المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقتل 34 عنصرًا من داعش وتركيا تُغْلِق باب الهوى لتصاعُد الاشتباكات


ابو بكر
2014-01-08, 10:49 AM
مقتل 34 عنصرًا من داعش وتركيا تُغْلِق باب الهوى لتصاعُد الاشتباكات.. وأمير النصرة يطرح مبادرة لوقف القتال
2014-01-07 --- 6/3/1435

http://www.almokhtsar.com/sites/default/files/styles/fornt/public/141414414_65.jpg


قتل اليوم الثلاثاء 34 مقاتلًا على الأقل من عناصر "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ـ داعش ـ في اشتباكات مع مقاتلين معارضين في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القتلى كانوا في اشتباكات مع المقاتلين في منطقة جبل الزاوية في إدلب، ويعتقد أنهم من غير السوريين.
هذا وأكدت مصادر بالجيش الحر مقتل والي تنظيم "داعش"، المُلقب بأبي لقمان، في محافظة الرقة السورية، وتسليم القاضي الشرعي نفسه للأحرار في المنصورة.
وحول وضع "داعش" داخل المدينة، والتي ينسب إليها العديد من العمليات ضد السكان والمدنيين, أوضح المصدر أنه لا يزال يحتفظ بمقره في مركز المحافظة، وسط استمرار الاشتباكات.
وأشار المصدر إلى عدم إمكانية إحصاء عدد القتلى؛ نظرًا لتعرُّض سيارات الإسعاف لإطلاق نار.
ويقول مراقبون إن تنظيم داعش يدعم من خلال عملياته العنيفة ضد الثوار, جيش الأسد وشبيحته.
وعن وضع المدنيين في المحافظة، أوضح انهم مُحاصرون في منازلهم لوجود قناصة على بعض الأبنية يطلقون النار على كل من يتحرك.
المصدر: مفكرة الإسلام
السلطات التركية تُغْلِق مَعْبَر "باب الهوى" لتصاعُد الاشتباكات بين "الدولة" والثوار
قامت السلطات التركية اليوم الثلاثاء، بإغلاق معبر "باب الهوى" الحدودي، الواقع في محافظة إدلب، شمالي سوريا.
وذكر اتحاد تنسيقيات الثورة السورية، أن تركيا أغلقت معبر "باب الهوى" الحدودي مع سوريا، نظرًا لتصاعد الاشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، وبين فصائل ثورية.
كانت "الجبهة الإسلامية" قد سيطرت على معبر "باب الهوى" بالكامل، السبت الماضي، بعد أن سمحت لتنظيم "الدولة الإسلامية" في وقت سابق بوضع مقرّ لهم تَيْسيرًا لأمورهم، وخالف الأخير الاتفاق وقاموا بوضع حاجز كبير وأسلحة ثقيلة
المصدر: كلنا شركاء
بالصوت… أمير جبهة النصرة يطرح مبادرة لوقف القتال مع “داعش”
بث ناشطون مقطعاً صوتياً منسوب لأمير جبهة النصرة “أبو محمد الجولاني” وجه خلاله رسالة باسم الله الله في ساحة الشام.
واستهل كلامه بأن القتال في غالبة قتال فتنة لكون الفصائل المتصارعة مسلمة استغلتها بعض الأطراف الخائنة، مضيفاً أن رد الاعتداء جائز بالقدر الذي اعتدي به عليه حيث حدثت اعتداءات كثيرة من بين هذه الفصائل.
و جاء في التسجيل الصوتي لزعيم الجبهة أبو محمد الجولاني أن قتالاً على مستوى عالٍ اندلع بين الطرفين بسبب تجاوزات لمقاتلي داعش.
وأشار إلى أن سياسة “الدولة” الخاطئة كان لها دور بارز في تأجيج الصراع، وتصعيب حل المشاكل شرعاً بين الفصائل الكبيرة، ذكر منها حادثة اعتقالها لأمير جبهة النصرة في الرقة واتهامه بالردة.
وأكد في رسالته أن الساحة كلها ستدفع ثمن الصراع في حالة استمراره، خاصة منهم المهاجرين والمحاصرين من الشعب، وحذر كثيراً من تحويل الصراع إلى صراع مهاجرين وأنصار معتبراً أن وجود المهاجرين أمر أساسي في الساحة لتعزيز وحدة الإسلام.
ودعا الجولاني إلى وقف القتال بين هذه الفصائل، وتشكيل لجنة تضم جميع التشكيلات، مضيفاً أن البعض أعلن قبوله بالمبادرة فيما يماطل آخرون بالرد.
وقال الجولاني “إن هذا الحال المؤسف دفعنا لأن نقوم بمبادرة لإنقاذ الساحة من الضياع، وتتمثل بتشكيل لجنة شرعية من جميع الفصائل المعتبرة وبمرجع مستقل، ويوقف إطلاق النار، ويجري تبادل المحتجزين من كل الأطراف، وتحظى الخطوط الأمامية في قتال النظام بالأولوية الكبرى”.
وأكد أن الأولوية في كل ما سبق هو التوجه للجبهات ضد النظام وفتح الطرق لها، وأضاف أن بعض الأطراف وافقت على المبادرة في حين علق الأطراف الأخرى مشاركتها وسط مماطلة البعض على حد تعبيره.
وختم الجولاني رسالته مشدداَ وجوب حماية المهاجرين من جميع الأطراف لكونه واجب شرعي لا انفكاك عنه، وحذر في الوقت ذاته المهاجرين من أن ينحرفوا عن الهدف الذي قدموا لأجله.

http://www.youtube.com/embed/gsaz2oBZ0TY?rel=0