المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل وأد عمر بن الخطاب رضي الله إبنة له في الجاهلية ؟


نمر
2014-02-11, 10:56 PM
يقول صاحب كتاب " دراسة نقدية في المرويات الواردة في شخصية عمر بن الخطاب ..... "

" ولم أجد من روى ذلك عن عمر فيما اطلعت عليه من المصادر ولكني وجدت الأستاذ محمود العقاد أشار اليها في كتابه "عبقرية عمر" فقال : وخلاصتها : أنه رضي الله عنه كان جالسا مع بعض أصحابه إذ ضحك قليلا ثم بكى فسأله من حضر ؟ فقال: كنا في الجاهلية نصنع صنما من العجوة فنعبده ثم نأكله وهذا سبب ضحكي أما بكائي فلأنه كانت لي ابنة فأردت وأدها فأخذتها معي وحفرت لها حفرة فصارت تنفض التراب عن لحيتي فدفنتها حية ......

وقد شكك العقاد في صحة هذه القصة لأن الوأد لم يكن عادة شائعة بين العرب وكذلك لم يشتهر في بني عدي ولا أسرة الخطاب التي عاشت منها فاطمة أخت عمر وحفصة أكبر بناته وهي التي كنى أبا حفص باسمها ، وقد ولدت حفصة قبل البعثة بخمس سنوات فلم يئدها فلماذا وأد الصغرى المزعومة .. ! لماذا انقطعت أخبارها فلم يذكرها احد من إخوانها وأخواتها ولا أحد من عمومتها وخالاتها (عبقرية عمر صفحة 221 - 222)

دراسة نقدية : 1/111-112
=================================
جزاكم الله خيرا رفع الله قدركم
هذه الفتوى
رقـم الفتوى : 114619
عنوان الفتوى : ( هل وأد عمر بن الخطاب ابنة له في الجاهلية )..
تاريخ الفتوى : 12 ذو القعدة 1429 / 11-11-2008

السؤال :
سؤالي : هل ورد أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وئد ابنته فى الجاهلية كما يقولون وما هو الدليل؟
وجزاكم الله عنا كل خير.
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد كان بعض العرب في الجاهلية يئدون البنات وقد أخبر القرآن الكريم بذلك عنهم، فقال تعالى: قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُواْ أَوْلاَدَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُواْ مَا رَزَقَهُمُ اللّهُ افْتِرَاء عَلَى اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ {الأنعام:140}، ، وقال تعالى: وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ* بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ {التكوير:9}.

ولكن الرواية عن وأد عمر - رضي الله عنه - لبعض بناته باطلة لا تصح لأن من المعلوم أن أول امرأة تزوجها عمر - رضي الله عنه - هي زينب بنت مظعون أخت عثمان و قدامة فولدت له حفصة وعبد الله وعبد الرحمن الأكبر كما جاء في البداية والنهاية لابن كثير :

قال الواقدي وابن الكلبي وغيرهما تزوج عمر في الجاهلية زينب بنت مظعون أخت عثمان بن مظعون فولدت له عبد الله وعبد الرحمن الأكبار وحفصة رضي الله عنهم .

وكان ميلاد حفصة قبل البعثة بخمس سنين كما جاء في المستدرك وغيره عن عمر رضي الله عنه قال :

ولدت حفصة وقريش تبني البيت قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين ، ولهذا فهي أكبر بنات عمر ولم يئدها .

فلماذا يئد من هي أصغر منها؟

ولماذا انقطعت أخبار من وئدت فلم يذكرها أحد من أقاربها ولم نجد لها ذكرا في أبنائه؟

فقد سموا لنا جميعا وسمي لنا من تزوجهن عمر في الجاهلية والإسلام ، ولم نقف فيما اطلعنا عليه من المراجع على شيء يوثق به في هذا الأمر .

ولو كان عمر - رضي الله عنه - ممن فعل ذلك في جاهليته لما كان عليه فيه مطعن ولا مغمز في الإسلام .

إذ الإسلام يجب ما قبله وقد كانوا في الجاهلية مشركين يعبدون الأصنام ، ولا ذنب أعظم من الكفر وعبادة الأصنام ، فالظاهر أن هذه الرواية باطلة .

والله أعلم
إسلام ويب

=================================
وقال ابن سيرين رحمه الله :
إن هذا العلم دين فانظروا ممن تأخذون دينكم

الحياة أمل
2014-02-11, 11:53 PM
فعلآ القصة منتشرة !
جزآكم الله خيرآ على التوضيح والتبيآن
كتب ربي أجركم ونفع بكم ...~

ـآليآسمين
2014-02-17, 11:44 AM
رضي الله عن فاروق ـآلـأمة وارضاه
شكر الله لكمـ ع هذا ـآلتوضيح
نفع الله بكمـ
:111:

نعمان الحسني
2014-02-17, 11:57 AM
جزاكم الله خيراً ..