المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لقاء مع الكاتبة الأمريكية المسلمة مؤلفة كتاب [101 سبب في سعادتي بارتداء الحجاب]


ياسمين الجزائر
2014-02-03, 01:55 PM
لقاء مع الكاتبة الأمريكية المسلمة مؤلفة كتاب "101 سبب في سعادتي بارتداء الحجاب"*




ترجمة: إيمان سعيد القحطاني



اقرؤوا عن الكاتبة الأمريكية المسلمة ذات التوجه النسائي (منى ابراهيم) التي أصدرت مؤخرا كتابا ممتعاً عن أسباب ارتداء الحجاب، مع الإشارة إلى أنه خيار يدل على الحرية وليس الاضطهاد.

عنوان الكتاب: 101 سبب في سعادتي بارتداء الحجاب

المؤلفة: منى إبراهيم

أخبرينا عن نفسك: من أين أنت؟ ما دراستك؟ ما تخصصك؟ ما مواهبك...إلخ

لقد ولدت وترعرت في وادي سان فيرناندو في كاليفورنيا، ودرست في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز في شمال الولاية وتخرجت بدرجة بكالوريوس في الأفلام والتلفاز والفيديو.

تزوجت قي فرنسا وعشت هناك لمدة يسيرة، ووضعت طفلي الأول هناك، ثم عدت للولايات المتحدة وقمت بأمور عدة مع تربية أبنائي لكني لم أكن أعمل في وظيفة محددة.

ومابين المحاولات لعمل فيلم تعاوني، وعمل تصاميم بالجرافيكس والتصوير والكتابة والتدريس، بدأت بعمل شركة تصميم وبيع الملابس مع صديقتي وسميناها Rebirth of Chic. نريد أن نوفر ملابس للسيدات بحيث تكون يسيرة جدا وفي الوقت نفسه مناسبة لهن.

ومع ذلك فإن هذا الهدف كان مهما لي، وكان ماقمت به في التصوير يعني لي الكثير. فقد رغبت كثيرا بإظهار صور لنساء محتشمات أنيقات دون لباس ضيق أو فاتن. أردت أن أوضح لزميلاتي أن الجمال والأناقة ليست الإغراء الجسدي. وفي الوقت نفسه اهتممت كثيرا بالدراسات الإسلامية والكتابة عنها، وأسعى إلى نشر كتاباتي قريبا.

- هلا أخبرتينا عن كتابك "101 سبب في سعادتي بارتداء الحجاب"؟

يعد هذا الكتاب نظرة ممتعة ومنعشة لموضوع يعتبر غالبا موضوعا جادا ومثيرا للجدل، وكذلك العنوان قد يفهمه الكثير بشكل خاطئ. ولكن الرؤية الثاقبة مع حس الدعابة يركز الكتاب على جذب القارئ إلى تجربة المسلمة وحياتها في الولايات ألأمريكية وإعطاء أسباب دعت العديد من النساء لارتداء الحجاب، على الرغم من الظروف الصعبة التي واجهوها في المجتمعات التي لا تؤيد الحجاب أو الأسر التي ترفض الحجاب.

إنه كتاب لاتكفيه قراءة واحدة، إنه من الكتب المليئة بالصور وفيه 80 صفحة، وغلافه من نوع الورق الكرتوني. وهو يحتوي على معلومات مثيرة تجعلك تتركه على طاولة القهوة أو الرف أو المكتبة العامة وعمل دائرة نقاش اجتماعي. كما يمكنك قراءة الكتاب مع مجموعة من الناس في الكلية أو مكان عام.

إنه من الكتب التي سترغب بشرائها أو التبرع بها في المكتبة العامة في منطقتك؛ حتى يصوت عنك، فهو يتكلم عن الأمور الإيجابية في الحجاب، وشعور المرأة بدلا من كل تلك الأصوات التي تكتم حقيقة الحجاب، والتي تتناقلها النساء اللاتي يهربن من الإسلام والمسلمين والعادات الإسلامية، فقط ليقوم الغرب بتحريرهم! هذه قصص واقعية ولكن أين قصتنا نحن النساء اللاتي اخترن الحجاب؟

وبالنسبة لمواجهة التعليقات القاسية من الناس أمثال آن كولتير، فنادرا ما تتاح لنا الفرصة للرد، لذلك فقد سردت أسباب السعادة التي تشعر بها المسلمة عند ارتداء الحجاب ليس مجرد سبب واحد أو سببين بل 101 سبب!

ولقد بدأت كتابة هذا الكتاب بعدما بدأت بارتداء الحجاب والإحساس بفوائده العظيمة "فالحمدلله"، وبدت أمور عديدة لم أتوقعها من منذ عام 1998. وقد جمعت ما يقارب 75 سببا في السنوات الأولى وأكملتها حتى وصلت 101 سبب عام 2009.

لقد كنت منشغلة جدا بعملي وأولادي؛ لذا أخذت كل ذلك الوقت في إنجاز هذا الكتاب. ومنذ 2009 حتى الآن وجدت العديد من الرسومات حاولت أن أقوم بتصميم كتاباتي بنفسي. لكني أخيرا استسلمت بعدما تعبت في البحث واستأجرت دار النشر لتخرج لي الكتاب بشكل لائق! وتعلمت من ذلك ألا أستسلم، وأن أكون صبورة وأن أعرف أن لكل شيء ميعادا فلا أتعجل الأمور.

- ما دوافعك من وراء الكتاب؟

لقد بدأت أفكاري بخربشات مضحكة، لكني كنت أعرف أن الله له أسباب عظيمة في فرض الحجاب، فقلت لنفسي لم لا أشارك هذه المنافع بنات جنسي والعالم الآخر؟

وشيء آخر أيضا هو أن العديد من الناس ترغب بطرح هذا السؤال: "لماذا اخترتِ ارتداء الحجاب ياعزيزتي؟ ألا تعلمين بأنك حرة في أمريكا؟". وحتى بعض المسلمين قد يسألون: "لماذا ترتدين الحجاب هنا فللمسلمات الحرية هنا؟" فكان كتابي هذا ردا لهم.

- كيف كانت الردود حتى الآن؟

هناك الكثير من الناس المتحمسين لقراءة الكتب، وقد وجدت العديد من الناس متحمسين، وأنا أدرك أن بعض الناس قد لايدركون بعض أسبابي؛ لأنهم لم يعيشوا وسط الثقافة الأمريكية التي عشتها. بعض الأسباب كانت من باب المرح فقط، حتى أن بعض صديقاتي وقريباتي اللاتي لايرتدين الحجاب استوعبن هذه الأسباب.

وأخيرا أقول بأن صديقاتي غير المسلمات وجدوا أن كتابي هذا موسع للمدارك وممتع ومثير بالتأكيد.

- إذا رغبت بإسداء نصيحة لامرأة تعاني مع الحجاب فماذا ستكون نصيحتك لها؟

كوني إيجابية، فإذا كنت تظنين أن كل من ينظر إليك يكرهك، فإن الشعور سيتحول إلى حقيقة. كوني على طبيعتك وكوني ودودة ومحبة للخير، ومطبقة لسنة نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم- فإذا كنت كذلك سيحبك الجميع بلا شك. وعندما أتحدث مع أناس أشعر بأن لديهم تصورا سلبيا عني غالبا، بسبب الحجاب لكني أرى هذه الصورة السلبية تذوب أمام عيني.

على المرأة المحجبة أن تعلم بأن لديها الكثير لتقدمه للعالم. فسيري أيتها المحتشمة بفخر، حتى يحترمك الناس، وإذا كنت تريدين الحياة لمرضاة الله، فإن الله كفيل بمجازاتك وطرح البركة على حياتك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) المصدر: .onislam

الحياة أمل
2014-02-03, 11:15 PM
الحمد لله الذي هدآهآ
ونسأل الله أن يهدي نسآء المسلمين ممن تتهآون في الحجآب !
جزآك ربي خيرآ أخية .. وبآرك فيك ...~