المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أطفال مخيم اليرموك يأكلون علف الحيوانات ويشربون عصير الأعشاب


ابو بكر
2014-01-18, 11:39 AM
2014-01-17 --- 16/3/1435

http://www.almokhtsar.com/sites/default/files/styles/fornt/public/41444444_10.jpg


أوضح المتحدث باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، "كريس غونيس"، أن الأطفال في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بسوريا، يضطرون لتناول علف الحيوانات، بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه قوات الأسد على المخيم.
واستعرض غونيس معاناة سكان المخيم الواقع جنوبي العاصمة السورية دمشق، في ظل نقص التغذية، وعدم كفاية جهود الإغاثة الطبية للعناية بالجرحى والأمهات اللواتي يضعن مواليدهن، الأمر الذي يشكل خطرًا على حياتهن في بعض الحالات، وفقًا لوكالة الأناضول.
وذكر "غونيس" أن الأطفال يتناولون خضراوات بائتة، ونباتات وتوابل تذوب في الماء، ما يؤدي إلى إصابتهم بفقر الدم، وأمراض العظام، حيث يعيشون في المخيم، الذي انقطعت عنه الكهرباء، منذ نحو عام، لافتًا إلى أن الأهالي يشعلون أثاثًا منزليًّا أمام خيم، من أجل التدفئة.
يذكر أن عدد حالات الوفيات بسبب الجوع بلغ 49 شخصًا، في مخيم اليرموك الذي يخضع للحصار منذ أشهر عدة.
المصدر: الدرر الشامية
سكان اليرموك يسقون أطفالهم ماء الأعشاب
وصفت باحثة منظمة العفو الدولية "سيلينا ناصر"، أن الأوضاع الإنسانية في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، الذي يخضع للحصار من قبل قوات النظام السوري بـ"المرعبة"، مبينةً أن سكان المخيم يجمعون الأعشاب ويسقون أطفالهم من عصيرها.
يذكر أن مقاطع مرئية بثت على يوتيوب أظهرت اصطفاف المواطنين المحاصرين في مخيم اليرموك، لانتظار توزيع حساء البهارات عليهم.
وكان الناشط مؤيد زغموت من مخيم اليرموك قد روى في تصريحات سابقة للجزيرة إن الحصار المستمر على جنوب دمشق -والذي دخل شهره السابع- لم يبقِ للمدنيين في مخيم اليرموك طعاما سوى بعض الحشائش والبهارات التي يصنعون منها مع المياه المغلية حساء لا يسد جوع آلاف الأطفال والنساء.
وتابع قائلا "إن مأساة المخيم تكمن في أنه منطقة سكنية لا تحتوي على أراضٍ زراعية أو حيوانات كالأبقار والأغنام، مما يجعل الحصول على بعض الطعام أمرا غاية في الصعوبة، مع نفاد كافة المدخرات الغذائية لدى سكان المنطقة، وهو ما يفسر العدد الكبير لضحايا الجفاف وسوء التغذية في المخيم، خاصة من الأطفال وكبار السن".
وأوضح أن سعر كيلو الأرز يبلغ اليوم في المخيم 11 ألف ليرة سورية أي ما يعادل (75 دولارا)، وهو ما يدفع بالكثيرين لسرقة بعض الأغراض كالأدوات الكهربائية ومبادلتها بمواد غذائية إن وجدت، فاليوم تستطيع أن تحصل على كوب من الأرز أو البرغل مقابل براد أو شاشة تلفاز.
وكنتيجة لذلك أصبحت الأعشاب والحشائش القليلة المتوافرة هي قوت أهل المخيم اليومي، ومن يستطيع الحصول على بعض الفجل يكون من المحظوظين، حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد منه ألف ليرة نقوم بقلي بعض الأعشاب إن توافر لنا الزيت، ومؤخرا بدأنا بإعداد كميات كبيرة من الحساء الذي يتألف من المياه والملح وبعض البهارات، والمدهش أن الآلاف قدموا للحصول على حصتهم منه.


صرخة فتي موجعة من مخيم اليرموك.. (فيديو مؤثر)


http://www.youtube.com/watch?v=zzjgA4IotS8


بالفيديو.. طفل في ريف دمشق لم يأكل منذ يومين: حلمي رغيف خبز


http://www.youtube.com/watch?v=pQfZwnicjVo