المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فائدة... وضابط ...في مسألة متابعة الإمام ....


ابو العبدين البصري
2013-02-05, 09:13 PM
قال الشيخ العلامة ابن عثيمين _رحمه الله_: عند قول الماتن :
(وتَبْطُلُ صَلاَةُ مَأْمُومٍ ببُطْلاَنِ صَلاَةِ إِمَامِهِ فَلا اسْتِخْلاَفٍ).
بعد كلام له:" وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنه إذا كان الإمام لا يجلس للاستراحة فإن الأَوْلَى للمأموم ألاَّ يجلس؛ لتحقيق المتابعة( 1) كما أنه إذا كان الإمام يجلس للاستراحة فالأَوْلَى للمأموم أن يجلس، بل يجب عليه؛ لئلا يسبق الإمام، وإن كان هو لا يرى مشروعيَّة الجلوس من أجل متابعة الإمام؛ لأن الشَّارع يَحْرِصُ على أن يتَّفقَ الإمامُ والمأموم.
أما الشيء الذي لا يقتضي التَّأخُّر عن الإمام ولا التَّقدُّم عليه، فهذا يأخذ المأموم بما يراه.
مثاله: لو كان الإمام لا يرى رفع اليدين عند التَّكبير للرُّكوع، والرَّفع منه، والقيام من التَّشهد الأوَّل، والمأموم يرى أن ذلك مستحبٌّ، فإنه يفعل ذلك؛ لأنه لا يستلزم تأخراً عن الإمام ولا تقدُّماً عليه.
ولهذا قال الرَّسول صلّى الله عليه وسلّم: «إذا كَبَّر فكبِّروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا سجد فاسجدوا»( 2) ، و«الفاء» تدلُّ على التَّرتيب والتَّعقيب.
وكذلك أيضاً: لو كان الإمام يَتورَّكُ في كلِّ تشهُّد يعقبه سَلام حتى في الثُّنائيَّة، والمأموم لا يرى أنه يَتورَّك إلا في تشهُّد ثانٍ فيما يُشرع فيه تشهُّدان، فإنه هنا له ألا يتورَّك مع إمامه في الثُّنائيَّة؛ لأن هذا لا يؤدِّي إلى تخلُّف ولا سبق.
انظر الشرح الممتع على زاد المستقنع: (ج2_ص318) ط دار ابن الجوزي 15 مجلد .

________________________________
( 1) انظر: «مجموع الفتاوى» (22/451، 452)، (23/352، 377).
(2 ) رواه البخاري، كتاب الأذان: باب إيجاب التكبير وافتتاح الصلاة، رقم (733)، ومسلم، كتاب الصلاة: باب ائتمام المأموم بالإمام، رقم (411) عن أنس بن مالك رضي الله عنه.

الحياة أمل
2013-02-06, 02:40 AM
[...
فآئدة جميلة ~ ولفتة لطيفة
زآدكم الله من حيث نفعتكم الزيآدة
::/

طوبى للغرباء
2013-02-08, 02:28 PM
بارك الله بك اخ ابو العبدين
وجزاك الله كل خير للتوضيح

ابو العبدين البصري
2013-02-08, 10:30 PM
[...
فآئدة جميلة ~ ولفتة لطيفة
زآدكم الله من حيث نفعتكم الزيآدة
::/
بارك الله بك اخ ابو العبدين
وجزاك الله كل خير للتوضيح
حياكم الله أختي الكريمتين همتي عالية وافراح .