المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصر الله للشيخ ابن عثيمين رحمه الله


أم شيماء
2014-01-07, 02:19 PM
قال الله عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ) (محمد:7-8) هكذا أيها المؤمنون ينادي الله تعالى عباده المؤمنين الذين آمنوا بالله ورسوله فيعدهم هذا الوعد هذا الوعد الذي لا يخلف( وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ) (الروم:6-7) يعدهم الله وهو الذي لا يخلف الميعاد يعدهم هذا الوعد المتضمن لأمرين هامين كل أمر يتضمن شيئين
الأمر الأول النصر وتثبيت الأقدام
والثاني ذل الأعداء وضلال أعمالهم حتى يصبحوا يتخبطون في قراراتهم لا يهتدون سبيلا (وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ) (محمد:8)
أيها الناس لقد وعد الله الذين آمنوا بهذين الأمرين ولكن بشرط أن ينصروا الله لأن الله يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ)(محمد: الآية7) ومن المعلوم بمقتضى اللغة العربية أن المشروط لا يتحقق حتى يتحقق الشرط فماذا يعني بنصر الله لقد بين الله ذلك في كتابه في قوله عز وجل (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ* الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) (الحج:40-41)
إن هذا النصر إنما يكون بعد التمكين في الأرض ولكن التمكين في الأرض لا يكون إلا بشرط وهو قوله تعالى (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً)(النور: الآية55) فلا بد من عبادة الله ولا بد من انتفاء الشرك بالله بحيث لا يعلق الإنسان رجاءه إلا بالله ولا يتوكل إلا على الله عز وجل لا يتوكل على أي قوة مادية بشرية مهما كانت تلك القوة لأن من اعتمد على غير الله خذله الله عز وجل في موطن يتمنى فيه النصر يقول الله عز وجل (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ)(آل عمران: الآية160) ألم تروا أيها المؤمنون بالله ورسوله ألم تروا إلى ما جرى لعاد قوم هود حيث استكبروا في الأرض وقالوا من أشد منا قوة فقال الله عز وجل (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ)(فصلت: الآية15) فبماذا أهلك هؤلاء القوم الذين يتبجحون بقوتهم ويتحدون قوة الله عز وجل بماذا اهلكوا استمعوا إلى قول الله عز وجل (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ)(فصلت:الآية16) بعض الذي عملوا أيها المسلمون إن هؤلاء الذين تبجحوا في قوتهم (وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّة)(فصلت: الآية15) اهلكوا بالريح اللطيفة واهلكوا بها على وجه بطيء ليذوقوا العذاب حيث تقلبهم الرياح حتى تبلغ بهم القمة قمة السماء ثم بعد ذلك يرجعون إلى الأرض منحنين كأعجاز النخل الخاوية
أيها المسلمون إن في القرآن لعبرة إن في قصص هؤلاء لعبرة لأولي الألباب الذين يؤمنون بالله ورسوله
يا عباد الله اعتمدوا على الله عز وجل لا تعلقوا رجاءكم إلا بالله لا تخافوا إلا من الله إن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه (وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(المائدة:الآية23) إن التوكل على العباد مهما كانت قوتهم هو نقص في التوكل على الله وإخلال بالتوحيد ولهذا قال الله عز وجل (يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً )(النور:الآية55) فإذا حصل التمكين في الأرض بعبادة الله وعدم الإشراك به فهاهنا تأتي هذه الأوصاف الأربعة المذكورة في قوله تعالى (وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ*الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ) (الحج:40-41) هذه أوصاف أربعة لا يمكن أن يتحقق نصر الله لنا إلا إذا تحققت هذه الأوصاف
الوصف الأول: إقامة الصلاة بأن نأتي بها كاملة بشروطها وأركانها وواجباتها وأن نكملها بمكملاتها نقوم إليها بنشاط وشوق لا نقوم إلى الصلاة كما يقوم المنافقون (وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى)(النساء:الآية142) نؤدي الصلاة في وقتها مع الجماعة إذا كنا ممن تجب عليهم الجماعة نسبغ الطهور نقوم بين يدي الله عز وجل بخشوع وهو خضوع القلب وسكون الجوارح نعتقد أننا نناجي الله في صلاتنا بذكره وقراءة كلامه ودعائه نتضرع إليه عز وجل نخشع في ركوعنا وسجودنا نقيم الركوع والسجود والقيام والقعود نستحضر ما نستحضر ما نقول في صلاتنا من قراءة وذكر ودعاء أيها المؤمنون إني أسألكم سؤالاً وتجيبون عنه وتؤمنون بأنكم مسؤولون عن الجواب عنه أمام الله هل منا من أقام الصلاة على الوصف المطلوب؟ إن منا من لا يقوم إلى الصلاة إلا بكسل وفتور إن منا من لا يصلي إلا إذا رأى بشرًا يستحي منه وإلا فلا يصلي إن منا من لا يقيم القراءة في صلاته إن منا من لا يقيم الركوع ولا القيام منه ولا السجود ولا الجلوس بعده إن منا من لا يحافظ على الطهارة إن منا من لا يحافظ على الجماعة إن منا من لا يحافظ على الوقت إن منا من ينام الوقت والوقتين ولا يصلي إلا إذا استيقظ إن منا من لا يصلي ولو بعد أن يستيقظ إن من الناس من يتقلب بنعمة الله على فراشه نائمًا ولا يبالي بصلاته ولو كان له شغل في دنياه لكان يرقب النجوم متى يأتي وقت هذا الشغل حتى يقوم إليه
أما الوصف الثاني: فهو إيتاء الزكاة والزكاة هي النصيب الذي فرضه الله تعالى في الأموال الزكوية لأصناف مخصوصة يجمعهم أنهم محتاجون أو محتاج إليهم فيبذل الزكاة فيبذل الزكاة طيبة بها نفسه محتسبا أجرها على الله مؤمنًا بقول الله عز وجل (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا )(التوبة: الآية103) مؤمنا بقول الله عز وجل (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)(سـبأ: الآية39) فهل منا أيها المؤمنون هل منا أحد آتى الزكاة على الوجه المطلوب إن منا من يغلبه الشح فلا يؤتي الزكاة إن منا من يؤتي الزكاة متكرهًا يشعر أنها غرامة وخسران ولذلك يذهب كل مذهب في سؤال العلماء لعله يجد أحدا يقول له إن هذا لا تجب فيه الزكاة إن منا من يؤتيها على وجه ناقص يختار الرديء من ماله فيؤديه إن منا من لا يحرص على إحصاء ماله لا يدقق الحساب ولو كان بينه وبين أحد من الناس حساب لدققه غاية التدقيق إن منا من يحابي بزكاته فيعطي القريب ويعطي الصهر ويعطي الصديق يعطيهم الزكاة مع أنهم ليسوا من أهلها إن من إن من أعطى شخصا من زكاته وهو يعلم أو يغلب على ظنه أنه ليس من أهل الزكاة فإنها لا تجزئه ولا تبرأ بها ذمته ولا يجزيء إعطاؤها إلا لمن تعلم أو يغلب على ظنك أنه مستحق لها
الوصف الثالث من أوصاف الموعودين بالنصر: أ نهم يأمرون بالمعروف والمعروف كل ما أمر الله به ورسوله وإنهم لم يأمروا بالمعروف إلا وقد قاموا به هذا مقتضى العقل فإن العقل يقتضي أن تفعل ما تأمر به غيرك إذا كنت أهلا له قال الله عز وجل (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) (البقرة:44) إن هؤلاء يأمرون بالمعروف امتثالاً لأمر الله وإحياءً لشريعة الله وإصلاحًا لعباد الله إنهم يأمرون بالمعروف لأنهم يعلمون أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم شرائع الإسلام ومن أقوى دعائمه وشعائره إنهم يأمرون بالمعروف لأنهم يحبون أن تظهر شريعة الله في أرضه في عباده ، إنهم يأمرون بالمعروف لأنهم فعلوا المعروف فأحبوا للناس ما يحبون لأنفسهم وذلك من تمام الإيمان فلا يؤمن العبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه
الوصف الرابع: النهي عن المنكر والمنكر كل ما نهى الله عنه ورسوله من كبائر الذنوب وصغائرها ولم ينهوا عن المنكر إلا وهم منتهون عنه لأن هذا مقتضى العقل فإن العقل يقتضي أن تنتهي عن ما نهيت الناس عنه إن كنت في مثل حالهم إنهم ينهون عن المنكر حماية لشريعة الله وتهذيبا لعباد الله وامتثالا لأمر الله (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ*وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (آل عمران:104-105) إنهم ينهون عن المنكر خوفا من أن تحل عليهم اللعنة التي تشمل الصالح والطالح إذا لم ينهى الناس عن المنكر كما حلت على بني إسرائيل قال الله تعالى (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ *كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (المائدة:78-79)
أيها المؤمنون أيها المجتمع المؤمن أيها المجتمع المسلم هل منا من قام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن منا من لا يأمر أهله ولا أولاده بمعروف ولا ينهاهم عن منكر فضلاً عن غيرهم إن منا من يرى أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر خاص بطائفة معينة إن منا من يقصر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بل منا من لا بل منا من يرى الآمر بالمعروف والناهي عن المنكر فلا يساعده بل منا من هو شر من ذلك وأقبح من يرى من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيثبطه ويرجف به ويساعد صاحب المنكر عليه وربما يشهد معه شهادة زور يستوجب عليها عقوبة الله أيها المؤمنون إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو دعامة الأمة الإسلامية وهو خصيصة هذه الأمة وهو الذي به فضلت على سائر الأمم واستمعوا إلى قول الله عز وجل (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ )(آل عمران: الآية110) فهذه الأمور الثلاثة هي دعامة المجتمع الإسلامي الذي بعث فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا زال الإيمان عنه وزال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فحينئذ يتخلى المجتمع من مقوماته التي هي مقوماته حقيقة إن مقومات المجتمع ليست بقوة الاقتصاد ولا بكثرة الأموال ولا بتحسين ولا بتشييد القصور ولا بالسيارات الفخمة ولا بأي شيء من زهرة الدنيا لأن الدنيا كلها زائلة أو زائل عنها صاحبها ولكن قوام المجتمع الإسلامي الإيمان بالله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
أيها المسلمون إن الله تعالى قد ينتقم من العباد صالحهم وطالحهم إذا رأوا المنكر فلم يقوموا بتغييره ولم يتساعدوا عليه فإنه إذا فشى المنكر في أرض فلم يغيره الناس أوشك أن يعمهم الله بعقابه كما قال الله تعالى (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (لأنفال:25) وإننا أيها المؤمنون إذا قلنا بصراحة وتأملنا تأملاً حقيقيًا وعلينا أن نقول الصراحة وعلينا أن نتأمل تأملاً حقيقيًا فإننا نعلم أنما حل بنا من هذه النكبة العظيمة التي لا يخفى عليكم فإن سببها بلا شك هو تضييع أمر الله عز وجل فيما يتعلق بكل فرد بخاصته وفيما يتعلق بالمجتمع إننا والله إذا قارنا أحوالنا بأحوال صدر هذه الأمة الذين ملكوا مشارق الأرض ومغاربها الذين دانت لهم الأمم الذي نكست رؤوس أكابر الأمم تحتهم إننا إذا قارنا حالنا بحال أولئك وجدنا الفرق العظيم بيننا وبين أحوالهم وكأنما يذكر عن أحوالهم من عبادة الله وطاعته كأنما هي سوالف وقصص وأساطير الأولين فنسأل الله برحمته نسأل الله برحمته أن يردنا إلى ديننا ردًا جميلاً أن يردنا جميعًا حكامنا ومحكومينا وجنودنا وجميع أفرادنا من العلماء وطلبة العلم وسائر الناس أن يردنا إلى ديننا ردًا جميلاً ردًا قويًا تكون هذه الفتن وهذه المصائب مواعظ لنا تحيي قلوبنا وتذكرنا بأحوالنا. اللهم حقق لنا ذلك يا رب العالمين أيها المؤمنون إن علينا أن نتقي الله عز وجل علينا أن نحاسب أنفسنا علينا أن نرجع إلى الله بالتوبة إليه والتخلي عن معصيته والتشميل في طاعته حتى نستحق ما وعدنا به من النصر على أعدائنا وحماية الله لنا فهو نعم المولى ونعم النصير اللهم هييء لنا من أمرنا رشدا اللهم أبرم لنا أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهي عن المنكر إنك على كل شيء قدير اللهم صلِ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .

الحياة أمل
2014-01-09, 09:26 AM
رحم الله الشيخ وغفر له
جزآك ربي خيرآ وبآرك فيك ...~

أم شيماء
2014-01-09, 10:32 AM
آمين وياك اختي و شكرًا على التعديل تعبت معي

ياسر أبو أنس
2014-01-09, 09:39 PM
السلام عليكم

ماشاء الله تبارك الرحمن

رحم الله الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمة واسعة

هذا الشيخ له فضل كبير على الناس ولايعرف قدرهُ إلا من إرتوى من علومه الكثيرة وكتبه القيمة

شكراً على هذا النقل المبارك والطيب وفقكم الله