المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رياض الأسعد: لن نلتزم بأي اتفاق هدنة يخرج عن جنيف2


نمر
2014-02-12, 07:37 AM
رياض الأسعد: لن نلتزم بأي اتفاق هدنة يخرج عن "جنيف2"

الثلاثاء 11 فبراير 2014



مفكرة الإسلام : أكد العقيد رياض الأسعد، مؤسس وقائد الجيش السوري الحر، أنه "لا الجيش الحر ولا فصائل كبيرة في الداخل السوري، ستلتزم بأية هدنة أو وقف لإطلاق النار، ينجم عن مفاوضات مؤتمر جنيف2"، وشكك بقدرة الائتلاف الوطني المعارض في التأثير على الفصائل المقاتلة على الأرض.

واعتبر الأسعد، في لقاء خاص أجراه مع وكالة الأناضول في إسطنبول أمس، أن "التبعية للائتلاف من بعض الفئات المقاتلة تكون بسبب الدعم، وليست تبعية كاملة"، وانه "واهم من يعتقد بالتزام اي طرف بقرار قد يتخذه الائتلاف، لأن الشعب السوري اتخذ قرارا واضحا وهو اسقاط النظام، الذي لا يلتزم بأي هدنة أو اتفاق، وكان آخرها ما حصل في مدينة حمص الأسبوع الماضي".

ومضى الأسعد بالقول "منذ البداية كنا ضد جنيف2، لعلمنا المسبق بأن هذا النظام كاذب، وليس له عهد أو ميثاق حتى أمام الدول، وهذا كان واضحا وجليا في جميع الاتفاقيات مع المجتمع الدولي، وفي محاولات وقف إطلاق النار وإدخال المساعدات، وأكبر دليل ما حصل في حمص الأسبوع الماضي، بعد الاتفاق مع الأمم المتحدة، حيث قصف المركبات التابعة للأمم المتحدة، والذين خرجوا من المناطق المحاصرة نحو 500 شخص فقط".

بالتوازي مع ذلك، أوضح أن "مؤتمر جنيف2 هو مراوغة للنظام، وكسب فيه أكثر مما خسر أمام المحافل الدولية، وأعطاه مكسباً وشرعية، حيث عقد اتفاقا مع الأمم المتحدة، ولم يعقده مع الائتلاف، وهذا دليل أنهم غير معترفين بالمجتمعين في جنيف، وهذه خسارة كبيرة للثورة".

وانتقد الأسعد قرار الائتلاف "الذي لم يستشر فيه حتى جزءا كبيرا من اعضائه، واضطرت فئة قليلة لتغيير النظام الداخلي في اتخاذ قرار الذهاب إلى جنيف2، في وقت كانت فيه هذه الفئة تتصل فقط مع بعض الكتائب التي تتعاون معها، دون التواصل مع كافة الكتائب الاخرى".

ونفى أن تكون هناك إمكانية للاتفاق في المؤتمر "لأن النظام يحاور الأمم المتحدة، وليس الائتلاف، الذي لا يعترف فيه، ومفاوضات الجولة الأولى لم تسفر عن شيء، وبعد انتهائها اتفق النظام مع الأمم المتحدة. وجنيف2 لن يخرج منها قرارات، بل هي أوسلو أخرى، عبارة سنوات طويلة لن تفضي إلى نتائج، بل والأخطر أن تكون هناك اتفاقية سرية أميركية وروسية وإيرانية، والذين في المفاوضات هم موقعين عليها فقط، لإنتاج اتفاق طائف آخر كما حدث في لبنان، وتقسيم البلاد إلى كانتونات، الأمر الذي يضر بالثورة والشعب".

أما فيما يتعلق بتماسك قوى المعارضة في مناطق ريف دمشق والمنطقة الجنوبية للعاصمة، وتشتتها شمالا، أكد الأسعد أنه "في شمال البلاد هناك صراع على الحدود لوضع اليد على كافة الإمدادات والدعم القادم من تركيا، وخاصة الإنسانية منها، حيث انتقلت بعض المجموعات من كافة المحافظات السورية إلى المنطقة الشمالية، وهو ما أظهر الثورة على أنها قتال بين الجماعات، وخلافات بينها"، مشددا على أنه "ليس هناك خلاف عقائدي، بل خلاف على الوجود والنفوذ فيما بينها".

وأضاف أن "دمشق تاريخيا الشعب فيها متماسك، وله خصوصية في التعاون، مما شكل ميزة إيجابية، فيما المجموعات التي نظرتها ضيقة لم تكن على مستوى الحدث، وهو إعادة بناء الوطن والمجتمع للجميع، بل انطلقت بشكل فردي لتحقيق مكاسب شخصية مادية، معتقدة بأنها اذا كسبت المساعدات الاغاثية على الحدود، فمن الممكن كسب الناس في الداخل، وهذا سبب الصراع في الشمال".

من ناحية اخرى، انتقد الأسعد التشكيلات التي ظهرت و"لم يكن لها مشروع وطني يحتوي الكل، بل بعض أشخاص وهيئات مع بعض الدول، من مثل المجلس الوطني، وهيئة الأركان، وهذا ادى إلى أن الدول لم تعطي شرعية للحكومة الانتقالية التي شكلها الائتلاف، ولم يحدث تعاون مع وزارة الدفاع التي لم تتشكل الإدارات التابعة للعمل معها، فيما عرض الجيش الحر منذ البداية على أي كتلة أو تشكيل يظهر بأنه يجب أن يكون وطنيا".

وتابع بالقول "الحكومة المؤقتة ووزارة الدفاع فيها لم تتواصل مع الجميع، عملت فقط مع الأطراف التي يتواصل الائتلاف معها، والائتلاف بدوره غير متماسك، ونفس الأمر مع وزارة الدفاع التي لم تتواصل مع الجميع، فليس هناك بعد نظر، بل هناك تحركات لضم بعض الأشخاص والمجموعات وليس الكل، لذلك لم تظهر نتيجة معهم".

وفيما يتعلق بالمناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر، قال الأسعد بأنها "كبيرة جدا، وهناك مناطق محررة يطالها النظام بالطيران والصواريخ، لذلك نعتبرها خارجة عن نطاق سيطرة النظام، وليست هناك مناطق محررة بالكامل، ولكي تكون كذلك يجب أن تكون خارج رمايات النظام".

واعتبر أن الجيش الحر "يسيطر ما بين 60-70% من مساحة البلاد، حيث يفقد النظام السيطرة عليها أمنيا وعسكريا، فيما تقتصر سيطرة النظام على مراكز المحافظات، ليس لأنه قويا، بل لإخراج المدن من التدمير، فالجيش الحر لم يرغب بترك ذريعة للنظام من أجل تدميرها، مما يسبب خسارة للشعب السوري، حيث يتعمد النظام هذه السياسة لإنهاك الشعب، ليصبح بعد الثورة منهكا وضعيفا اقتصاديا"، على حد تعبيره.

ونفى قائد الحر أن يكون هناك تعاون بين الجيش الذي يقوده، وهيئة الأركان العامة المشتركة التي يقودها اللواء سليم إدريس، "لأن الهيئة وغيرها تسميات ظهرت لحرف الثورة عن مسارها، وتنفيذ أجندات القوى التي شكلتها، حيث إنهم أشخاص مندوبين لبعض الدول، وينفذوا أجنداتها، الأمر الذي أخر نصرالثورة، وأعطى فرصة للنظام من أجل البقاء".

وفي هذا الصدد يتابع الأسعد قائلا "منذ البداية حاولنا أن يكون هناك تغير لاستراتيجية هذه القوى العسكرية، وخاصة هيئة الأركان، كما انه ذهب أكثر من مرة للتحاور معهم من أجل استراتيجة عمل، وضم هذه التشكيلات، ليكون هناك عمل واضح للثورة دون إقصاء، ولكن لم يتجاوبوا معه وهو ما أدى إلى خسارة إضافة للثورة والشعب".

أما حالات الخلط بين الجيش الحر والكتائب المقاتلة الأخرى، ونسب أعمال الأخيرة للحر، شرح العقيد قائلا "الجيش الحر انطلق منذ بداية الثورة السورية، التي هي ليست جماعات ومجموعات، بل ثورة شعب خرجت ضد الظلم والقهر الذي كان يعاني منه خلال فترة طويلة، وكان الجيش الحر هو الغطاء الشرعي لها، والذراع العسكري، حين كان الشعب متوحدا خلفه".

ومضى متابعا "ضرب الحر جيش النظام في كل مكان، وحقق انتصارات باهرة على مستوى الوطن، ولكن بعض الدول لعبت على الثورة، وبدأت تكون جماعات لتخرج الثورة من شرعيتها، وتثبت نظرية أن النظام يقاتل جماعات، وليس ثورة شعبية، وعلى العكس من ذلك، الثورة كانت شعبية، والجيش الحر تكون من ضباط جيش ومنشقين، وشباب خرجوا ضد النظام".

ولفت إلى أن "الجيش الحر مستمر بعمله، ولكن فرض عليه حصار كبير بعد عام من تأسيسه، من مثل قطع الإمدادات المالية والعسكرية، ولكن الكتائب لا تزال تعمل بصمت في الداخل، إلا أنها مغيبة عن الإعلام، تماما كما غيبت القيادة، وكان الاعلام يركز على جماعات ومجموعات ليظهر الثورة بأنها مجموعات مسلحة، دون التركيز على الممثل الشرعي للثورة وهو الجيش الحر".

وعن محاولات توحيد الصفوف مجددا عقب محاولة اغتياله قبيل نحو عام، قال الأسعد "حاورت جميع الفصائل قبيل محاولة الاغتيال، في محالة لتوحيد الجهود، ونزعنا فتيل كثير من الفتن، وقللنا من المشاكل، والفترة الأخيرة شهدت لقاءات مكثفة وحوارات بناءة في الداخل، وهذا بدأ يتفعل في العمل المستقبلي، وبدأت ثمارها تظهر منذ الاسبوع الماضي، وهي مستمرة".

وتوجه الأسعد بالنصح إلى كافة الفصائل المقاتلة على الأرض "بالتعالي عن المصالح الذاتية على حساب الوطن، لأنه أغلى من الجميع ومن الأحزاب، وليرتقوا إلى مستوى تطلعات الشعب السوري، ليعود ذلك على الوطن ويؤدي إلى نصر سريع"، متنميا من الجميع "التوحد ووضع الخلافات جانبا، والانطلاق إلى الهدف الاساسي، فمن سيحدد الحكم في سوريا مستقبلا هو الشعب السوري، وليس المجموعات، لأنه أقوى من الجميع". على حد وصفه.

العراقي
2014-02-13, 04:18 AM
جنيف1 كان ممهد لجنيف2
وجنيف2 ممهد لجنيف3
وهكذا
يبقى مليار و700 مليون مسلم يحلون مشاكلهم في جنيف

يمكن ماعندنا علماء دين وحكماء و حكّام ورؤساء دول
سكوت العلماء والحكام يقتلنا اكثر من الاعداء

نمر
2014-02-13, 09:55 AM
مديرنا الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بارك الله فيك الجهاد فى سبيل الله العلماء كل أدلى بدله فيه ووضح رؤيته ، بالنسبة للجهاد ليس على الكم ولكن على الصدق والإخلاص مع الله فهذا يؤدي بإذن الله للنصر كما حدث لإخواننا الأفغان الذين هزموا الأتحاد السوفيتي خرج من أفغانستان وبعدها بأقل من سنة تفكك بسبب عشر سنوات حرب استنزفت المكينة الروسية .
ولنا فى قول الله تعالى أستاذي المحترم العراقي قال الله تعالى ( { كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ }.

هذه مقتطفات لحل هذه المشكلة التى جعلتك استاذنا تنقهر مثلي ومثل غيرى من الشرفاء الذين يشاهدون مايفعل بأخواننا فى سوريا والعراق وبورما والشيشان والكثير الكثير رأيتك تسأل عن الكم فوجدت الرد على سؤالك ولم أحب أغير فيها وأنسب الأمر لي لكن رأيتها رد لتسائلنا جميعا عن العدد مليار والعلماء .


( اختبار طالوت العدد الكبير الآلاف فانظر كم نجح فى هذا الاختبار الذي وفق الله هذه القلة بالنصر).

فحين خرج طالوت لحرب جالوت خرجت معه الألوف المؤلفة من الجند (كم) فأراد أن يعرف عن نوعية الرجال الذين سيقاتل بهم فابتلاهم بالشرب من النهر ، فشرب منه السواد الأعظم منهم ، ولم ينجح في ذلك الامتحان سوى ثلاثمائة وبضع عشر رجلاً - كعدة أصحاب بدر - وكان موقف هذه القلة القليلة من جيش جالوت الموقف الذي يتناسب مع كيفهم ، فقالوا : { كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ } ، هذه الفئة القليلة هي الغالبة لما نالت من تأييد الله ونصره ؛ لنصرها دينه واستحواذها على شروط النصر .

وفي ختم الآية : ] واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ [ إشارة إلى أن هذه الفئة كانت تتحلى - في جملة ما تتحلى به - بالصبر الضروري لمجالدة العدو .


هذا شرح لها مميز للشيخ أ.د. عبدالكريم بكار



{ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ }


أ.د. عبدالكريم بكار

يقول الله سبحانه وتعالى : { فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ والَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا اليَوْمَ بِجَالُوتَ وجُنُودِهِ قَالَ الَذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ } [ البقرة 249] ، تسلط الآية الكريمة الضوء على قضية مهمة من حياتنا ، هي قضية (الكم والكيف) ، وعلى العلاقة الجدلية بينهما ؛ فحين خرج طالوت لحرب جالوت خرجت معه الألوف المؤلفة من الجند (كم) فأراد أن يعرف عن نوعية الرجال الذين سيقاتل بهم فابتلاهم بالشرب من النهر ، فشرب منه السواد الأعظم منهم ، ولم ينجح في ذلك الامتحان سوى ثلاثمائة وبضع عشر رجلاً - كعدة أصحاب بدر - وكان موقف هذه القلة القليلة من جيش جالوت الموقف الذي يتناسب مع كيفهم ، فقالوا : { كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ } ، هذه الفئة القليلة هي الغالبة لما نالت من تأييد الله ونصره ؛ لنصرها دينه واستحواذها على شروط النصر .

وفي ختم الآية : ] واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ [ إشارة إلى أن هذه الفئة كانت تتحلى - في جملة ما تتحلى به - بالصبر الضروري لمجالدة العدو .

إن للكيف شأناً وأي شأن في أوقات الأزمات عامة ومصارعة الأعداء خاصة ؛ حتى إن الرجل ليغالب العشرة من الرجال { إن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ } [الأنفال 65] . وهذه الدنيا دار ابتلاء ، ومن ثم فإن بني البشر محاطون بكل ما من شأنه أن يكون ابتلاءً لهم ، الزمان والمكان والأشياء والأفكار والأعراض ، وكل ما نتركه غفلاً على حالته الفطرية فهو (كم) يتحدى ، ويضايق ، وقد يشوه ، ويقتل ! ! ومن ثم فإننا نمتلك من القدرة والحرية على مقدار ما نكيفه من تلك الفطريات .

ونحن بني البشر محدودو الطاقات والإمكانات ، ومن ثم فإن توسعنا في الكم لا بد أن يكون على حساب الكيف ، كما أن التوسع في الكيف لا بد أن يكون على حساب التوسع في الكم ، وهذا يوجب علينا أن نتعلم كيف نركز على الكم ، وكيف نركز على الكيف ، ومتى يكون هذا ، ومتى يكون ذاك ؟ وإلا فربما ذهب كثير من جهدنا هباءً !

وعلى سبيل المثال فإن الظواهر الاجتماعية تتكون على سبيل التدرج ، وإذا ما استقرت ، وصارت عرفاً ضغطاً على الناس ضغطاً شديداً ، وهي لا تعتمد في سيرورتها على الكيف ، لكن على الكم ، ومن ثم فإن القول السائر في صددها يكون باستمرار : الناس يعيبون هذا ، والناس يحبون هذا ، بقطع النظر عن توعية القائلين ، ومن هنا جاء الحديث الشريف : ( من كثر سواد قوم فهو منهم ) [1] حيث إن تكثير السواد في بعض المواقف ، كالمؤتمرات والتظاهرات - مثلاً - يكون هو الهدف مهما كان القصد ! وهذا يعني أن جهداً كبيراً ينبغي أن يبذل في اتجاه جعل الدين ثقافة عامة للناس يؤصلون أعرافهم عليها ؛ فلا يصبح المعروف منكراً ولا المنكر معروفاً ..

وعلى صعيد الكيف فإن باحثاً واحداً يعد مرجعاً في فرع من فروع المعرفة أجدى على التقدم العلمي من ألوف الملقنين المدرسيين .

ونحو من هذه الوظائف الإدارية والقيادية العليا ، فإن شخصاً موهوباً مؤهلاً واحداً أنفع من مئات الأشخاص (الخام) الذين يحتاجون إلى من يصرف أمورهم ..

وفي قضايا الفكر والرأي والالتزام قد ننظر للكم تارة وقد ننظر للكيف تارة أخرى ؛ فإذا كان الحق الذي نتبعه قطعياً - أي ليس مناطاً للاجتهاد - فإن الكم مهدور حينئذ ، وهذا معنى قول بعض السلف : الجماعة أن تكون على الحق ، ولو كنت وحدك . وحين يكون الحق اجتهادياً فإن الكم حينئذ معتبر ، ومن هنا نشأت أهمية كلمة (جمهور) عند الفقهاء وغيرهم .

إن أمتنا اليوم لا تعاني اليوم من نقص في (الكم) على أي صعيد من الصعد ، لكنها تعاني من نقص شديد في (الكيف) ؛ فنحن اليوم أكثر من خمس العالم ، وأراضينا واسعة شاسعة وخيراتنا كثيرة وفيرة ، لكننا إلى جانب هذا في حالة معيشية مأساوية على أكثر الأصعدة ، فأكثر بلدان العالم الإسلامي مصنفة مع البلدان الفقيرة ، وكثير من شعوبنا يعيش تحت مستوى الفقر ! وأعلى نسبة للأمية موجودة عندنا ! أما الوزن الدولي فنحن جميعاً على الهامش موزعون ما بين شرق أوسط وأقصى وأدنى ، أي أننا نُصنف باستمرار تبعاً لموقعنا في المركز ! !

ومع أن الوحدة ظلت المحور الذي يجذب مشاعرنا وأدبياتنا ، إلا أن حالتنا الراهنة تتجه باستمرار إلى مزيد من التمزق والتفكك ، مع أن العالم من حولنا يسير إلى التوحد والاندماج ! أما حقوقنا وكرامتنا وأراضينا فوضعنا ووضع العالم منها يلخصه المثل العربي القديم : ( أوسعتهم سباً وأودوا بالإبل ) !!

ولا أريد أن أتمادى في (النبش) وتتبع المواجع حتى لا نقع فريسة اليأس القاتل لكن ما أريد أن أقوله هو أن وضعنا الحالي قد جاءت به النذارة في نصوص كثيرة منها : حديث [2] القصعة المعروف ، والذي وصف حالة الأمة بالغثائية ، والتضاؤل على المستوى الظاهري : غثاء كغثاء السيل ، وعلى مستوى المضمون ( الوهن ) : ( حب الدنيا وكراهية الموت ) .

وللغثاء سمتان أساسيتان : خفة الوزن وعدم الترابط ، ويترتب عليهما نتيجة مخيفة ، هي فقد الاتجاه الحر ، فالغثاء يساق دائماً إلى حيث يريد ، وإلى حيث لا يريد ؛ وفي موازين عديدة يعد فقد الاتجاه فقداً للوجود ذاته ! !

وهذا كله يعني أن أحوالنا الثقافية والسلوكية والاقتصادية إذا ظلت على ما هي عليه فلن تفرز إلا التبعية للآخرين ، والتي ستفرز من جهتها باستمرار صراعات في بُنانا العميقة تؤكد الغثائية وتؤصلها ! !



كيف نحول الكم إلى كيف ؟



نحن في حركتنا اليومية نقوم باستمرار بتحويل (الكم) إلى (كيف) فلا مشكلة في الممارسة العملية ، لكن الإشكال يكن في فقد التوازن بين الكم والكيف ، أو بعبارة أخرى في الكم الهائل الذي نستطيع تكييفه ؛ مما يحوله إلى عبء ثقيل وعقبة كأداء في طريق نجاحنا ؛ فالأمي والجائع والمريض والمنحرف والفوضوي والكسول ، كل أولئك يشدون الأمة بعنف نحو الوراء ، ويقفون في وجهها ، وهي تخطو نحو الخلاص من الغثائية ، وليس هذا فحسب بل إن هذه الهلاميات تستطيع أن تتأبى على أي قالب تشكيل تصادفه ، مما يجعلها دائماً نقاط ضعف في جسم الأمة ونقاط ارتكاز ورؤوس جسور للمتربصين بها الدوائر ! !

ويكون السؤال حينئذ :

كيف نحد من نسبة هؤلاء لتكون قريبة من الطبيعية ؟ ؟

إن هناك كلاماً كثيراً يمكن أن نقوله في هذا الشأن ، لكنني أود أن أشير إشارة عابرة إلى محاور أربعة أحسبها منطلقات مهمة في هذه السبيل :


1- أن نشيع في الأمة روح التوحد على الأصول والحق القطعي ، وذلك يستلزم جهوداً دائمة في بلورة ذلك ؛ وأن نشيع إلى جانب ذلك روح التعاذر في الفروع والحق الاجتهادي ، ونضرب للناس الأمثلة العملية التي تنير لهم السبيل ، وأن نبقي في الحالتين هامشاً للتواصل والتبشير والإنذار .


2- أن نوسع في تربيتنا وحياتنا اليومية من مفاهيم العبادة لتشمل مجالات النفع العام ، كالأخذ بيد أولئك الذين قعدت بهم ظروفهم وإمكاناتهم عن أن يعيشوا حياة كريمة طبيعية ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار ) [3] وذلك بغية التخفيف من المعاناة التي يكابدها كثيرون من أفراد الأمة .


3- رعاية النابهين وإعطاؤهم ما يستحقونه من الاهتمام والمتابعة والبذل ، والنابهون هم أولئك الذين آتاهم الله - سبحانه - من المكنة ما جعلهم محاور يدور في فلكهم الآخرون ، والنابه قد يكون طالباً عبقرياً ، وقد يكون وجيهاً يأتمر بأمره كثيرون ، وقد يكون واحداً من ذوي رؤوس الأموال الطائلة ، وقد يكون ويكون ... ، وهذا من باب إنزال الناس منازلهم .


4- إقامة المؤسسات الكبرى على مختلف الصعد ، وتلك المؤسسات تؤصل فينا روح الفريق ، كما توفر الأطر الإدارية والفنية والعملية لأولئك الذين يملكون روح الإخلاص والعطاء . إن المؤسسات تمثل مهمة المحرك للسفينة تارة ومهمة المراسي تارة أخرى ، أي : تؤمن حركة راشدة متزنة .


وإذا ما فعلنا ذلك أو بعضه نكون قد ساعدنا الأمة في الخروج من نفق (الغثائية الكمية) المظلم ، ودفعناها نحو امتلاك أهلية قيادة العالم وهدايته . وعلى الله قصد السبيل .

________________________
(1) من حديث لابن مسعود يرفعه انظر فتح الباري 13/37 .
(2) أخرجه أحمد وأبو داود .
(3) أخرجه الشيخان وغيرهما .



هذا مصداقية لقول الرسول عليه الصلاة والسلام مقتطفة من موضوع :

قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مخبرا عن ماسوف يحدث في آخر الزمان : ( تتكالب عليكم الأمم كما تتكالب الأكلة على قصعتها , قلنا (وهم الصحابة الكرام): أمن قلة يارسول الله؟ قال : بل من كثرة ولكنكم غثاء كغثاء السيل ) متفق عليه .
في هذا الحديث الشريف الجواب الشافي لسؤالك .
بالإضافه إلى ما قاله عمر إبن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه : ( نحن قوم أعزنا الله بالإسلام .. فإن إبتغينا العزة بغيره أذلنا الله ) .

__________________________________________________ __________________________________________________

(غثاء كغثاء السيل) وهو من الغث أي الشيء الحقير المستحقر أو الذي لافائدة ترجى منه, ويأتي أيضا بمعنى : الزبد - زبد البحر أو زبد السيل – وفي آية : (( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال )) سورة الرعد آية"17" . وبالطبع لا فائدة ترجى من الزبد فهو يأتي ويختفي وليس له تأثير على شيء أبدا .
أو قد يأتي بمعنى : ما يجره السيل معه أثناء جريانه السريع من قُمام الأرض و أوساخه , وفي كل الحالات فمعناه واحد ومراده واضح كوضوح الشمس .

__________________________________________________ __________________________________________________

وفي رواية أخرى للحديث الشريف :
رَوَى أبو داود في سننه عن ثَوْبَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :” يُوشِكُ الأُمَمُ أَنْ تَتَدَاعَى عَلَيْكُمْ؛ كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ إلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: ومِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ كَثِيرٌ، ولَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزِعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ المَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ فِي قُلُوبِكُمُ الوَهَنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الوَهَنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ المَوْتِ”.

.................................................. .................................................. .................................................. ..........


نقول قول الله تعالى أخي ((أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ. ))) وليس فى جنيف ولا غيره سوريا النصيرية أخذوا الضوء الأخضر بالقضاء على السنة ولكن الله نصرهم بالدعاء واللجوء إليه نصرهم على النصيرية بداية الثورة بأسلحة بسيطة وفتح عليهم المستودعات الذخيرة بفضل من الله فقاتلوهم بأسلحتهم
الصبر الصبر مع الله النصر .
ولنا بأسود السنة بالعراق والأنبار خصوصا أخرجت المحتل .

وأخيراً إستاذي تقبل تحياتي

بتحية الإسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نمر
2014-02-13, 10:16 AM
هذا من العلماء أخي من الذين يصعدون بالحق وسوف أظهر لك العديد من العلمائنا من وقف من أخوانه فى كل مكان :

‫الشيخ عبدالعزيز الطريفي يصدع بالحق ‬‎ - YouTube
► 4:50► 4:50
www.youtube.com/watch?v=KxARuwjXhXg
08‏/07‏/2013 - تم التحديث بواسطة moslimh4321
الشيخ عبدالعزيز الطريفي يصدع بالحق .

نمر
2014-02-13, 10:21 AM
‫ماحكم الجهاد في سوريا وهل هو فتنة - عضو هيئة كبار العلماء فى بلاد الحرمين الشريفين الشيخ سعد الخثلان الله يحفظه ‬‎ - YouTube
► 4:19► 4:19
www.youtube.com/watch?v=dix8MH69kNY
29‏/05‏/2013 - تم التحديث بواسطة abo dania
برنامج يستفتونك - الشيخ سعد الخثلان - قناة الرسالة الفضائية.

نمر
2014-02-13, 10:30 AM
‫العلامة عبدالله الغنيمان/ عالم كبير فى بلادنا الحرمين وجوب الجهاد بالمال والنفس في سوريا‬‎ - YouTube
► 3:43► 3:43
www.youtube.com/watch?v=LJ7lTns6IDU
07‏/06‏/2013 - تم التحديث بواسطة المعتصم بالله .السلفي
حساب القناة https://twitter.com/alMutasim007 الشيخ عبدالله الغنيمان/ وجوب الجهاد بالمال والنفس في سوريا وأنه من أعظم الجهاد لأنه ...

نمر
2014-02-13, 10:39 AM
‫فتوى الشيخ اللحيدان في حاكم سوريا والخروج عليه كلام لعالمنا العلامة اللحيدان يحفظه الله ‬‎ - YouTube
► 4:53► 4:53
www.youtube.com/watch?v=DrphhEqgpEM
06‏/05‏/2011 - تم التحديث بواسطة ARabeah
فتوى الشيخ محمد اللحيدان في حاكم سوريا والخروج عليه. ...

نمر
2014-02-13, 10:41 AM
‫فتوى الشيخ صالح اللحيدان عن الجهاد فى سوريا‬‎ - YouTube
► 1:08► 1:08
www.youtube.com/watch?v=lK6masrikbA

آكثروا من التفكير في قوله تعالى: ( ياليتني قدمتُ لِحيَاتي ) لتَعلموا ،/أن الحياة الحقيقية * ليسَت الآن ،

نمر
2014-02-13, 10:49 AM
► 10:46► 10:46
www.youtube.com/watch?v=PfqG1MtXkIU
21‏/04‏/2011 - تم التحديث بواسطة ch905
... 1432/5/14 هـ إجابة مأخوذة من درس الشيخ صالح اللحيدان .. ... الشيخ صالح اللحيدان : حكم الجهاد في سوريا

الكثير الكثير من العلماء وقفوا وقفه مشرفة مع الدعم المالي الكبير من حكام الخليج موقفهم المشرف مع اللشعب السوري مساعداتهم واضحة للعيان دعما لأهلنا فى سوريا .

نمر
2014-02-13, 10:59 AM
ريف اللآذقية ,,

قام الأحرار بقصف تجمعات الشبيحة في قرى استربة وخربة باز بريف اللاذقية وتحقيق إصابات مباشرة 12-2-2014

رابط الفيديو :
http://youtu.be/oEIKBpwi5cM

نمر
2014-02-13, 01:41 PM
أهم العمليات والاشتباكات التى دارت في سوريا 12 2 2014
http://www.youtube.com/watch?v=czcS7...ature=youtu.be

نمر
2014-02-13, 08:12 PM
12 2 2014 الجبهة الإسلامية جيش الإسلام مميز إستهداف اللواء 20 بصواريخ الغراد
https://www.youtube.com/watch?v=RcAuodXvD4s&feature=youtube_gdata%2F

نمر
2014-02-13, 08:14 PM
شام قناة سوريا الشعب مراسل شبكة شام مازن الشامي من دمشق و ريفها 12 2 2014
http://www.youtube.com/watch?v=bn2F7tx7RWs

إبتسامة صباحية
ثوار العسالي في دمشق يسلمون أسلحتهم الثقيلة و يستلمون معونات النظام !
https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=TPlTR9P7z-k

نمر
2014-02-13, 08:17 PM
الاعلامي الدكتور #فيصل_القاسم:

الحروب الاعلامية لا يمكن مواجهتها بالأساليب الأمنية والعسكرية، فلا يمكن أن تحارب الإعلام ولا الإعلاميين بإلإرهاب والسطو، بل بالإعلام المنافس.
البلد الذي تستطيع قناة فضائية أو قناتان تدميره لا يستحق ان يكون وطناً، فلا ينهار بسرعة إلا بيت العنكبوت.

البلد الذي يتهم وسائل الإعلام بأنها دمرته يجب أن لا يلوم سوى إعلامه، فلو كان لديه اعلام يمكن تصديقه، لما استمع شعبه للإعلام العابر للحدود.
قال شو قال: "الإعلام المغرض دمر البلد". طيييييب ووين اعلامك يا زعيطو المحنفش كي يواجه الاعلام المغرض؟ أخصيتم الاعلام والاعلاميين المحليين لعقود، ثم أردتموهم ان يكونوا فحولاً فجأة. ألا تعلمون أن العليق لا ينفع عند الغارة؟

عندما تزعمون أن قناة او مذيعاً أو برنامجاً دمر بلداً، فأنتم ترفعون كثيراً من شأن القنوات والبرامج وتحطون كثيراً من شأن الأوطان والشعوب، وحتى من شأن أنظمتكم.

لا بارك الله ببلاد تستطيع أن تدمرها قناة فضائية أو فضائيتان أو برنامج أو مذيع.
يخصون (من إخصاء) الإعلام الوطني والاعلاميين لعقود وعقود ثم يشتكون من الاعلام الخارجي المغرض. النظام السوري مثالاً.