المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصحابة الذين أخبرهم النبي عليه السلام بمحبته لهم


الحياة أمل
2014-02-04, 08:33 AM
http://im16.gulfup.com/rPrm1.png

ورد تصريح النبي صلى الله عليه وسلم لبعض الصحابة رضوان الله عليهم بمحبته لهم
على وجه الخصوص أو العموم ، ونحن نذكر ههنا بعض ما ورد في ذلك :
1- تصريحه صلى الله عليه وسلم بمحبة الأنصار جميعا :
فعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ( رَأَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ النِّسَاءَ وَالصِّبْيَانَ مُقْبِلِينَ مِنْ عُرُسٍ ،
فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُمْثِلًا – يعني قائما منتصبا -
فَقَالَ : اللَّهُمَّ أَنْتُمْ مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ . قَالَهَا ثَلَاثَ مِرَارٍ )
رواه البخاري (3785) ومسلم (2508)
:111:

2- تصريحه بحب أبي بكر وعمر وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهم :
فقد سأل عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ رضى الله عنه النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم : أَىُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ ؟
قَالَ : عَائِشَةُ . فَقُلْتُ : مِنَ الرِّجَالِ ؟ فَقَالَ : أَبُوهَا . قُلْتُ : ثُمَّ مَنْ ؟
قَالَ : ثُمَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ . فَعَدَّ رِجَالاً .
رواه البخاري (3662) ومسلم (2384)
:111:

3- التصريح بحب الحسن والحسين :
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ :
لِحَسَنٍ : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ ، فَأَحِبَّهُ وَأَحْبِبْ مَنْ يُحِبُّهُ )
رواه البخاري (3749) ومسلم (2421)
وروى الترمذي (3769) أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال في الحسن والحسين رضي الله عنهما:
( اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُمَا فَأَحِبَّهُمَا وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُمَا )
وحسنه الألباني في سنن الترمذي
:111:

4- التصريح بحب زيد بن حارثة وابنه أسامة بن زيد :
فعَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ عن زيد بن حارثة وابنه أسامة :
(إِنْ كَانَ مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ [يعني : زيداً] ، وَإِنَّ هَذَا [يعني : أسامة]
لَمِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ بَعْدَهُ ).
رواه البخاري (4250) ومسلم (2426)
وليست هذه جميع الأحاديث الواردة في هذا الباب ،
بل هناك الكثير من الأحاديث التي تتضمن معاني المودة والمحبة والتقدير
من النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته الكرام ،
فقد كان يحبهم جميعا ، وإنما خص بعضهم بألفاظ المحبة لمزيد عناية بهم ، ولما لهم من المكانة الخاصة .

باختصار من
الاسلام سؤال وجواب

:111:

http://im16.gulfup.com/ov9D3.png

ـآليآسمين
2014-02-04, 03:25 PM
رضي الله عنهمـ جميعا وارضاهمـ
ورضي على من ترضى عليهمـ جميعا دون استثناء
..
جزاكـ الله خيرا أخية
:111: