المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من فضل الأذان


ابو العبدين البصري
2013-02-09, 12:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام الموحدين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين.
وبعد : فهذه بعض الفوائد التي مررت بها أثناء قرأتي للسلسلة الصحيحة للعلامة الألباني _ رحمه الله تعالى_:
{ من فضل الأذن }
41 – ( يعجب ربكم من راعي غنم في رأس شظية بجبل يؤذن بالصلاة و يصلي فيقول الله عز و جل : انظروا إلى عبدي هذا يؤذن و يقيم الصلاة يخاف مني ، فقد غفرت لعبدي و أدخلته الجنة) .
( الشظية ) : قطعة من رأس الجبل مرتفعة .
و في الحديث من الفقه استحباب الأذان لمن يصلي وحده ، و بذلك ترجم له النسائي ، و قد جاء الأمر به و بالإقامة أيضا في بعض طرق حديث المسيء صلاته ، فلا ينبغي التساهل بهما .
42 - ( من أذن اثنتي عشرة سنة وجبت له الجنة و كتب له بتأذينه في كل مرة ستون حسنة و بإقامته ثلاثون حسنة) .
و في هذا الحديث فضل ظاهر للمؤذن المثابر على أذانه هذه المدة المذكورة فيه و لا يخفى أن ذلك مشروط بمن أذن خالصا لوجه الله تعالى ، لا يبتغي من ورائه رزقا ، و لا رياء ، و لا سمعة ، للأدلة الكثيرة الثابتة في الكتاب و السنة ، التي تفيد أن الله تعالى لا يقبل من الأعمال إلا ما خلص له . ( راجع كتاب الرياء في أول " الترغيب و الترهيب " للمنذري ) .
و قد ثبت أن رجلا جاء إلى ابن عمر فقال : إني أحبك في الله ، قال : فاشهد علي أني أبغضك في الله ! قال : و لم ؟ قال : لأنك تلحن في أذانك ، و تأخذ عليه أجرا !
و إن مما يؤسف له حقا أن هذه العبادة العظيمة ، و الشعيرة الإسلامية قد انصرف أكثر علماء المسلمين عنها في بلادنا ، فلا تكاد ترى أحدا منهم يؤذن في مسجد ما إلا ما شاء الله بل ربما خجلوا من القيام بها ، بينما تراهم يتهافتون على الإمامة ، بل و يتخاصمون !
فإلى الله المشتكى من غربة هذا الزمان .
ينظر السلسلة الصحيحة : (ج1_ ص103_ص104) القسم الأول .

طوبى للغرباء
2013-02-09, 02:07 PM
بارك الله فيك
وجزاك الله كل خير اخ ابو العبدين على التوضيح

ابو العبدين البصري
2013-02-09, 05:43 PM
وفيكم بارك الرحمن.

الحياة أمل
2013-02-10, 01:15 AM
[...
أثآبكم الباري على هذآ التبيآن
وأغبط المؤذن على هذآ الفضل
بآرك ربي فيكم
::/

ابو العبدين البصري
2013-02-13, 11:19 AM
هل من السنة قول: { أقامها وأدامها } ؟!

قال العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني _رحمه الله_: قوله _: أي سيد سابق _رحمه الله_ "يستحب لمن يسمع الإقامة أن يقول مثل ما يقول المقيم إلا عند قوله: "قد قامت الصلاة" فإنه يستحب أن يقول: أقامها الله وأدامها فعن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن بلالا أخذ في الإقامة فلما قال: قد قامت الصلاة قال النبي صلى الله عليه وسلم: " أقامها الله وأدامها".
قلت: بل المستحب أن يقول كما يقول المقيم: " قد قامت الصلاة " لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثلما يقول ... ". وتخصيصه بمثل هذا الحديث لا يجوز لأنه حديث واه وقد ضعفه النووي والعسقلاني وغيرهم ولا يغتر بقول صاحب "التاج الجامع للأصول ": "سنده صالح" لأنه اغتر بسكوت أبي داود عليه وقد بينا قيمة سكوت أبي داود على الحديث في "المقدمة" فراجعها وقد بينت ما في سنده من العلل في "ضعيف أبي داود" ( 83 ) ثم في "الإرواء"( 241) .
وبهذه المناسبة أقول: إن كتاب "التاج" هذا ملئ جدا بالأخطاء العلمية وقد كنت نقدت الجز الأول منه منذ أكثر من عشر سنين من تأليف هذا الكتاب ومسودته موجودة عندي ولو تسنى لنا نشره لفعلنا نصحا للأمة.
انظر تمام المنة في التعليق على فقه السنة : (ص144).

ابو العبدين البصري
2013-02-14, 12:38 AM
{ الْإِقَامَةُ لِمَنْ نَسِيَ رَكْعَةً مِنْ صَلَاةٍ }
عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ حُدَيْجٍ رضي الله عنه: أَنَّ رَسُولَ اللهِ_ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_:" صَلَّى يَوْمًا فَسَلَّمَ وَقَدْ بَقِيَتْ مِنَ الصَّلَاةِ رَكْعَةً فَأَدْرَكَهُ رَجُلٌ فَقَالَ: نَسِيتُ مِنَ الصَّلَاةِ رَكْعَةً فَدَخَلَ الْمَسْجِدَ، وَأَمَرَ بِلَالًا فَأَقَامَ الصَّلَاةَ فَصَلَّى لِلنَّاسِ رَكْعَةً".
فَأَخْبَرْتُ بِذَلِكَ النَّاسَ فَقَالُوا لِي: أَتَعْرِفُ الرَّجُلَ؟، فَقُلْتُ: لَا إِلَّا أَنْ أُرَاهُ فَمَرَّ بِي، فَقُلْتُ: هَذَا هُوَ فَقَالُوا هُوَ طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ( 1).
قال الشيخ عبد المحسن العباد _حفظه الله تعالى_:"وهذا الحديث مثل حديث عمران بن حصين الذي هو آخر حديث في الباب السابق، إلا أن هذا فيه أنه أمر بلالاً فأقام، وفي حديث عمران أنه دخل بدون إقامة، وهذا يدل على حصول الإقامة من بلال بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديث عمران يدل على عدمها.
فالإتيان بها سائغ كما أتى في هذا الحديث، وعدم الإتيان بها سائغ كما جاء في حديث عمران بن حصين رضي الله عنه.
والإتيان بالإقامة هو ذكر لله عز وجل، فهو ليس كلاماً خارجاً عن الصلاة، أو عما هو مطلوب في الصلاة، ثم أيضاً لعل الإقامة حصلت لأجل تنبيه الناس الذين ما كان عندهم تنبه لذلك"(2 ).
قال الشيخ الألباني _رحمه الله تعالى _: "وإذا انصرف من الصلاة وخرج من المسجد وقد نسي ركعة أو غيرها مما لا تتم الصلاة إلا به وأراد أن يعود لإتمامها فعليه أن يعيد الإقامة فقد (صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما فسلم وانصرف وقد بقي من الصلاة ركعة فأدركه رجل فقال: نسيت من الصلاة ركعة فرجع فدخل المسجد وأمر بلالا فأقام الصلاة فصلى بالناس ركعة).
وهذا من حديث معاوية من حديج - بمهملة وجيم مصغرا - أخرجه أحمد: ثنا حجاج قال: ثنا ليث قال: حدثني يزيد بن أبي حبيب أن سويد بن قيس أخبره عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى يوما. . . إلخ وزاد في آخره: فأخبرت بذلك الناس فقالوا: أتعرف الرجل؟ قلت: لا إلا أن أراه فمر بي فقلت: هو هذا فقالوا: طلحة بن عبيد الله.
وهذا سند صحيح رجاله رجال الشيخين غير سويد بن قيس وهو ثقة كما في (التقريب)(3 ).

________________
( 1) رواه الإمام أحمد في مسنده برقم: (27254), ورواه النسائي في السنن الكبرى برقم: (1640),وفي الصغرى برقم: (664), ورواه أبو داود برقم: (938) وصححه الألباني .
( 2) شرح سنن أبي داود.
( 3) الثمر المستطاب : (ج1_ص 246) من الأقامة.

الحياة أمل
2013-02-15, 03:16 PM
[...
بآرك الله فيكم
وزآدكم علماً وعملاً
::/

ابو العبدين البصري
2013-02-19, 04:15 PM
وفيكم بارك الرحمن .
اللهم آمين.

بنت الحواء
2013-02-24, 04:25 PM
بارك الله فيك و رفع قدرك