المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحرب الاعلامية و دور سلاح الاعلام


العراقي
2014-02-14, 08:35 PM
من المسلمات التي لا جدال فيها أن الإعلام الثوري الجهادي ثغر دونه كل الثغور ، لا سيما في وقتنا المعاصر ، حيث ثورة المعلومات والانتشار الكبير للإعلام الالكتروني والمرئي الذي حول العالم الى قرية صغيرة بكل ما يحمله هذا الوصف من معنى ، وما يعنيه ذلك من اشتداد للمعركة في ساحة الاعلام بين معسكر الايمان المتمثل بثوار العشائر والفصائل الجهادية على أمتداد خارطة العراق خصوصاً والعالم الاسلامي عموماً الذي يتعرض لهجمة شرسه تستهدف وجوده وثوابته وطمس هويته التاريخية
وبين معسكر الشر المتمثل بزعامة طاغوت العصر وفرعونها أمريكا ويدها بالعراق حكومة المالكي ومن تحالف معهم من الغرب الصليبي والمشروع الصفوي الممتلئ حقداً وضغينة على كل من يدين دين الاسلام ويحمل راية التوحيد فيه . وهي معركة لا هوادة فيها ولا توقف ، ومنها تتفرع كل المعارك الاخرى ،فالاعلام محور استراتيجي في المواجهة وهو المحرك الاساس والمعبر الحقيقي عن كل الذي يجري .

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn2/t1/1606861_628158307219211_542953446_n.jpg
هذه الرؤية الواضحة للاعلام الجهادي دفعت الفصائل الجهادية في العراق في زمن ليس ببعيد الى اعطاء أهمية قصوى له ، وان كان ذلك بنسب متفاوته تبعاً للامكانات المتاحة ، وخطورة العمل في ساحة يسيطر عليها محتل مسلح بأحدث التقنيات والامكانيات المادية الهائلة ، يرافقها جيش من العملاء والانتهازيين وأصحاب الغرض السيء .
وعلى الرغم من ذلك كله سجل هذا الاعلام حضوراً لافتاً كان مثار اعجاب الجميع بما فيهم الاعداء أنفسهم الذين اعترفوا في اكثر من مناسبة بتفوق إعلام المجاهدين ونجاحه في إيصال الرسالة التي يريدها للرأي العام الدولي ، وحتى داخل امريكا ، ولعل من ابرز هذه الاعترافات ما قاله وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد " إن إعلام المسلحين تفوق على إعلامنا " .
وعليه اليوم من اللازم اختيار وسائل خطابية ممنهجة ومختلفة ، يجب مخاطبة القاعدة الجماهيرية للثوار في أرض الوطن ، يجب مخاطبة حتى المختلفين معنا ، يجب ان يمتد نهج الخطاب الى محافظات الجنوب والى المحافظات التي لم تثر بعد ، يجب ان يمتد الخطاب الى شعوب الدول التي جيشت الجيوش لغزو العراق بدءاً من امريكا ومروراً بباقي دول العالم التي شنت الحرب وتسببت بما آل اليه وضع العراق ، يجب مخاطبة دول العالم التي تميز موقفها بالرفض والحيادية من كل الذي جرى ويجري الان .
ان الاهتمام بالاعلام الثوري الجهادي يجب الا يتوقف بل يجب ان يأخذ بالتطور من انشاء اصدارات مرئية بشكل دوري ومنتظم ومواقف ببيانات على الدوام ولقاءات ميدانية مع قادة المجالس العسكرية ومع الجنود والثوار على خط الجبهة ، يجب الاهتمام بالجانب المعنوي والتحريضي والشحن المستمر للهمم والطاقات وذلك كله من خلال التوجيه الاعلامي .
من المعروف ان دور الاعلام له باع كبير في الحروب فأنه قد اهلك امبراطوريات ودول عظمى ، يقول احد القادة العسكريين ان دور الاعلام له بنسبة 60% من تأثيره على المعركة .
ولعل اللقطات التي تبثها القنوات الفضائية بين الفينة والاخرى عن عمليات مسلحة للثوار تستهدف قوات المالكي وبعض اسراه والياته تظهر المأزق المروع الذي يعيشه جيش المالكي أبلغ رساله على هذا النجاح الذي يديره جنود مجهولون يفرحهم بنحو لا يوصف أنهم بنظر الذين يتابعونهم مجاهدون ثوار أصحاب قضية ، لا تأخذهم في الحق لومة لائم .

د . محمد الزوبعي

عبدالرحمن
2014-02-14, 10:24 PM
مِنْ أجلِ ذَلِكْ ... إنْ لَّمْ يَكُنْ لـ أهلِ الجِهآدِ إعلـآمٌ

فـ وآجِبُنآ أنْ نَكونْ إعلـآمٌ لَهُمْ