المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحرب العالمية على اهل السنة في الانبار !!


العراقي
2014-01-24, 12:04 AM
قراءة في كتاب الثورة
الحرب بين طرفين
الطرف الأول:الثوار الذين يتصدون لمشروع تستهدف استئصال أمتهم.
الطرف الثاني:حكومة المالكي.جيش المالكي.أجهزته الأخرى الأمنية والعسكرية+إيران+أمريكا+حكومات الخونة في الجوار وغيرها(الأردن، و و و)+روسيا+دول أخرى. بعض هذه الدول تشارك بشكل مباشر وبعضها تسلح وتدعم.
إذن هي حرب عالمية إن صح التعبير.عالمية من جهة واحدة،جهة الطرف الثاني.
هناك إقبال للانضمام للطرف الأول من قبل الأحرار وثوار العشائر.
يقابله إقبال على دعم الطرف الأول من قبل دول سارعت بالتسليح وإعداد برامج التدريب وإعداد الخطط وتقديم ما عندها من رصيد معلوماتي لخدمة عمل الطرف الثاني.
نلاحظ هنا أن الإقبال على دعم الطرف الثاني كبير جدًا.
مايقدمه الداعمون للطرف الثاني بعضه سريع وبعضه بحاجة لوقت طويل.
إذن فالوقت في صالح الطرف الثاني.
الطرف الثاني يعمل على تحشيد جماهيره في المحافظات الجنوبية التي تكاد تكون قد تفرقت عنه إلى أطراف شيعية أخرى قبل أشهر. فهو يعمل على تعبئتها تحت عنوان الحرب المقدسة،حرب يصورها لهم على أنها ضد معسكر قتلة الحسين،وليس الانتقام للحسين هو ما يحاول تحريكه فيهم بل هو الخوف على أنفسهم. فهو يصور الطرف الآخر على أنه سيستأصلهم إن لم يتداركوا أنفسهم.
الوقت هنا أيضا في صالح طرف المالكي.
الانتخابات على الأبواب.وشبح الخسارة فيها يهدد المالكي.فدخولها بصورة البطل المحارب خيار مفضل لشخص يريد من قومه أن يلتفوا حوله ويدعوا غيره.وقد يكون تأجيلها وتعليقها حلًا بديلاً والوسيلة إلى ذلك استمرار الحرب إن لم يمكن الانتصار فيها بالنسبة له.إذن فالوقت أيضًا في صالح المالكي.
كل ما ذكرته فيما تقدم من أن الوقت فيه لصالح المالكي هو باعتبار أن المالكي أو من يدعمه يحتاج وقتًا لفعل شيء أو أشياء. لكن أين الطرف الأول في هذا الوقت؟
عند استشعار هذه الحقائق لابد من التعامل مع الوقت على أنه عامل مهم في حسم المعركة.
فالتعبئة والتسليح وترتيب الصفوف ومباغتة العدو بعد إعداد خطط مدروسة كلها أمور لا تحتمل التراخي والبرود.يجب أن لا تتحول الثورة إلى مجرد ردود أفعال وصد هجمات وانتظار لما يقوم به العدو.لابد من الانتقال إلى المبادرة كما كان هو الحال في الأيام الثلاثة الأولى.
قوات المالكي تدعم وجودها في المعسكرات والثكنات في المناطق المحررة وفي محيطها.
حكومة المالكي تستمر كذلك في تطويع رعاع الطائفيين وغوغائهم.
تقوم كذلك باللعب على ورقة العملاء والخونة والمنتفعين والانتهازيين.
هذا يجب أن يقابله جهد كبير ينصب على تدعيم جبهة الثورة الداخلية والتحرك على كل العشائر والطاقات التي لازالت تمسك بالعصا من المنتصف لكسبها في صف الثورة.
ولاننسى أهمية أي عمل من شأنه قطع الطريق على المالكي في خططه، مثلاً طريقة تعامل الثوار مع من سلم نفسه من الجيش كان لها أثر كبير في إفشال التصوير الذي يحاول المالكي نقله عن الثورة من أنها طائفية وتستهدف المدنيين وعوام الشيعة في الجنوب. لذلك يجب أن لا نحتقر مثل هذه الأمور.
قرأت دعوات كثيرة للانتقام والمعاملة بالمثل.وهو أمر غير صحيح في بعض حالاته.مثلاً الصور التي عرضها طرف المالكي لأعمال وحشية تقوم بها قواته ضد مجاهدين قتلتهم أثارت أهل السنة وخدمت الثوار في تعبئة الشارع السني. لذلك فإن أي فعل بنفس الطريقة يخدم كذلك المالكي وجيوشه. فالرد يكون بالإثخان في ساحة المعركة لا بالتمثيل بالجثث ولا بقتل الأسرى.
هذه قراءة مستعجلة فإن أخطأت فمني وأستغفر الله، وإن أصبت فأسأل الله تعالى أن ينفعني بما كتبت

محب العراق
2014-01-24, 12:28 AM
بارك الله فيك أخي ( العراقي )

حسبنا الله ونعم الوكيل و لا حولَ ولا قوّة إلّا بالله العليِّ العظيم

اللهمّ يا قدوس عليك بالروافضِ المجوس

اللهمّ يا معين عليك بالخونةِ والإنتهازيين

اللهمّ يا جبّار احفظ وانصر أهل السّنة في الأنبار

ياسمين الجزائر
2014-01-24, 01:07 AM
اللهمّ يا قدوس عليك بالروافضِ المجوس

اللهمّ يا معين عليك بالخونةِ والإنتهازيين

اللهمّ يا جبّار احفظ وانصر أهل السّنة في الأنبار
اللهم آمين

الحياة أمل
2014-01-24, 08:17 AM
حسبنآ الله ونعم الوكيل
الله المستعآن وإليه المشتكى