المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس 25 في ( لِنتعلمَ لغتنا معاً ) النداء أحكام المنادى والإستغاثة والندبة والترخيم


محب العراق
2014-02-11, 05:33 PM
( المنادى )

المنادَى اسمٌ وقعَ بعدَ حرفٍ من أَحرف النداءِ ، نحو يا عبدَ الله .




- أَحرُفُ النِّداءِ



أحرفُ النداءَ سبعة ، وهيَ " ( أَ ، أَيْ ، يا ، آ ، أَيا ، هَيا ، وَا ) .



فـ " أَيْ و أَ " للمنادَى القريب ، و " أيا وهَيا وآ " للمنادى البعيد ، و " يا " لكلّ مُنادًى ، قريباً كان ، أو بعيداً ، أو مُتوسطاً. و " وا " للنُّدبة ، وهي التي يُنادَى بها المندوبُ المُتفجَّعُ عليه ، نحو " واكبدِي!. واحَسرتي! ".


وتَتعيَّنُ "يا " في نداءِ اسمِ اللهِ تعالى، فلا يُنادَى بغيرها، وفي الاستغاثة ، فلا يُستغاثُ بغيرِها. وتتعيَّنُ هيَ و "وَا" في النُّدبة، فلا يُندَبُ بغيرهما، إلا أنَّ "وا " - في النُّدبة - أكثرُ استعمالاً منها ، لأنَّ " يا " تُستعمل للنُّدبة إذا أُمِنَ الالتباسُ بالنداءِ الحقيقيِّ ، كقوله
*حُمِّلْتَ أَمراً عَظيماً فاصطَبَرْتَ لَهُ * وقُمْتَ فيهِ بِأَمْرِ اللهِ يا عُمَرَا ! *






- أَقسامُ المُنادى وأَحكامُهُ



المنادَى خمسةُ أقسامٍ المفردُ المعرفةُ ، والنكرةُ المقصودة ، والنكرةُ غيرُ المقصودة ، والمضافُ ، والشبيهُ بالمضافِ .




(والمراد بالمفرد ما كان كلمةً واحدةً غير مركب من كلمتين مثل ( مسلم ، مسلمان ، مسلمون ، مسلمات ) كل هذه تعد كلمةً واحدةً وإن دلّت على مثنى وجمع ،



والمضاف والشبيه بالمضاف ( اسمان مركّبان من كلمتين ) ، فالمضاف يكون مجرداً من التنوين وما بعده مضاف إاليه ، مثل ( رأيتُ طالبَ علمٍ ) و الشبيه بالمضاف فيه تنوين وما بعده معمولٌ له يتمم معناه ، مثل ( رأيت طالباً علماً ) ؛ والمراد بالنكرة المقصودة كل اسم نكرة وقع بعد حرف من أحرف النداء وقُصد تعيينه ، وبذلك يصير شبيه بالمعرفة. لدلالته حينئذ على مُعّين )

وحكمُ المنادَى أنهُ منصوبٌ ، لفظاً أو مَحَلاً .
وعاملُ النَّصب فيه ، إمّا فعلٌ محذوفٌ وجوباً ، تقديرُهُ " أَدعو أو أنادي "، نابَ حرفُ النداءِ منَابَهُ ، وإمّا حرفُ النداءِ نفسُهُ لتَضمنهِ معنى " أَدعو "، وعلى الأول فهو مفعولٌ به للفعل المحذوف ، وعلى الثاني فهو منصوب بـ " يا " نفسِها.

فيُنصَبُ لفظاً ( بمعنى أنهُ يكونُ مُعرَباً منصوباً كما تُنصب الأسماءُ المُعربَةُ ) إذا كان نكرةً غيرَ مقصودةٍ ، أو مُضافاً، أو شبيهاً به ، فالأول نحو "يا غافلاً تنبّهْ "، والثاني نحو "يا عبدَ اللهِ"، والثالثُ نحو " يا حسناً خُلُقُهُ ".
ويُنصبُ محلاً ( بمعنى أنهُ يكونُ مبنياً في محلِّ نصب ) إذا كان مفرداً معرفةً أو نكرةً مقصودةً ، فالأولُ نحو " يا زُهيرُ "، والثاني نحو "يا رجلُ". وبناؤه على ما يُرفَعُ بهِ من ضمَّةٍ أو ألفٍ أو واوٍ، نحو " يا علي. يا موسى. يا رجلُ. يا فَتى. يا رجلانِ. يا مجتهدونَ .



بعض أحكام للمنادى المبني المستحق البناء



1- إذا كان المنادَى ، المُستحقُّ للبناء ، مبنيّاً قبلَ النداءِ ، فإنهُ يبقى على حركة بنائهِ. ويقالُ فيه إنهُ مبنيٌّ على ضمَّةٍ مُقدَّرةٍ ، منعَ من ظهورها حركةُ البناءِ الأصليَّةُ ، نحو "يا سيبويهِ. يا حَذامِ . يا خَباث. يا هذا. يا هؤلاء". ويظهر أثرُ ضمِّ البناءِ المقدَّر في تابعه ، نحو "يا سيبويهِ الفاضلُ. يا حذامِ الفاضلةُ . يا هذا المتجهِدُ . يا هؤلاءِ المجتهدون ".



2- إذا كان المنادَى مفرداً علماً موصوفاً بابنٍ ، ولا فاصلَ بينهما ، والابنُ مضافٌ إلى علَمٍ ، جاز في المُنادى وجهانِ ضمُّهُ للبناءِ ونصبُهُ ، نحو " يا خليلُ بنَ أحمدَ. ويا خليلَ بنَ أحمدَ ". والفتحُ أولى. أمّا ضمُّهُ فعلى القاعدةِ، لأنه مفردٌ معرفةٌ. وأما نصبُهُ فعلى اعتبارِ كلمة "ابن" زائدةً، فيكونَ "خليل" مضافاً و "أحمد" مضافاً إليه. وابنُ الشخص يُضافُ إليه ، لمكان المناسبة بينهما. والوصف بابنةٍ كالوصفِ بابنٍ ، نحو "يا هندَ ابنةَ خالدٍ . ويا هندُ ابنةَ خالد".
أمّا الوصفُ بالبنت فلا يُغيّر بناءَ المفرد العَلَم ، فلا يجوزُ معَها إلا البناءُ على الضمِّ، نحو "يا هندُ بنتَ خالدٍ".





ويتَعيَّنُ ضَمُّ المنادى في نحو "يا رجلُ ابنَ خالدٍ. ويا خالد ابنَ أَخينا" لانتفاءِ عَلَميَّةِ المنادَى، في الأول، وعَلَميَّةِ المضافِ إلى ابنِ في الثاني، لأنك، إن حذفتَ ابناً، فقلتَ "يا رجلَ خالدٍ، ويا خالدَ أخينا"، لم يبق للاضافة معنًى. وكذا يَتعيّنُ ضمُّهُ في نحو "يا عليٌّ الفاضلُ ابنَ سعيد"، لوجود الفَصل، لأنه لا يجوزُ الفصلُ بينَ المضافِ والمضاف إليه.



3-إذا كُرِّرَ المنادى مضافاً، فلك نصب الاسمينِ معاً، نحو " يا سعدَ سعدَ الأوس "، ولكَ بناءُ الأول على الضم، نحو "يا سعدُ سعدَ الأوس". أما الثاني فهو منصوب أبداً.




(أما نصب الأول، فعلى أنه مضاف إلى ما بعد الثاني، والثاني زائد للتوكيد، لا أثر له في خفض ما بعده. أو على أنه مضاف لمحذوف مماثل لما أضيف اليه الثاني. وأما بناؤه (أي بناء الأول) على الضم، فعلى اعتباره مفرداً غير مضاف. وأما نصب الثاني، فلأنه على الوجه الأول توكيد لما قبله، وعلى الوجه الثاني بدلٌ من محل أو عطف بيان).



4- المنادَى المُستحقُّ البناءِ على الضمّ ، إذا اضطُرَّ الشاعر إلى تنوينه جازَ تنوينُهُ مضموناً أو منصوباً. ويكونُ في الحالة الأولى مَبنيّاً ، وفي الثانيةِ مُعرباً منصوباً كالعلم المضاف ،
فمن الأول قول الشاعر
*سَلامُ الله يا مَطَرٌ عَلَيْها * وَلَيْس عَلَيْكَ يا مَطَرُ السَّلامُ*


ومن الثاني قول الشاعر
*ضَرَبَتْ صَدْرَها إليَّ وقالتْ * يا عَدِيّاً ، لَقَدْ وَقَتْكَ الأَواقي *


ومن العلماءِ من اختارَ البناءَ ، ومنهم من اختارَ النصبَ ، ومنهم من اختارَ البناءَ مع العَلَمِ ، والنصبَ مع اسم الجنس.




فوائد



إذا وقعَ " ابنٌ " أو "ابنةٌ " بينَ علَمينِ - في غير النداء - وأُريدَ بهما وصفُ العَلَم ، فسبيلُ ذلكَ أن لا يُنوَّنَ العلَمُ قبلهما في رفع ولا نصبٍ ولا جرّ ، تخفيفاً ، وتُحذَفُ همزةُ " ابن " تقولُ " قالُ عليُّ بنُ أبي طالب. أُحب عليَّ بنَ أبي طالب . رَضي اللهُ عن عليّ بن أبي طالب "". وتقولُ " هذهِ هِندُ ابنةُ خالدٍ ، رأيتُ هندَ ابنةَ خالد. مررت بهندِ ابنةِ خالد ". وقد جَوَّزوا - في ضرورة الشعر - تنوينَ العلم الموصوف بهما .

أمّا إن لم يُرَدْ بهما الوصفُ ، بل أُريدَ بهما الإخبارُ عن العلَم ، نُوّنَ العلمُ وجوباً ، وثبتت همزةُ " ابن "، تقولُ " خالدٌ ابنُ سعيدٍ ، إنَّ خالداً ابنُ سعيدٍ ، ظننت خالداً ابنَ سعيدٍ".

فإن وقعا بينَ علَمٍ وغيرِ علَم ، فسبيلُ العلَم قبلَها التَّنوينُ مطلقاً ، وإنْ وقعا صفةً للعلَم أو خبراً عنه.



فالأول "هذا خالدٌ ابنُ أخينا. هذه هندٌ ابنةُ أخينا".


والثاني نحو "خالدٌ ابنُ أخينا. إنَّ هنداً ابنةُ أُختنا". وتثبتُ همزةُ " ابن " تقولُ " خالدٌ ابنُ سعيدٍ ، إنَّ خالداً ابنُ سعيدٍ ، ظننت خالداً ابنَ سعيدٍ ".



- نِداءُ الضَّمير



نداءُ الضمير شاذ نادرُ الوقوع في كلامهم. وقصَرَهُ ابنُ عُصفور على الشعر. واختار أبو حيّانَ أنهُ لا ينادَى البَتَّةَ. والخلاف إنما هو في نداءِ ضمير الخطاب. أمّا نداءُ ضميريِ التكلم والغَيبة ، فاتفقوا على أنهُ لا يجوز نداؤهما بَتَّةً ، فلا يُقال "يا أنا. يا إيّايَ. يا هُوَ. يا إيّاهُ".



وإذا ناديتَ الضمير ، فأنتَ بالخيار إن شئتَ أتيتَ به ضميرَ رفعٍ أو ضمير نصبٍ ، فتقولُ " يا أنت. يا إياك " وفي كِلتا الحالتينِ ، فالضميرُ مبني على ضم مُقدَّر ، وهو في محل نصب ، مِثلَه في " يا هذا ، ويا هذهِ ، ويا سِيبَويهِ "، لأنه مُفَردٌ معرفة



- نِداءُ ما فيهِ " أَلْ "



نداءُ ما فيه " أَلْ " يكون بطريقتين



الأولى : يُؤتى قبلَهُ بكلمةِ " أيُّها " للمذكر ، و " أَيّتُها " للمؤنث. وتَبقيانِ معَ التثنيةِ والجمع بلفظ واحدٍ ، مراعىً فيهما التذكيرُ والتأنيث ، أو يؤتى باسم الإشارة. فالأول كقوله تعالى {يا أيُّها الإنسانُ ما غَرَّكَ بربّكَ الكريم } وقوله { يا أيتُها النفسُ المُطمَئِنّةُ ارجعي إلى ربكِ راضيةً مرضِيّةً } وقوله { يا أيُّها الناسُ اتَّقوا ربَّكم } ؛





الثانية يؤتى قبل المنادى باسم الإشارة ( هذا ، هذه ) مع مراعاة التذكير والتأنيث ؛ نحو "يا هذا الرجل. يا هذهِ المرأةُ " .




كيف يُنادى لفظ الجلالة الله ؟


إذا كان المنادى لفظَ الجلالة ( الله )



فتبقى فيه " ألْ " وتُقطَعُ همزتُها وُجوباً ، نحو " يا ألله ". والأكثر معَهُ حذفُ حرفِ النداءِ والتعويضُ منه بميمٍ مُشدَّدةٍ مفتوحةٍ ، للدلالةِ على التعظيم نحو " اللهمَّ ارحمنا ". ولا يجوز أن تُوصَفَ " اللهمَّ "، على على اللفظ ولا على المحلِّ ، عل الصحيح ، لأنهُ لم يُسمَع. وأما قولهُ تعالى " قُلِ اللهمَّ فاطرَ السمواتِ والأرض "، فهو على أنه نداءٌ آخرُ ، قُل اللهمَّ ، يا فاطرَ السمواتِ.


وإذا ناديتَ علماً مُقترِناً بألْ وَضعاً حذفتَها وُجوباً فتقولُ في نداء العبّاسِ و الفضلِ و السّموأَلِ " يا عبّاسُ. يا فضلُ. يا سَمَوأَلُ ".




فائدة




تستعمل " اللهمَّ " على ثلاثة أنحاء



(الأول) أن تكون للنداء المحض ، نحو " اللهمَّ اغفر لي ".



(الثاني) أن يذكرها المجيب تمكيناً للجواب في نفس السامع، كأن يقال لك "أخالد فعل هذا ؟"، فتقول " اللهمّ نعم ".




(الثالث) أن تستعمل للدلالة على الندرة وقلة وقوع المذكور معها ، كقولك للبخيل " إن الأمة تعظمك ، اللهم ان بذلت شطراً من مالك في سبيلها ".






- أَحكامُ تَوابعِ المُنادَى



إن كان المنادى مبنياً فتابعُهُ على أربعة أضرُبٍ

1- ما يجبُ رفعُهُ معرَباً تَبَعاً لِلَفظِ المنادى. وهو تابعُ ( أيّ وأيَة واسمِ الإشارة )، نحو "يا أيها الرَّجلُ. يا أيتها المرأة. يا هذا الرجلُ. يا هذهِ المرأةُ ".


ولا يُتبَعُ اسمُ الإشارةِ أبداً إلا بما فيهِ "ألْ". ولا تُتبَعُ "أيُّ وأيّةٌ" في باب النداءِ، إلا بما فيه "أَلْ" - كما مُثِّلَ - أو باسم الإشارة، نحو "يا أيُّهذا الرجلُ".



2- ما يجبُ ضَمهُ للبناءِ ، وهوَ البدَلُ ، والمعطوفُ المجرَّدُ من "أَلْ" اللَّذانِ لم يضافا، نحو "يا سعيدُ خليلُ. يا سعيدُ وخليلُ".






3- ما يجبُ نصبُهُ تبعاً لمحلِّ المنادَى، وهو كلُّ تابعٍ اضيف مُجرَّداً من "أَل"، نحو "يا علي أبا الحسن. يا علي وابا سعيد. يا خليلُ صاحبَ خالدٍ. يا تلاميذُ كلَّهُمْ، أو كلَّكُم. يا رجلُ أبا خليلٍ".



4- ما يجوز فيه الوجهان الرفعُ مُعرَباً للفظِ المنادَى ، والنصبُ تبعاً لمحلِه وهو نوعان
الأول النعتُ المضافُ المقترنُ بألْ ، وذلك يكون في الصفاتِ المُشتقَّةِ المضافة الى معمولها ، نحو "يا خالدُ الحسنُ الخلُقِ ، أو الحسنَ الخلق. يا خليلُ الخادمُ الأمةِ، أَو الخادمَ الأمة".




الثاني ما كان مُفرَداً من نعتٍ، أو توكيدٍ ، أو عطفِ بيانٍ ، أو معطوفٍ مُقترنٍ بألْ ، نحو "يا عليّ الكريمُ، أو الكريمَ. يا خالدٌ خالدٌ، أو خالداً. يا رجلُ خليلٌ، أو خليلاً. يا عليّ والضيفُ، أو والضيفَ، ومن العطفِ بالنصبِ تبعاً لمحلِّ المنادى قوله تعالى { يا جبالُ أَوّبي معهُ والطّيرَ }، وقُريءَ في غيرِ السبعةِ " والطيرُ "، بالرفع عطفاً على اللفظ.

وان كان المنادَى مُعرَباً منصوباً فتابعُهُ أبداً منصوبٌ مُعرباً، نحو "يا أَبا الحسنِ صاحبَنا. يا ذا الفضل وذا العلم. يا أبا خالدٍ والضيفَ"، إلا إذا كان بدَلاً، أو معطوفاً مجرداً من "ألْ" غيرَ مضافين، فهما مَبنيّان، نحو "يا أبا الحسن عليٌّ. يا عبدَ الله وخالدُ".



- حَذْفُ حَرْفِ النِّداءِ



يجوزُ حذفُ حرفِ النداءِ بكثرةٍ، إذا كان "يا" دونَ غيرِها، كقولهِ تعالى " يوسفُ أَعرِضْ عن هذا "، وقولهِ " رَبِّ أَرِني أَنظُرْ إليكَ " و أَيُّها التلاميذُ اجتهدوا. أَيتُها التلميذاتُ اجتهِدْنَ".


ولا يجوزُ حذفُهُ من المنادى المندوبِ والمنادَى المُستغاث والمنادى المتعجَّبِ منه والمنادى البعيد، لأنَّ القصدَ إطالةُ الصوتِ، والحذفُ يُنافيهِ.

ومن النكرة المقصودة بالنداءِ كقولهم "إفتَد مخنوقُ. أصبح ليلُ


وأقل من ذلك حذفُهُ من النكرة غير المقصودة ومن المشبّه بالمضاف.




- حَذْفُ المُنادى



قد يُحذّف المنادى بعد " يا " كقوله تعالى { يا ليتني كنت معَهم فأفوزَ فوزاً عظيماً }، وقولِكَ "يا نَصَرَ اللهُ من يَنصُرُ المظلومَ"،



وقول الشاعر
*أَلاَ يا اسْلَمي يا دارَ مَيَّ عَلى الْبَلى * وَلا زالَ مُنْهَلاً بِجَرْعائِكِ الْقَطْرُ *

(والتقدير يكون على حسب المقام. فتقديره في الآية الأولى "يا قوم "، وفي الثانية "يا عبادي "، وفي المثالث الثالث ، "يا قوم "، وفي الشعر "يا دار " ).

والحقُّ أنّ " يا " أَصلُها حرفُ نداءٍ ، فإن لم يكن مُنادَى بعدها كانت حرفاً يُقصَدُ به تنبيهُ السامع إلى ما بعدَها. وقيلَ إن جاءَ بعدها فعلُ أَمر فهيَ حرفُ نداءٍ، والمنادَى محذوف، نحو " ألا يا اسجدوا ". والتقدير ألا يا قومُ . ونحو " أَلا يا اسلمي " والتقدير أَلا يا عَبْلةُ .... وإلاّ فهيَ حرفُ تنبيهٍ ، كقولهِ تعالى " يا ليتَ قومي يَعلمونَ ".




- المُنادى المَضافُ إِلى ياءِ المُتَكلِّم



المنادى المضافُ إلى ياءِ المتكلمِ على ثلاثة أنواعٍ اسمٍ صحيحِ الآخرِ ، واسمٍ مُعتلٍّ الآخرِ ، وصفةٍ .
والمُرادُ هنا اسمُ الفاعل واسمُ المفعولِ ومبالغةُ اسمِ الفاعل.






فإن كان المضافُ إلى الياءِ اسماً صحيحَ الآخر، غيرَ أب ولا أُم، فالأكثرُ حذف ياءِ المتكلمِ والاكتفاءُ بالكسرةِ التي قبلَها، كقوله تعالى { يا عبادِ فاتَّقُون }. ويجوز إثباتها ساكنةً أو مفتوحةً، كقولهِ عزَّ وجلَّ " يا عبادِي لا خوفٌ عليكم " وقوله " يا عباديَ الذينَ أَسرفوا على أَنفسهم ". ويجوزُ قلبُ الكسرةِ فتحةً والياءِ أَلفاً ، كقوله تعالى { يا حَسرتا على ما فرَّطتُ في جَنبِ الله }.


وإن كانَ المضافُ إلى ( الياءِ ) معتلَّ الآخرِ ، وجبَ إثباتُ الياءِ مفتوحةً لا غيرُ، نحو " يا فتاي. يا حامِيَّ ".


وإن كان المضافُ إليها صفةً صحيحةَ الآخر ، وجبَ إثباتُها ساكنةً أو مفتوحةً ، نحو "يا مكرميْ ، يا مُكرمِيَ".



وإن كان المضافُ إليها أباً أَو أُمّاً، جاز فيهِ ما جازَ في المنادَى الصحيح الآخر، فتقول " يا أَبِ ويا أُمِّ. يا أَبي ويا أُمي. يا أَبيَ ويا أُميَ. يا أبا ويا أُمّا "



ويجوزُ فيه أَيضاً حذفُ ياءِ المتكلم والتَّعويضُ عنها بتاءِ التأنيثِ مكسورةً أَو مفتوحةً، نحو " يا أَبَتِ ويا أُمَّتِ. يا أَبَتَ يا أُمَّتَ ".



ويجوزُ إبدالُ هذهِ التاءِ هاء في الوقفِ، نحو " يا أَبَهْ ويا أُمَّهْ ".




وإن كان المنادَى مضافاً إلى مضافٍ إلى ياءِ المتكلم ، فالياءُ ثابتةٌ لا غيرُ، نحو "يا ابنَ أَخي. يا ابنَ خالي" إلاّ إذا كان " ابنَ أُمّ " أو " ابن عمّ " فيجوزُ إثباتُها ،



والأكثر حذفُها والاجتزاءُ عنها بفتحةٍ أَو كسرةٍ. وقد قُريءَ قوله تعالى { قال يا ابنَ أمَّ إنَّ القومَ استضعفوني }، وقوله { قال يا ابنَ أُمَّ لا تأخذْ بِلحيتي ولا برأسي }، بالفتح والكسر.



فالكسر على نيّةِ الياءِ المحذوفة، والفتحُ على نيّةِ الألفِ المحذوفةِ التي أَصلُها ياءُ المتكلم. ومثلُ ذلكَ يُقال في "يا ابنَ عمَّ " ويجري هذا أيضاً مع " ابنةِ أُمِّ " و " ابنةِ عَم " .



واعلم أنهم لا يكادون يُثبتون ياءَ المتكلم، ولا الألفَ المنقلبةَ عنها، إلا في الضرورةِ،
فإثباتُ الياء كقوله يا ابنَ أُمِّي ، ويا شُقَيِّقَ نَفْسِي
وإثباتُ الألف المنقلبة عنها، كقول الآخر : يا ابنةَ عَمَّا ، لا تَلُومِي واهجَعي




- المُنادى المُسْتَغاثُ ( الإستغاثة )



الاستغاثةُ هي نداءُ من يُعينُ من دفع بلاءٍ أو شدَّة ، نحو " يا للأَقوياءِ لِلضُّعفاءِ ". والمطلوبُ منه الإعانةُ يسمّى " مُستغاثاً "، والمطلوبُ له الإعانةُ يُسمّى " مُستغاثاً لهُ ".




ولا يُستعملُ للاستغاثةِ من أحرف النداءِ إلّا ( يا ) . ولا يجوزُ حذفُها ، ولا حذفُ المُستغاث.


أما المستغاث له فحذفه جائز، نحو " يا للهِ " .







وللمستغاث ثلاثةُ أوجهِ

1- أن يُجرَّ بلامٍ زائدةٍ واجبةِ الفتحِ ، كقول الشاعر
*يا لَقَوْمي ويا لأَمثالِ قَوْمي * لأُناسٍ عُتُوُّهُمُ في ازدِيادِ! *

ولا تُكسر هذه اللامُ إلّا إذا تكرَرَ المستغاثُ غيرَ مقترنٍ بـ " يا " كقول الشاعر
*يَبْكيكَ ناءٍ، بَعِيدُ الدَّارِ، مُغْتَرِبٌ * يا لَلْكهُولِ وَلِلشُّبَّانِ لِلْعَجَبِ!*



2- أن يُختَم بألفٍ زائدةٍ لتوكيد الاستغاثة ، كقول الشاعر
*يا يَزِيدا لآمِلٍ نَيْلَ عِزٍّ * وَغِنًى بَعْدَ فاقَةٍ وهَوَانٍ!*

3- أن يبقى على حاله، كقول الآخر
*أَلا يا قَوْمُ لِلعَجَبِ الْعَجيبِ! * ولِلْغَفَلاتِ تَعْرِضُ لِلأَديبِ !*




أمّا المُستغاثَ له، فإن ذُكِرَ في الكلام ، وجبَ جرُّهُ بلامٍ مكسورة دائماً، نحو "يا لَقومي لِلعلمِ !". وقد يجر بِـ "مِنْ"، كقول الشاعر
*يَا لَلرِّجالِ ذَوي الأَلبابِ مِنْ نَفَرٍ * لا يَبْرَحُ السَّفَهُ المُرْدِي لَهُمْ دِيناً!*






- المُنادى المُتَعَجَّبُ مِنهُ



المُنادى المُتعجَّبَ منه، هو كالمُنادَى المُستغاثِ في أحكامهِ ، فتقولُ في التعجّب من كثرةِ الماءِ " يالَلماءِ !. يا ماءَا ! . يا ماءُ! ". وتقولُ " يالَلطربِ!. يا طرَبا. يا طَرَبُ! ". مع إظهار الدهشة .





- المُنادَى الْمَنْدوب ( الندبة )




النُّدبةُ هي نداءُ المُتفجَّعِ عليه أو المُتوجَّعِ منه، نحو " واسَيّداه !. واكَبِداه !" .



ولا تُستعملُ لنداءِ المندوب من الأدواتِ إلّا " وَا ". وقد تُستعملُ "يا"، إذا لم يَحصُلِ التباسٌ بالنداء الحقيقي.


ولا يجوز في النُّدبةِ حذفُ المنادَى ولا حذفُ أداتهِ.






وللمنادَى المندوب ثلاثةُ أوجه

1- أن يُختَم بألفٍ زائدةٍ لتأكيد التَّفجُّعِ أو التوجُّع ، نحو " وا كَبِدَا !".
2- أن يُختَم بالألفِ الزائدة وهاءِ السَّكتِ، نحو : وا معتصماه .

( وأكثر ما تزاد الهاء في الوقف فان وصلت حذفتها، إلّا في الضرورة، كقول المتنبي " واحرّ قلباهُ ممن قلبه شبِمُ ". ولك حينئذ ان تضمها، تشبيهاً لها بهاء الضمير. وان تكسرها على أصل التقاء الساكنين. وأجاز الفرّاء إثباتها في الوصل مضمومة أو مكسورة من غير ما ضرورة ).

3- أن يبقَى على حاله، نحو " واحُسينُ !".

ولا يكونُ المنادى المندوبُ إلا معرفةً غيرَ مبهَمةٍ. فلا يندَبُ الاسمُ النكرةُ، فلا يقال "وَارجلُ!"، ولا المعرفةُ المُبهمَة - كالأسماءِ الموصولة وأسماءِ الإشارة - فلا يقال "وامَنْ ذهبَ شهيدَ الوفاءِ!"، إلا إذا كان المُبهمُ اسمَ موصولٍ مُشتهرِاً بالصّلة، فيجوزُ، نحو "وامَنْ حَفرَ بِئرَ زمزمَ".






- المُنَادى المُرَخَّم ( الترخيم )



التَّرخيمُ هو حذفُ آخرِ المنادى تخفيفاً ،، نحو "يا فاطمَ ". والأصلُ " يا فاطمةُ ". والمنادى الذي يُحذفُ آخرُهُ يُسمّى " مُرَخمّاً ".




ولا يُرخَّمُ من الأسماءِ إلا اثنان

1- ما كان مختوماً بتاءِ التأنيث ، سواءٌ أكان عَلَماً أو غيرَ عَلَم ، نحو " يا عائشَ. يا ثِقَ. يا عالِمَ "، في "عائشةَ وثِقَةٍ وعالمةٍ ".

2- العَلمُ لمذكَّرٍ أو مؤنثٍ على شرط أن يكونَ غيرَ مركَّبٍ، وأن يكون زائداً على ثلاثة أحرفٍ، نحو " يا جَعفَ. يا سُعا "، في " جعفرٍ وسعادَ ".
تنبيه :

( فلا ترخم النكرة، ولا ما كان على ثلاثة أحرف ولم يكن مختوماً بالتاء، ولا المركب. فلا يقال "يا انسا"، في "انسان"، لأنه غير علم، ولا "يا حسَ"، في "يا حسن"، لأنه على ثلاثة أحرف، ولا مثل "يا عبدَ الرحمن". لأنه مركب. وأما ترخيم "صاحب" في قولهم "يا صاحِ"، مع كونه غير علم، فهو شاذّ لا يقاس عليه ).

ويُحذَفُ للتَّرخيم إمّا حرفٌ واحدٌ ، وهو الأكثر، كما تقدّم، وإمّا حرفانِ، وهو قليل. فتقول " يا عُثَم. يا مَنْصُ "، في " عُثمانَ ومنصور ".



ولك في المنادى المرخَّمِ لغتانِ

1- لغة مَن ينتظر : أن تُبقيَ آخرَهُ بعدَ الحذفِ على ما كان عليه قبلَ الحذف - من ضَمَّةٍ أو فتحةٍ أو كسرةٍ - نحو "يا منصُ. يا جعفَ. يا جارِ". وهذهِ اللغةُ هي الأولى والأشهرُ .



2- لغة مَن لا ينتظر : أن تُحرّكهُ بحركة الحرف المحذوف، نحو "يا جَعفُ. يا جارُ".




( وسمّيتْ اللغة الأولى "لغة من ينتظر"، أي من ينتظر الحرف المحذوف ويعتبره كأنه موجود. ويقال في المنادى حينئذ أنه مبني على ضم الحرف المحذوف للترخيم ؛ و سُميّتْ اللغة الثانية " لغة من لا ينتظر"، أي من لا ينتظر الحرف المحذوف ، بل يعتبر ما في آخر الكلمة هو الآخر فيبنيه على الضم ).






- أَسْماءُ لازَمَتِ النِّداءَ



منها "يا فُلُ، ويا فُلَةُ"، بمعنى. يا رجل، ويا امرأةُ، و "يا لُؤمانُ" أي يا كثيرَ اللؤم، و "يا نَوْمانُ"، أي يا كثيرَ النَّومِ. وقالوا "يا مَخبَثانُ، ويا مَلأمانُ، ويا مَلكَعانُ، ويا مَكذَبانُ، ويا مَطيَبانُ، ويا مَكرَمانُ". والأنثى بالتاءِ. وقالوا في شتم المذكَّرِ "يا خُبَثُ، ويا فُسَقُ، ويا غُدَرُ، ويا لُكَعُ". وكلُّ ما تقدَّم سَماعيٌّ لا يقاسُ عليهِ ؛ وقاسهُ بعضُ العلماء فيما كان على وزنِ "مَفعَلان". وقالوا في شتم المؤنث "يا لَكاعِ، ويا فَساقِ، ويا خَباثِ". ووزنُ "فَعالِ" هذا قياسيٌّ من كل فعلٍ ثلاثيٍّ..




- فائدة

في كلامِ العربِ ما هو على طريقةِ النداءِ ويُقصَدُ به الاختصاصُ لا النداءُ ، وذلك كقولهم " أمّا أنا فأفعلُ كذا أيّها الرجلُ "، وقولهم " نحن نفعلُ كذا أيُّها القومُ "، وقولهم "اللهمَّ اغفرْ لنا أيَّتُها العِصابة". فقد جعلوا "أيّا" معَ تابعها دليلاً على الاختصاص والتوضيح. ولم يُريدوا بالرجل والقوم إلا أنفسَهم. فكأنهم قالوا "أما أنا فأفعلُ كذا متخصّصاً بذلك من بين الرجال ، ونحن نفعلُ كذا متخصّصينَ من بين الأقوام. واغفر لنا اللهمَّ مخصوصينَ من بينِ العصائب ".

.....................

إلى درسٍ آخر إنْ شاء الله تعالى

.................

نادين العمري
2014-02-11, 08:07 PM
شكرا ع الدرس المفيد عمو


تحياتي

نمر
2014-02-11, 08:38 PM
بارك الله فيك وجزاك الله خير

عبدالرحمن
2014-02-11, 09:29 PM
جَزآكُمْ اللهُ خَيراً

الحياة أمل
2014-02-12, 09:24 AM
فتح الله عليكم وزآدكم علمآ وعملآ
بآرك الرحمن فيكم أستآذنآ على جميل جهودكم .. وكريم عطآءكم
جعله الله في ميزآن حسنآتكم ...~

ـآليآسمين
2014-02-12, 11:07 AM
صبا لكمـ ربي ـآلخير صبا واسعدكمـ دنيا وآخره
جزيتمـ و بوركتمـ ووفقتكمـ لكل خير
:111:

القعقاع
2014-02-12, 10:21 PM
شكررررررررررررن والله استفد
جزاك الله خير الجزاء

ياسمين الجزائر
2014-02-13, 04:11 PM
كما عودتنا استاذنا الفاضل ، دروسك دائما رائعة و مفيدة

جزاك الله خيرا

في انتظار جديدكم

فجر الإنتصار
2014-02-13, 05:29 PM
جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم ورفع قدركم ونفع بكم
وجعل الله ماتقدمونه في ميزان حسناتكم