المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالة تقديم وتأخير كلمة [ فريقاً ] في سورة الأحزاب


ياسمين الجزائر
2014-02-27, 12:57 AM
ما دلالة تقديم وتأخير كلمة فريقاً في قوله تعالى (فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا) في سورة الأحزاب؟


http://store1.up-00.com/2014-02/1393451550071.gif

قال تعالى في سورة الأحزاب:


(وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا) (26)


حالة القتل التي وردت في هذه الآية هي أغرب حالات القتل وأندرها والإنسان



يدافع عادة عن نفسه، عن ماله، عن عرضه، عن ماله، عن داره، عن أهله،



عن أرضه فإذا اجتمعت كلها يدافع عن كل شيء. فكيف إذا جاء أحدهم وقال لك



أعطني سيفك لأقتلك وآخذ مالك وأرضك وأموالك وكل ما تملك ؟ هذه تعتبر من



أغرب حالات القتل وأندرها. فما بالك إذا كان هذا الشخص في حصن فقيل له



انزل حتى أقتلك ؟ هذه حالة أعجب!


والحالة في الآية المذكورة تقول أنه أنزلهم من الحصن وألقوا أسلحتهم وأخذ



أراضيهم وديارهم وأموالهم وأولادهم فهل هناك أعجب وأغرب من هذه الحالة؟


كانوا 600 رجل في الحصن ألقوا اسلحتهم من غير قتال وكانوا في حالة رعب



عجيبة فسلّموا كل ما عندهم سيوفهم ونزلوا من حصونهم وأخذ أرضهم وديارهم



وأموالهم وأسر نساءهم وذريتهم فقدّم فريقاً في حالة القتل لأنها حالة عجيبة من



الرعب والذعر


(وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ)



وصياصيهم بمعنى حصونهم.


أما مع الأسر فلا داعي هنا لتقديم فريقاً على تأسرون لأنه ليس هناك مقاتلة



وإنما أسروا النساء والأطفال فهذا الفريق الثاني ليس بينهم مقاتل أصلاً وهذه



الحالة لا تستدعي التقديم. أما الأولى فهي أعجب وأندر وأغرب حالات القتل.


ونسأل هنا ما دلالة استخدام صيغة المضارع في فعل (تقتلون وتأسرون) بينما



استخدمت باقي الأفعال في الآية بصيغة الماضي (أنزل، قذف)؟


هذا يُسمّى حكاية الحال بمعنى إذا كان الحدث ماضياً وكان مهماً فإن العرب



تأتي بصيغة المضارع حتى تجعل الحدث وكأنه شاخص ومُشاهد أمامك.


والمضارع يدل على الحال والاستقبال والإنسان يتفاعل عادة مع الحدث الذي



يشاهده أكثر من الحدث الذي لم يره أو الذي وقع منذ زمن بعيد فالعرب تحول



صيغة الأحداث إلى صيغة مضارع وإن كانت ماضية.


وهذا الأمر ورد في القرآن كثيراً كما في قوله تعالى في سورة البقرة:


(قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (91)


قتل الأنبياء هي حالة مستغربة وفي القرآن يأتي بصيغة المضارع مع الأشياء



التي تدل على الحركة والحيوية والمهمة.


وقد جاء في قوله تعالى في سورة فاطر:


(وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَى بَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ النُّشُورُ) (9)


جاء فعل أرسل بصيغة الماضي ثم فعل (فتثير) بصيغة المضارع ثم فعل



(فسقناه) بصيغة الماضي مع أن السّوق يأتي بعد الإثارة والأحداث كلها ماضية



لكن الإثارة مشهد حركة فجعلها بصيغة المضارع ليدل على الحضور.


وهذا الأمر نجده أيضاً في السيرة ففي ما روي عن الصحابي الذي قتل أبا رافع



اليهودي الذي آذى الرسول صل الله عليه و سلم قال يصف ما حصل شعراً:


فناديت أبا رافع فقال نعم فأهويت عليه بالسيف فأضربه وأنا دهش




فجعل صيغة المضارع للمشهد الأبرز وهو الضرب فكأن السامع يرى الحادثة



أمامه ويرى الصحابي وهو يضربه.


http://store1.up-00.com/2014-02/1393451550071.gif

د.فاضل السامرائي

الحياة أمل
2014-02-27, 01:56 AM
بآرك الرحمن فيك أخية على التوآصل الطيب
في نقل هذه اللمسآت البيآنية
جعلهآ ربي في ميزآن حسنآتك ...~

ـآليآسمين
2014-02-27, 02:41 PM
انتقاء قيمـ بمحتواه .’
بوركـ طرحكـ وبوركـ جهدكـ أختنا
جزاكـ الله خيرا
:111: