المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة مستقبل العرب السنة - للدكتور حمزة بن فايع الفتحي


ياسمين الجزائر
2014-02-25, 01:09 AM
مستقبل العرب السنة،،،!

عرَبٌ ولكنْ ، حولهم اخطارُ// وتحالفت (ايرانُ) والأشرارُ!

وغدَوا على وادي اللئامِ كنعجةٍ// معزولةٍ وتلهب الشُّطارُ!

باعوا (العراقَ) وقبلَه كم بيعةٍ// لم تُحفَظِ الأخلاق والأمصارُ!

ومضَوا بركبهمُ لأسوأِ خُطةٍ// وتأمركوا وازدانت الأوطارُ!

ظنوا الحياةَ تدومُ وفقَ مرادهم// وتناسوا والدنيا لها غُدّارُ!

عاشوا على عبَق السلامِ كأنهم// خُلقوا له وتمادتِ الاسمارُ!

ظنوا (بأمريكا) الرجاءَ وأنها// جندٌ لهم وعلائق وجوارُ!

والنفطُ مصدرُ قوةٍ لحياتِنا// وبقائنا لن يَغدرَ الكفار!

مرّت دهورٌ مؤنساتٌ أوحشت// لكنهم ثقةٌ بهم وتعالت الأشعارُ

حتى أتى هذا الربيعُ فرُوعوا// مِن بردِه (فشآمُنا) إنكارُ

ورعَوا (لمصرَ) مكائداً وعوائقا// حتى بدا الخوانُ والجزارُ

حُصِدت رؤوسُ الطيبينَ ومالها// من ناصرٍ وتفيهقَ الخوارُ!

و(الشامُ) تصرخُ لا نصيرَ ولا اخٌ// يأسَى لها او فيلقٌ جرّارُ!

قالوا الختامُ بضربةٍ ساميةٍ// صمتَ الجميعُ ولم يُدَقَّ عيارُ!

فحرائقٌ ومدافعٌ ومحرّمٌ// (شامي) استُبيح ولم يداو حوارُ!!

(ايران) تعبثُ بالجميع ومالها// من رادع و(لحزبِها) مضمارُ!

دخلوا( القُصيرَ) وقاحةً و جَهارةً// والعُرب لا غضبٌ لهم ومثارُ!

وتمزقت شامُ العروبةِ لم تزل// أنّاتها والثأر والثوارُ!

حُصروا من الحلف الجديد فلا يُرى// فرَجٌ يضئُ ولا تُرى أنصارُ!

ماذا جرى حمّى العروبة أُخمِدت // فسلاحنا التغريد والأعذارُ!

لم يبقَ من حلفٍ متين حولهم// فُض الوفاق وليس ثَم دثار!

وتكشفت كل الامور واصبحوا// غَرقى فلا سُفنٌ ولا بحارُ

والبحر يُغرق من يجيئ بخيشةٍ// لا مركبٌ عالٍ به ومنارُ

لا خطةٌ لعوالمٍ قد قُلبت// الفدمُ فيها ضائع ومُعارُ!

إن لم تكن ذئباً بدار ذئابةٍ// اكلوك او باعوا ولا إعذار!!

كل الذين تحبهم قد أُولعوا // بمصابكم كي يضحكَ الفجارُ!

قسّمتمُ الوطنَ الكبير وبِعتمُ// ميثاقَه وتكبد الاحرار ُ!

إنْ كان من حلٍ فصوبُكمُ التي// عاديتموها والمتابُ مسارُ!

(فيهودُ) في شوقٍ لكم وسلامِكم// هل تغفرون فربنا الغفارُ؟!

وعزلتمُ (مصراً) لحل عويصةٍ // فتقزّمت فنضالها الأخيارُ

وكفاحُها في شعبِها لكأنها// حربٌ لهم فمجازرٌ ونيارُ!

تباً لعرّاب التشرذمِ لم يزل// كخناجرٍ مسلولة وباصغريه نُدارُ!

و(بتونسٍ) تُنسى المحبةُ كلُّها// و(لليبياءَ) الفتكُ والاوزارُ

وتغلغل الرفضُ الشنيعُ (يمانَنا)// حتى سطا المأجور والسكّار!

و(لتركيا) يُهدى الخصامُ كأنها// رفضٌ لنا ومقامعٌ وحصارُ!

في حين أنهمُ نموذجُ سنةٍ//وحضارةٌ وتقدم ومدارُ

يا ويحَ أمتنا يخططُ غيرُها// وبها لها كم يعبثُ الاغمارُ!

في كل يومٍ محنةٌ عربيةٌ// وبكل يومٍ بيعةٌ وحوارُ

يارب رُحماكَ الوسيعَ فكم تُرى// في عُربِنا الأسقامُ والاكدارُ

هوّن علينا فالمصائبُ جمّةٌ// وتولنا يا أيها القهارُ

حطّم مكائدَ غاصبٍ ومنابذٍ//شُغلوا بنا واستأسد الفرارُ!

لم يبقَ في دار العوالم دارةٌ// الا اشتهت واليعربيُ شعارُ !

ماذا اقول ومنطقي حزنٌ به// ومعاطبٌ قد أرهقت وحجارُ؟!

ماذا اقول فللقصائدُ قد تفي// او يُفصحُ الشعراءُ والنُظارُ؟!

كلُّ القصائد غصةٌ ومواجعٌ// اوَ يُطربُ الشعرَ الحزين النارُ؟!

يا أمتي وجبَ النهوضُ فهرولي// نحو التضامن فالعدوُ شرارُ

نصبوا لكم كلَّ المآزق لم يعُد// الا التوحدَ والمصيرُ قرارُ

وأعِدوا بالقرآن اجملَ عدةٍ// (وأعِدوا) من بطش الغُزاة عَمَارُ!

إنْ كان من نصرٍ فمنهج ُ(احمدٍ)//وتناصر وتعاضد وبدارُ

د.حمزة بن فايع الفتحي

الحياة أمل
2014-02-25, 09:11 AM
أبيآت جميلة وصآدقة ومؤثرة !
اللهم وحد صف المسلمين وأعدهم للحق المبين
ونصرة إخوآنهم في كل مكآن
بوركت أخية على هذآ الانتقآء ...~

ـآليآسمين
2014-02-25, 05:28 PM
اللهمـ عجّل بنصر إخواننا ـآلمستضعفين
واشف صدور قوم مؤمنين , برحمتكـ يا ارحم الراحمين
اسعدكـ ربي ياسمينة ورضي عنكـ
:111: