2014-01-03, 03:43 PM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png

.. خطيبة النساء ..

هي أسماء بنت يزيد بن السكن بن رافع الأنصارية
صحابية جليلة هي ابنة عمة معاذ بن جبل
و تكنى بأم عامر وأم سلمة الأشهلية

دعاها للإسلام ابن عمها معاذ بن جبل وأسلمت ووفدت على رسول الله صلى الله عليه وسلم
في السنة الأولى للهجرة فبايعته وكانت أول من بايع من النساء

وهبها الله صفات جليلة ، ومواهب عديدة، وشهدت المعارك مع النبي صلى الله عليه وسلم ؛
وكانت محدثة فاضلة من ذوات العقل والدين والخطابة حتى لقبوها (خطيبة النساء)

سماها الخطيب البغدادي بخطيبة النساء وتبعه في ذلك ابن حجرلأنها اشتهرت بفصاحتها
وكانت تبادر وتسأل النبي صلى الله عليه وسلم في أكثر من موضع.

أتت أسماء النبي صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه فقالت: بأبي وأمي أنت يا رسول الله،
أنا وافدة النساء إليك، إن الله بعثك إلى الرجال والنساء كافة فآمنا بك وإنّا معشر النساء
محصوراتٌ مقصوراتٌ قواعدُ بيوتكم ومَقضى شهواتكم وحاملات أولادكم، وإنكم معشر الرجال
فُضِّلتم علينا بالجُمَع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج، وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله،
وإنّ الرجل إذا خرج حاجّاً أو معتمراً أو مجاهداً حفظنا لكم أموالكم أفما نشارككم في هذا الأجر والخير؟
فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه ثم قال:
هل سمعتم مقالة امرأة قَط أحسن من مساءلتها في أمر دينها من هذه؟!
فقالوا: يا رسول الله، ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا.
فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه إليها فقال : افهمي، أيتها المرأة، وأَعْلِمي مَن خلفك
من النساء إنّ حُسْنَ تبعُّلِ المرأة لزوجها وطلَبها مرضاته واتباعَها موافقته يَعْدِل ذلك كلّه، فانصرفت أسماء وهي تهلّل. رواه البيهقي

ذكرالخطيب أنها المراة التي جاءت تطلب أن يخصص النبي صلى الله عليه وسلم للنساء يوماً فقالت :
غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك , فواعدهن يوماً فوعظهن
في خطبة العيد أتى النساء فوعظهن فقال تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم فقالت امرأة من النساء لم يا رسول الله؟ قال: لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير

في أسماء نزلت آية عِدّة المطلقات
فقد أخرج أبو داود والبيهقي في سننه عن أسماء بنت يزيد قالت: طُلقت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولم يكن للمطلقة عدة، فنزل قول الله تعالى:
{ والمطلقات يتربصن بأنفسهنّ ثلاثة قروء } [البقرة: 228]
فكانت أسماء أول معتدّة في الإسلام.

كان لأسماء بنت يزيد دراية بزينة النساء فزينت أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر
رضي الله عنهما يوم زفافها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

شهدت أسماء مع النبي صلى الله عليه وسلم بعض المشاهد وكانت تقول :
( إني لآخذة بزمام العضباء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ نزلت سورة المائدة كلها فكادت تدق عنق الناقة ).

أبوها يزيد بن السكن استُشهد يوم أُحد،
وعمها زياد مات وخده على فخذ النبي صلى الله عليه وسلم ،
وأخوها عامر بن يزيد الذي جعل جسده تُرساً يدافع به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ومن قوة إيمانها أنها لما بلغها خبر استشهادهم خرجت تنتظر النبي صلى الله عليه وسلم وهو قادم من أُحد وعندما
رأته سالماً قالت : كل مصيبة بعدك جَلل (أي هينة).

عام ١٣هـ شاركت في معركة اليرموك وكانت تقوم بسقاية الجرحى وتضميدهم،
ومن شجاعتها أنها اقتلعت عمود الخيمة وراحت تضرب به الروم حتى قتلت تسعة

روايتها للحديث
عدد أحاديثها ٨١ حديثًا، وروى عن أسماء ثلة من أَجِلاّء التابعين،
كما روى لها أصحاب السنن الأربع والبخاري في الأدب المفرد

من مروياتها عن أسماء بنت يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العقيقة عن الغلام شاتان مكافأتان وعن الجارية شاة"
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني لست أصافح النساء".

قيل إن : وفاتها كانت سنة ٦٩هـفي خلافة عبد الملك بن مروان.

هذه خطيبة النساء ورسولتهنّ (أي مبعوثتهن)
إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم
:111:
http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

ـآليآسمين
2014-02-18, 11:50 AM
رضي الله تعالى عنها وارضاها
جزاكـ الله خيرا أخية
:111:

الحياة أمل
2014-02-20, 02:18 AM
اللهم آمين وإيآك أخية
شكرآ لطيب المرور ...~