المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لطائف التعازي


ـآليآسمين
2013-02-08, 02:16 PM
يقول أحد المعزين في لطائف التعازي لقاضٍ من قضاة بلخ توفيت أمه قال له:
إن كانت وفاته عظة لك فأعظم الله أجرك على موتها , وإن لم تكن لك عظة , فأعظم الله أجرك على موت قلبك
ثم قال :
أيها القاضي أنت تحكم بين عباد الله منذ ثلاثين سنة ولم يرد عليك أحد حكمًا فكيف بحكم واحد عليك من الواحد الأحد ترده ولا ترضى به؟
فسري عنه وكشف ما به وقال :
تعزيت تعزيت.

وعزى موسى بن المهدي سلمان بن أبي جعفر في ابن له مات فقال:
أيسرك وهو بلية وفتنة ؟ ويحزنك وهو صلاة ورحمة وهدى؟
يشير إلى قول الله عز وجل:
(وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ).
ويشير بالثانية إلى قوله تعالى:
(أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ).

وروي أن سليمان بن عبد الملك لما مات ابنه أيوب قال لعمر بن عبد العزيز ورجاء:
إني لأجد في كبدي جمرة لا يطفئها إلا عبرة.
فقال عمر:
اذكر الله يا أمير المؤمنين وعليك بالصبر فهو أقرب وسيلة إلى الله , وليس الجزع بمحيٍ من مات وبالله العصمة فلا تحبطن أجرك
قال فنظر إلى رجاء.
فقال رجاء: اقضها يا أمير المؤمنين فما بذاك من بأس فقد دمعت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم على إبراهيم ولم يقل ما يسخط ربه فأرسل سليمان عينيه بالبكاء حتى ظنوا أن نياط قلبه ستتقطع.
فقال عمر لرجاء معاتبًا هذا ما فعلت بأمير المؤمنين.
فقال: دعه يا عمر يقضي من بكائه وطرًا , فلو لم يخرج من صدره ما ترى لخفت عليه.
ثم دعا بماء وغسل وجهه ثم قال لهما: لو لم أنزف هذه العبرة لانصدعت كبدي، ثم انتهى إلى مجلسه فدخل عليه رجل فعزاه فقال: عليكم نزل الكتاب وأنتم أعرف به منا , وأنتم أعلم برسول الله صلى الله عليه وسلم منا, ولسنا نعلمك شيئًا لا تعلمه ولا نذكرك شيئًا قد تنساه لكن نعزيك ونواسيك ثم أنشد:
وهون ما ألقى من الوجد أنني ..أجاوره في قبره اليوم أو غدًا
قال: أعد فأعاد فقال: يا غلام هات الغداء، فأكل وشرب وحمد الله وسري عنه.

ومن لطيف التعزية ما قيل من بعض الأعراب عندما دخل على بعض ملوك بني العباس وقد توفي له ولد اسمه العباس فعزاه ثم قال :
اصبر نكن بك صابرين فإنما..صبر الرعية عند صبر الرأسِ
خير من العباس أجرك بعده ... والله خير منك للعباسِ

ومن ذلك أن أحدهم أصيب بمصيبة فجزع فجاء أخ له فقال :
عظم الله أجرك وأحسن الله عزاءك، ثم أنشد:
أخي ما بال قلبك ليس ينقى...كأنك لا تظن الموت حقاً؟
ألا يابن الذين مضوا وبادوا... أما والله ما ذهبوا لتبقى
فكشف ما به.

ومات لرجل من السلف ولد فعزاه سفيان بن عيينة رحمه الله وهو في كرب شديد وعزاه آخرون فلم يكشف ما به, حتى جاء الفضيل فقال:
يا هذا ، أرأيت لو كنت وابنك في سجن فأفرج عن ابنك قبلك أو ما كنت تفرح؟ قال: بلى.
قال : فإن ابنك قد خرج من سجن الدنيا قبلك.
قال : فسري عن الرجل وانكشف همه وقال : تعزيت.

وأخيرًا فإن من ألطف ما سُمِعَ من تعزية غير كلام رسول البرية صلى الله عليه وسلم وسلف الأمة رضوان الله عليهم ما قاله ابن سناء الملك وقد مات لأحد أقاربه ميت فجزع عليه جزعًا شديدًا فكان مما قاله ابن سناء:
إنا لله إلى متى هذا الجزع الصبياني و الهلع النسواني؟
إلى متى هذا الحزن الذي لا يحيي دفينك بل يميت دينك ويسلب هدوءك ويشمت فيك عدوك , أما على هذا مضى الزمان ؟ وعلى هذا درج الثقلان وللخراب بني العمران وللانتقال سكن السكان وللموت ولد المولود وللعدم خلق الوجود أتحب أن تبقى ويبقى من تحب ؟ فذا خلود.





م/ن من عدة كتب

طوبى للغرباء
2013-02-09, 03:13 PM
الله يرحمنا برحمته
وبارك الله بكم اختنا الكريمه

الحياة أمل
2013-02-10, 09:18 PM
[...
هي فعلاً تعآزي لطيفة
أسعدك ربي على هذآ النقل
نحتآجه فعلاً لنُسرّي عنآ بعض همنآ !
وفقك ربي لكل جميل
::/

العراقي
2013-02-23, 08:13 PM
باركـ الله فيك على الموضوع الشيّق

بنت الحواء
2013-02-24, 04:56 PM
بارك الله فيك و رفع قدرك

الدعم الفني
2013-03-01, 04:48 PM
شكرا لك اختنا
بارك الله فيك

هدايا القدر
2013-03-05, 08:20 PM
موضوع ممتع
بارك الله فيك
شكرا لأختيارك الشيق

مناي رضا الله
2013-06-09, 01:24 PM
جزاك الله خير