المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالة تقديم يستأخرون في آية سورة النحل وتأخيرها في آية سورة الحجر


ياسمين الجزائر
2014-03-02, 12:10 AM
ما دلالة تقديم يستأخرون في آية سورة النحل وتأخيرها في آية سورة الحجر؟


http://store1.up-00.com/2014-03/1393708150161.gif

قال تعالى في سورة النحل:


(وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ) (61)


وقال تعالى في سورة الحجر:


(مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ) (5)


وإذا استعرضنا الآيات في السورتين نجد أنه في سورة النحل قال تعالى:


(وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى)


فناسب تأخير الأجل في هذه الآية تقديم يستأخرون في الآية موضع السؤال ثم



إن الناس يرغبون بتأخير الأجل وبخاصة الظالم يرغب بتأخير أجله.


أما في سورة الحجر فقد قال تعالى:


(وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ (4) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا



يَسْتَأْخِرُونَ) (5) وقال بعدها:


(وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلَائِكَةِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (7) مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ) (8)


فكأنهم عندما طلبوا إنزال الملائكة أرادوا استعجال أجلهم لأنه تعالى لو أنزل



الملائكة لأهلكهم فاقتضى أن يُقدّم (ما تسبق) في آية سورة الحجر ليدلّ على



أنهم استعجلوا الأجل كأنما أرادوا أن يسبقوا الأجل.


ونلاحظ أن السياق من أهم القرآئن للفهم كما قال العلماء القدامى فعلى سبيل



المثال: قوله تعالى (ذق إنك أنت العزيز الكريم) إذا أُخذت من سايقها تظهر



وكأنها مدحاً بينما في الواقع هي في معرض الذمّ إذا ما أُخذت في سياقها.




http://store1.up-00.com/2014-03/1393708150161.gif

د.فاضل السامرائي

الحياة أمل
2014-03-02, 03:04 AM
بآرك الله في الدكتور وفي علمه
وجزآك ربي خيرآ على جهودك المبذولة ...~