المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دلالة استعمال كلمة بلاء بدل ابتلاء في قوله تعالى (وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُ


ياسمين الجزائر
2014-03-04, 12:54 AM
ما دلالة استعمال كلمة بلاء بدل ابتلاء في قوله تعالى في سورة ابراهيم (وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (6))؟




http://store1.up-00.com/2014-03/1393883632371.gif

أولاً لم ترد كمة ابتلاء في القرآن الكريم أصلاً وإنما وردت (ليبتليكم، مبتليكم، ابتلاه)


والبلاء قد يأتي بمعنى الاختبار أو ما ينزل على الإنسان من شدّة أو ما يصيبه



من خير كما في قوله تعالى (و نبلوكم بالشر والخير فتنة).


أما في الآية موضع السؤال فالكلام عن بني إسرائيل قبل أن يأتيهم موسى عليه



السلام:


(وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (6)).


والبلاء هنا من باب البلاء القَدَري (أي ما يُقدّره الله تعالى على الناس) وليس



من باب الاختبار الشرعي. فما أصابهم من ذبح واستحياء نسائهم لم تكن بناء



على اختبار شرعي وإنما حدث لهم قبل أن يُرسل الله تعالى لهم موسى عليه



السلام لأن الاختبار الشرعي يكون بأن يأمر الله تعالى بشيء ما فيفعله الإنسان



أو لا يفعله، فالأمر مما يتعلق بالمطلوبات الشرعية وما يترتب عليه حسنات



وسيئات. وبلاء بني إسرائيل كما جاء في الآية ابتلاء قدري من باب البلاء



النازل على الإنسان قدَراً لا من الاختبار الشرعي فهو ليس من الابتلاء. .


وكلمة ابتلى هي أشد من (بلا) ويظهر فيها معنى الاختبار أكثر.


والبلاء قد لا يكون بالضرورة سيئاً والابتلاء اختبار كما في قوله تعالى في



سورة الفجر:


(فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15)).

http://store1.up-00.com/2014-03/1393883632371.gif

د.فاضل السامرائي

الحياة أمل
2014-03-04, 07:20 AM
جزآك ربي خيرآ أخية على جميل النقل
وفقك الرحمن لكل خير ...~