المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إسقاط طائرة لجيش المالكي بنيران ثوار العشائر في الكرمة السبت 2014/2/22


محب العراق
2014-02-23, 05:43 PM
الطائرة السمتية التي اسقطها ثوار المجلس العسكري
في الكرمة 22-2-2014

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/t1/1900040_259422047565810_321979906_n.jpg


................

http://www.youtube.com/embed/TtUfH8HEiNQ?rel=0

..............

لحظة انفجارها على الأرض

.............

http://www.youtube.com/embed/pab0crH3m4g?rel=0


...........

ـآليآسمين
2014-02-23, 08:00 PM
الله أكبر ولله ـآلعزة

العراقي
2014-02-23, 08:05 PM
الله اكبر ولله الحمد
شيء مفرح
وسيكون هناك منافسه بين الثوار ان شاء الله لاسقاط الطائرات

بعض الاخوة يقاتلون لاول مره !
كانت اعمارهم صغيره في ايام الاحتلال الامريكي ... كان لديهم (شحن) واندفاع وحب للجهاد لكن اعمارهم لم تسمح بذلك
الان اغلبهم التحق
وبدأت الفصائل التي كانت تقاتل المحتل تعود من جديد

الحياة أمل
2014-02-23, 08:46 PM
الله أكبر .. ولله الحمد
بآرك الرحمن في الأبطآل وحفظهم ونصرهم على عدوهم

محب العراق
2014-02-23, 09:13 PM
تم الحصول على صورة الطيار الذي كان يقصف في الانبار يوم امس ,
وتم اسقاط طائرته ومقتله ومقتل بقية الطاقم
وقد قمنا بنشر فديو اسقاط الطائرة في اخبار سابقة

انه النقيب الطيار حسين جاسم الشمري الكربلائي



https://fbcdn-profile-a.akamaihd.net/hprofile-ak-prn2/t1/p160x160/1796607_256937354480946_1660792612_n.png





https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/t1/1897888_1391329354469251_959243736_n.jpg

عبدالرحمن
2014-02-23, 09:57 PM
الله اكبر ولله الحمد
شيء مفرح
وسيكون هناك منافسه بين الثوار ان شاء الله لاسقاط الطائرات

بعض الاخوة يقاتلون لاول مره !
كانت اعمارهم صغيره في ايام الاحتلال الامريكي ... كان لديهم (شحن) واندفاع وحب للجهاد لكن اعمارهم لم تسمح بذلك
الان اغلبهم التحق
وبدأت الفصائل التي كانت تقاتل المحتل تعود من جديد


ما شاءَ اللهُ رَّبُ العآلَمينْ

أرى أنَّ هَذا أفضَّلْ بـ كَثيرْ مِنْ إلتِحآقْ بَعضْ اللـآعِبينْ المُتَغيبينْ عَّنْ المُبآرَيآتْ

وأفضَّلْ أيضاً مِنْ فَرَحْ بَعضْ شَبآبْ الـأمه التَعيسْ الَذى تَرَبَعتِ الدُنيآ ع قَلبِه
فأنسَتهُ ذِكرَ الله بِتَشَبُهِهِمْ بـ بَعضْ الفَنآنينْ ولـآعِبى الغَربْ وغَيرِهِمْ مِنْ أهل الفُسوقْ وَالعِصيآنْ

( دَّربُ الجِهآدِ لِزآمٌ فى عَقيدَتِنآ ... وَالنآصِرُ ( الله ) مِنهُ العَونُ نُنتَظَرُ )