المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مذابح ومجازر لأهل السنة ترتكب الآن


نصر بن سيار
2014-02-04, 10:13 PM
شبكة اهل السنة

فقد عثر على مئات الجثث ملقاة في عدة أماكن بالعراق، بعد خطف الرجال من الأحياء السُنية أو المشتركة، وكثيرًا ما تم العثور على جثث لمواطنين سنة

التعليق
مذابح ومجازر لأهل السنة ترتكب الآن في العراق من الرافضة الفرس المجوس , لا أستغرب فعل هؤلاء المجرمين الحاقدين ...
في العراق في ظل حكم الرافضة الفرس المجوس إما أن تحمل السلاح وتجاهد وتدافع عن نفسك أو سوف يكون مصيرك الإعتقال أو التعذيب أو القتل أو السجون والتهجير ...
النتيجة يجب على كل سني في العراق أن يحمل السلاح ويجاهد يدافع عن دينة وأهلة وجماعتة وشعبة وأرضة وهذا الخيار أفضل له من أن يعتقل ثم يسجن ثم يعذب ثم يقتل .
الواقع يقول لنا أن كل الرافضة هم خريجي الحسينيات الشركية التي يتعلمون فيها التقية والحقد والكراهية ضد أهل السنة وهذا الحقد والغل والبغض والكراهية الغير محدودة لم يأت من فراغ بل أتى من شحن وتلقين ضد أهل السنة لمدة سنوات من يوم يولد الرافضي حتى يكبر ومن صور الشحن ضد أهل السنة هو إتهام أهل السنة بقتل الحسين رضي الله عنه ومن الصور كذلك شحن الرافضة بعضهم لبعض كل يوم عاشوراء من أجل أخذ الثأر من أهل السنة والجماعة وصور الشحن على أهل السنة كثيرة ولكن هذا على سبيل المثال لا الحصر .

زهرة الاوركيد
2014-02-04, 10:16 PM
يارب يارب وانت اعلم بالحال
رد لي ابوي بخير ومعافى
الله يحرمك ابوك وامك واحبابك يامالكي الله ياخذك الله ياخذك

ـآليآسمين
2014-02-04, 10:33 PM
اللهمـ انهمـ طغوا وتجبروا وانت ارحم الراحمين
اللهمـ انهمـ طغوا وتجبروا وانت ارحم الراحمين
اللهمـ انهمـ طغوا وتجبروا وانت ارحم الراحمين

فارنا بهمـ عظائمـ قدرتكـ يا جبار
اللهمـ ابطش بهم بطش عزيز مقتدر منتقم يا جبار
وحسبنا الله ونعمـ الوكيل

زهرة الاوركيد
2014-02-04, 10:36 PM
الله يسمع منك هاذا الموضوع اربكني مابقدر انام الله ينصر اهل السنه يارب

نصر بن سيار
2014-02-10, 10:14 PM
عشائر الأنبار: المالكي يبيد السنة بحجة محاربة "الإرهاب"

أضيف في :10 - 2 - 2014
أكد شيوخ عشائر محافظة الأنبار - ذات الغالبية السنية غربي العراق - أن رئيس الوزراء نوري المالكي يشن حرب إبادة ضد سنة العراق بمساعدة إيران بحجة مكافحة "الإرهاب".
ورفض شيوخ العشائر - في المحافظة التي تشهد احتجاجات عنيفة ضد حكومة المالكي - أية تسوية أو مفاوضات مع الحكومة ما لم تكف عن العدوان على المحافظات الست التي تشهد اعتصامات رافضة لسياسات رئيس الوزراء نوري المالكي.
وشدد بيان حمل توقيع سبعين من شيوخ العشائر على رفض أية تسوية مع حكومة المالكي قبل سحب الجيش والمليشيات من مدن المحافظات والاستجابة لمطالب المعتصمين.
وأكد البيان أن المجلس العسكري لثوار عشائر الأنبار هو المخول بالدفاع عن شرف وكرامة وحقوق أبناء المحافظة.
وأمهل البيان أبناء العشائر 72 ساعة لينسحبوا من الجيش والأجهزة الأمنية والصحوات التي وصفها بأنها متورطة في الحرب على الأنبار.
وطالب شيوخ العشائر في ذات السياق الدول العربية بطرد سفراء حكومة المالكي ومقاطعتها سياسيًّا واقتصاديًّا، وعدم التعاون معها في "حربها" ضد العشائر العربية.
وتتزامن هذه التطورات مع تصعيد الحكومة ضد من سمتهم "الإرهابيين"، حيث أعلنت وزارة الدفاع اليوم عن تنفيذ 110 طلعات جوية، فيما سجلت الأمم المتحدة نزوح 45 ألف عائلة من محافظة الأنبار.
وكان مسلحو العشائر في الرمادي قد أعلنوا إسقاط مروحية عسكرية وقتل عدد من العسكريين في الجيش بينهم ضباط في اشتباكات عنيفة قرب حي الملعب.
من جانبها، قالت بعثة الأمم المتحدة في العراق: إن عدد العائلات النازحة من الأنبار التي أمكن إحصاؤها بلغ حتى الآن 45 ألفًا.
وأضافت أن عدد النازحين مرشح للارتفاع بسبب استمرار العمليات العسكرية التي جعلت الوصول إلى بعض العائلات أمرًا بالغ الصعوبة.
ولا تزال مناطق بمحافظة الأنبار أبرزها الفلوجة وأحياء في مدينة الرمادي تحت سيطرة مسلحي العشائر منذ اقتحام قوات الأمن اعتصامًا مناهضًا للمالكي قبل نحو شهر، وإعلان قادة العشائر تشكيل مجلس عسكري لحماية مناطقهم.

نصر بن سيار
2014-02-10, 10:15 PM
بعد فشل قوات المالكي المعركة القادمة للعملاء والصحوات وضعاف النفوس

بغداد (http://www.mrsa4.com/tag/%d8%a8%d8%ba%d8%af%d8%a7%d8%af/) - حمزة رزوق (http://www.mrsa4.com/tag/%d8%ad%d9%85%d8%b2%d8%a9-%d8%b1%d8%b2%d9%88%d9%82/)
العقيد المتقاعد مارك كيميت نائب قائد العمليات الأمريكية في العراق سابقا: جيش المالكي لايمكنه الانتصار على عشائر الأنبار إلا بمساعدة الصحوات والعملاء من داخل الأنبار ..
التصريح هذا يأتي بعد المحاولات الفاشلة لقوات المالكي الدخول للأنبار.. وبهذا التصريح يعني أن المعركة القادمة ستكون للعملاء والصحوات وضعاف النفوس للسيطرة على الأنبار.. فنرجوا الأنتباه يا أهالي الأنبار ويا أهل السنة جميعا ً.