المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذنب الجماعي أعظم من الذنوب الفردية...


ابو العبدين البصري
2014-01-03, 06:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي فرق بين الموحدين والمشركين, فقال في محكم التنزيل:{أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ },( القلم:36).

فهناك ذنب عظيم ( جماعي ), ما زال الكثير من أهل السنة لم يتوبوا منه ويرددونه, رغم كل ما حدث:
بعضهم حياءً.

وبعضهم سذاجةً.

وبعضهم جهلا.

وبعضهم لا مبالة.

وبعضهم تملقاً.

وبعضهم..........................
وهو: قول البعض إلى الآن: ( أخوان سنة وشيعة؟! )
والبعض يعبر عنها: ( ماكو فرق؟! )

والحقيقة: الفرق واضح وجلي لكل ذي عينين, وأظن سبب هذا الخلط, هو عدم التفريق بين المعايشة الانسانية, والمفارقة العقدية, فلا تلازم بينهما البتة, فكونك تعتز بعقيدتك وتبرأ من كل من يخالفها, لا يعني أن لا تتعايش معه بالأمور الدنيوية إن اضطررت لذلك كما هو الواقع للبعض.

فضلا عن أن تقتله ويقتلك ؟ وليس غرضي هنا محل تفصيل هذه المسألة.

وإنما أردت الإشارة إلى بيان هذا الذنب العظيم, الذي فيه الظلم الكبير لحق رب العالمين, ودينه ونبيه وصحابته.

فكيف لا نفرق بين من يقول: يا حسين, ومن يقول يا الله ( التوحيد والشرك).

ومن يعتقد كفر عائشة أم المؤمنين_ رضي الله عنها_ وعن ابيها, ومن يرى أنه زوجة النبي الكريم في الدنيا والآخرة, مات _ صلى الله عليه وسلم_ وهو راضٍ عنها وعن ابيها؟

وبين من يرى كفر الشيخيين, ومن يرى أنهما سادت المؤمنينين ؟

وبين من يعتقد تحريف الكتاب العزيز, ومن يرى أنه تنزيل من عزيز حميد لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه.

والقائمة طويلة بين الفريقين لكن أشرت لاهم الفروق في نظري والامر جلل, وباب التوبة مفتوح لعل الله يفرج عنا ما نحن فيه.

والله من وراء القصد.


حرره أبو عبدالله البصري
في 1 ربيع الأول 1435هـ
3_1 _2014م

الحياة أمل
2014-01-03, 08:00 PM
نسأل الله أن يحفظ أهل السنة في العرآق
بآرك الرحمن فيكم أستآذنآ ...~

ابو العبدين البصري
2014-01-03, 09:02 PM
نسأل الله أن يحفظ أهل السنة في العرآق
بآرك الرحمن فيكم أستآذنآ ...~


وفيكم بارك الرحمن ووفقكم لكل خير.

ياسمين الجزائر
2014-01-03, 09:31 PM
أحسن الله إليك أخي أبو العبدين البصري على الموضوع الطيب
وفقنا الله وإياكم للثبات على منهج الحق بحق، آمين .

ابو العبدين البصري
2014-01-03, 10:27 PM
أحسن الله إليك أخي أبو العبدين البصري على الموضوع الطيب
وفقنا الله وإياكم للثبات على منهج الحق بحق، آمين .


بارك الله فيك أختي ووفقك الله لكل خير.