المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سَــوادًا كثيرًا ســدَّ الأُفُـقَ


الأمل
2014-01-31, 05:04 PM
http://www10.0zz0.com/2013/10/31/21/497239286.gif



سَــوادًا كثيرًا ســدَّ الأُفُـقَ

====================

http://im32.gulfup.com/hDXk6.jpg

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
خرَج علينا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومًا فقال :
(عُرِضَتْ عليَّ الأمَمُ، فجعَل يمرُّ النبيُّ معَه الرجلُ، والنبيُّ معَه الرجلانِ، والنبيُّ معَه الرَّهطُ، والنبيُّ ليس معَه أحدٌ،
ورأيتُ سَوادًا كثيرًا سدَّ الأُفُقَ، فرجَوتُ أن يكونَ أمتي، فقيل : هذا موسى وقومُه،
ثم قيل لي :انظُرْ، فرأيتُ سَوادًا كثيرًا سدَّ الأُفُقَ، فقيل لي : انظُرْ هكذا وهكذا، فرأيتُ سَوادًا كثيرًا سدَّ الأُفُقَ، فقيل :
هؤلاءِ أمتُك، ومعَ هؤلاءِ سبعونَ ألفًا يدخُلونَ الجنةَ بغيرِ حِسابٍ ) .
فتفرَّقَ الناسُ ولم يبَيِّنْ لهم، فتذاكَر أصحابُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقالوا : أما نحنُ فوُلِدْنا في الشِّركِ،
ولكنا آمنا باللهِ ورسولِه، ولكن هؤلاءِ هم أبناؤُنا، فبلَغ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال :
( همُ الذينَ لا يتطيَّرونَ، ولا يستَرقونَ، ولا يكتَوُونَ، وعلى ربِّهم يتوكَّلونَ ) .
فقام عُكَّاشَةُ بنُ مِحصَنٍ فقال : أمِنْهم أنا يا رسولَ اللهِ ؟ قال : ( نعَمْ ) .
فقام آخَرُ فقال : أمِنْهم أنا ؟ فقال : ( سبَقَك بها عُكَّاشَةُ ) .متفق عليه واللفظ للبخاري

شــــرح الحـــديــــث

هذا الحديث العظيم، الذي أخبر فيه النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمم عُرضت عليه،
أي: أُرِىَ الأمم عليه الصلاة والسلام وأنبياءهم. يقول:
((فَرأيتُ النبيَّ ومَعَه الرُّهط)) أي: معه الرهط القليل، ما بين الثلاثة إلى العشرة.
((والنبيَّ ومَعَه الرجلُ والرجلان، والنبيَّ وَلَيسَ مَعَهُ أَحَدٌ))
أي: أن الأنبياء- عليهم الصلاة والسلام - ليسوا كلهم قد أطاعهم قومُهم،
بل بعضهم لم يطِعْه أحد من قومهم، وبعضهم أطاعه الرهط، وبعضهم أطاعه الرجل والرجلان،


وانظر أنَّ نوحًا عليه الصلاة والسلام مَكَثَ في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما، يُذكِّرُهم بالله، ويدعوهم إلى الله،


قال الله تعالى: ﴿وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ﴾[هود:40]،


كل هذه المدة ولم يَلق منهم قبولا، بل ولا سَلِمَ من شرِّهم، قال نوح:
﴿وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً﴾ [نوح:7]، وكانوا يمرون به ويسخرون منه.
يقول في لفظ لمسلم: ((رُفِعَ ِلي سَوادٌ))أي: بشر كثير فيهم جَهْمَة من كثرتهم فظَنَنْتُ أنهم أمَّتي فقيل لي هذا موسى وقومُه))
لأن موسى من أكثر الأنبياء أتباعًا، بُعث في بني إسرائيل، وأنزل الله عليه التوراة التي هي أُمُّ الكتب الإسرائيلية. قال:




((ثمَّ قيل لي انظُر! فنظرتُ إلى الأُفُق فإذا سواد عظيم - وفي لفظ: قد سد الأفق -
فقيل: انظُر الأُفُق الثاني! فنظرتُ إليه فإذا سوادٌ عظيم، فقِيلَ لي هذه أُمَّتك))
فالرسول صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء تابعا، لأنه منذ بُعِثَ إلى يوم القيامة والناس يتَّبعونه، صلوات الله وسلامه عليه،
فكان أكثر الأنبياء تابعا، قد ملأ أتباعه ما بين الأفقين.
((ومَعَهُم سَبعون ألفًا يَدْخُلون الجنَّةَ بغيرِ حسابٍ ولا عذاب)) أي:
مع هذه الأمة سبعون ألفا يدخلون الجنة، لا يحاسبون، ولا يعذبون،
من الموقف إلى الجنة بدون حساب ولا عذاب!
اللهم اجعلنا منهم.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



وقد ورد أن مع كل واحد من السبعين الألف سبعين ألفا أيضا(ذكره الحافظ ابن حجر في الفتح ).
وفي لفظ لمسلم ((ثمَّ نَهَضَ فدخَلَ منزِلَهُ فَخَاضَ الناس في أولئك... قال بَعضُهُم:
فَلَعَلَّهُم الذين صَحِبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم -
يعني لَعَلَّهُم الصحابة رضي الله عنهم-، وقال آخرون:
((لَعَلَّهُم الذين وُلِدوا في الإسلام، فلم يشركوا بالله شيئا وذكروا أشياء)) وكُلٌّ أتى بما يظن،
فخرج عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فسألهم عما يخوضون فيه فأخبروه فقال صلى الله عليه وسلم
((هُمُ الذين لا يسْتَرقون ولا يَكْتَوون ولا يتطيَّرون وعلى ربِّهم يَتَوكَّلُون))


((هُمُ الذين لا يستَرقُون)) أي: لا يطلبون من أحد أن يقرأ عليهم إذا أصابهم شيء، لأنهم معتمدون على الله،
ولأن الطلب فيه شيء من الذل، لأنه سؤال الغير، فرُبَّما تحرجه ولا يريد أن يقرأ،
وربما إذا قرأ عليك لا يبرأ المرض فتتهمه، وما أشبه ذلك، لهذا قال لا يسترقون.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



قوله: ((ولا يكْتَوُون)) يعني: لا يطلبون من أحد أن يكويهم إذا مرضوا،
لأن الكيَّ عذاب بالنار، لا يُلجأ إليه إلا عند الحاجة.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



وقوله: ((ولا يَتَطَيَّرون)) يعني: لا يتشاءمون لا بمَرْئيٍّ، ولا بمسموع، ولا بمشموم، ولا بمذُوق،
يعني: لا يتطيرون أبدا. وقد كان العرب في الجاهلية يتطيرون، فإذا طار الطير وذهب نحو اليسار تشاءموا،
وإذا رجع تشاءموا، وإذا تقدم نحو الأمام صار لهم نظرٌ آخر، وكذلك نحو اليمين وهكذا.
والطِّيَرة محرَّمة، لا يجوز لأحد أن يتطير لا بطيور، ولا بأيام، ولا بشهور، ولا بغيرها،
وتطيَّر العرب فيما سبق بشهر شوال إذا تزوج الإنسان فيه، ويقولون:
إن الإنسان إذا تزوج في شهر شوال لم يوفَّق،


فكانت عائشة رضي الله عنها تقول:
((سبحان الله، إن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها في شوال، ودخل بها في شوال، وكانت أحب نسائه إليه))
كيف يُقال إن الذي يتزوج في شوال لا يوفَّق.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



وكانوا يتشاءمون بيوم الأربعاء، ويوم الأربعاء يوم كأيام الأسبوع ليس فيه تشاؤم.
وكان بعضهم يتشاءم بالوجوه، إذا رأى وجها يُنْكِرُهُ تشاءَمَ، حتى إن بعضهم إذا فتح دُكَّانه،
وكان أول من يأتيه رجل أعور أو أعمى، أغلق دكانه، وقال اليوم لا رزق فيه.


والتشاؤم ، كما إنه شرك أصغر، فهو حسرة على الإنسان، فيتألم من كل شئ يراه،
لكن لو اعتمد على الله وترك هذه الخرافات، لسلم، ولصار عيشُهُ صافيا سعيدا.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



أما قوله:﴿وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾ فمعناه: أنهم يعتمدون على الله وحده في كل شيء،
لا يعتمدون على غيره، لأنه جل وعلا قال في كتابه:


﴿وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ﴾[الطلاق:3]،


ومن كان الله حسبه فقد كُفِيَ كل شيء.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



هذا الحديث العظيم فيه صفات من يدخل الجنة بلا حساب ولا عذاب. فهذه أربع صفات:
لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيَّرون، وعلى ربهم يتوكلون.


والشاهد للباب قوله:﴿وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾. فقام عُكَّاشة بن محصن رضي الله عنه،
فقال: يا رسول الله ((ادْعُ الله أن يجعلني منهم))، بادَرَ إلى الخيرِ وَسَبق إليه،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أنتَ مِنْهُم))
ولهذا نحن نشهد الآن بإن عكاشة بن محصن - رضي الله عنه- يدخل الجنة بلا حساب ولا عذاب،
لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال له: ((أنت منهم)).


((فقام رجل آخر فقال: ادْعُ الله أن يجعلني منهم! قال:سَبَقَك بها عكاشة)) فردَّه النبي عليه الصلاة والسلام،
لكنه ردٌّ لطيف، لم يقُل لست منهم،


بل قال: ((سَبَقَك بها عكاشة)) .فقيل: لأنه كان يعلمُ بإن هذا الذي قال ادعُ الله أن يجعلني منهم منافق،
والمنافق لا يدخل الجنة، فضلا عن كونه يدخلها بغير حساب ولا عذاب.


http://im38.gulfup.com/5CuFj.gif


وقال بعض العلماء: بل قال ذلك من أجل أن لا ينفتح الباب، فيقوم من لا يستحق أن يدخل الجنة بغير حساب ولا عذاب،
ويقول ادعُ الله أن يجعلني.


وعل كل حال، فنحنُ لا نعلم علما يقينا بأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يدعُ الله له إلا لسبب معين، فالله أعلم.
لكننا نستفيد من هذا فائدة، وهو الردُّ الجميل من رسول الله صلى الله عليه وسلم،
لأن قوله: ((سَبَقَكَ بها عُكَّاشة)) لا يجرحه ولا يُحزنه، وسبحان الله،
صارت هذه مثلا إلى يومنا هذا، كُلَّما طلب الإنسان شيئا قد سُبِق به قيل: سبَقكَ بها عكاشة.


أورد بعض العلماء إشكالا على هذا الحديث، وقال:إذا اضطرَّ الإنسان إلى القراءة،
أي إلى أن يطلب من أحد أن يقرأ عليه، مثل أن يصاب بعين، أو بسحر، أو أُصيب بجِنّ واضطرَّ،
هل إذا ذهب يطلب من يقرأ عليه، يخرج من استحقاق دخول الجنة بغير حساب ولا عذاب؟
فقال بعض العلماء: نَعَمْ هذا ظاهر الحديث، وليعتمد على الله وليتصبر ويسأل الله العافية.



https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQCtNfCCz-fUkRMq5tBNbLnySuiOhldZCe2tQ-MwNszuVugqd6q0g



وقال بعض العلماء: بل إن هذا فيمن استَرقَى قبل أن يصاب، أي: بإن قال: اقرأ عليَّ أن لا تصيبني العين،
أو أن لا يصيبني السحر أو الجن أو الحمَّى، فيكون هذا من باب طلب الرقية لأمر متوقَّع لا واقع،


وكذلك الكيُّ. فإذا قال إنسان: الذين يكوون غيرهم هل يُحرمون من هذا؟
الجواب: لا! لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ((ولا يَكْتَوون)) أي: لا يطلبون من يكوِيهم،
ولم يقل ولا يكوون، وهو عليه الصلاة والسلام قد كوى أكحَلَ سعد بن معاذ رضي الله عنه،
فسعد بن معاذ الأوسي الأنصاري -رضي الله عنه- أُصيب يوم الخندق في أكحله فانفجر الدم،
والأكحل إذا انفجر دمه قضي على الإنسان، فَكَواه النبي صلى الله عليه وسلم في العِرقِ حتى وقف الدم،
والنبي صلى الله عليه وسلم هو أول من يدخل الجنة بغير حساب ولا عذاب.
فالذين يكوون مُحسِنُون، والذين يقرؤون على الناس محسنون، ولكن الكلام على الذين يستَرْقُون،
أي يطلبون من يقرأُ عليهم،
أويكتوون، أي: من يطلبون من يكويهم، والله الموفق.


بتصرف من شرح رياض الصالحين (لابن العثيمين)


http://im34.gulfup.com/4Zwrl.jpg

الحياة أمل
2014-01-31, 09:52 PM
صلوآت ربي وسلآمه عليهم جميعآ
بوركت جهودك أخية
نفع ربي بك ...~

ياسمين الجزائر
2014-02-01, 12:33 AM
اللهم صل و سلم و بارك على نبينا محمد افضل الصلاة و التسليم
بارك الله فيك أخية