المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( ونبلوا أخباركم ))


ام عبد المجيد
2014-03-07, 03:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُم حَتَّى نَعْلَم الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُو أَخْبَاركُمْ } ( سورة محمد - الأية 31 )
الاية تتكلم عن البلاء والامتحان والاختبار للمؤمنين حتى يتضح المجاهدين منهم في سبيل الله والصابرين على ابتلاء الله أيا كان شكل هذا البلاء ...
ولكن الجزء الأخير من الاية الكريمة { وَنَبْلُو أَخْبَاركُمْ } ...
فأكثر ما ذهب اليه المفسرون لتفسيرها أن الله تعالى سيبين ويظهر أخبار المؤمنين ليختبرهم ويمتحنهم من خلال إظهار هذه الاخبار للناس امتحانا للمؤمنين ...
ولكن هناك اعجازا قرأنيا لهذه الاية الكريمة ...
فكما تعلمون هناك الكثير من الايات المعجزات في كتاب الله تظهر وتتجلى لتثبت اعجاز هذا الكتاب الكريم وتتحدى به الكافرين والمشككين في انه من عند الله تعالى ( سنريهم أياتنا في الافاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق )
فألأية الكريمة تتحدث عن ابتلاء المؤمنين وابتلاء اخبارهم ...
فإذا كان المؤمنون يختبرون ( بضم الياء وفتح التاء ) فهذا امر طبيعي مكتوب على كل مؤمن ( أحسب الناس ان يتركوا ان يقولوا امنا وهم لا يفتنون ) ...
فلماذا تختبر اخبارهم ... وما المقصود بأخبارهم في الاية الكريمة ؟؟؟
نحن نشاهد حاليا في عصرنا تأثير الإعلام بإختلاف طرقها وانواعها ( قنوات فضائية - انترنت - جرائد .... وغيرها وغيرها ) وتأثيرها الشديد في ما يدور على كوكبنا وكيف تستخدم هذه الوسائل الإعلامية في توجيه الناس والسيطرة على عقولهم وكيف ان هناك وسائل اعلامية مضادة لها وإن كانت قليلة وضعيفة ولكن تساند المؤمنين وتدافع عنهم وتتبنى قضاياهم وتنشر اخبارهم ... حتى ان بعضها صار يحفزهم ويشد من ازرهم بل ويدافع عنهم ويفضح خصومهم من المنافقين والمحاربين للدين ...
فهل المقصود بأخباركم في الأية الكريمة هو إعلامكم ... وأن الله سيبتلي هذا الإعلام الذي سيضيق عليه بل وسيمنع ... فبعد أن كان يساند المؤمنين والمجاهدين ويشد من أزرهم ويساعدهم ... فبمنعه سيكون ضغطا أخر على المؤمنين الذين كانوا يستفيدون جدا من هذا الاعلام بوسائل شتى فيبتلون بإغلاق هذا الإعلام إبتلاء فوق ابتلائهم ...
وهل ما نراه في عصرنا من تضييق وغلق للقنوات والمواقع ومنع بعض الكتاب وإغلاق الصحف بل وسحب السفراء من بعض الدول التي تتبنى وسائل اعلامية وقنوات تفضح المنافقين وتشد من ازر اهل الحق ... هل هذه الحرب الشعواء عليهم هي من باب إبتلاء أخبار المؤمنين ليتضح منهم الصادق من الكاذب ومن منهم سيصمد للدفاع عن الحق واهله ومن سيتلون ويتبع المنافقين ويسير في ركابهم ليكون البلاء لتلك الاخبار تدقيقا وتميزا للخبيث منهم من الطيب ...
وهل الاية تتنبأ بهذا الإبتلاء لمن يساندون المؤمنين اعلاميا حتى انه من الممكن ان يصل الامر انك لن تجد منبرا واحدا يدافع عن اهل الحق وهو ابتلاء شديد بدأنا نشعر به جميعا في عصرنا الحالي ...
وهل كل ما يحدث يندرج تحت هذه الاية الكريمة هو المقصود ****( ونبلوا أخباركم )****


منقول

ـآليآسمين
2014-03-07, 05:22 PM
نسألكـ يا جبار نصركـ ـآلذي وعدت به جندكـ
بحق قولكـ { إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم }
جزاكـ الله خيرا أختنا
:111: