المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حال النساء في الديانة اليهودية


زهرة الاوركيد
2014-03-07, 07:53 PM
حالــــ ـالنساء في الديانة اليهودية)░░


http://m7ml.com/uploads7/cffa5e79da.jpg





اللهم لك الحمد والشكر على نعمة الاسلام
وكفانا بها نعمة
اين المدافعين عن حقوق المرأة
اين ذهبت اسطوانات المساواة
ام انها صنعت خصيصا للهجوم على المسلمين
هذه المرأة تحتاجكم يا من تنادون بحقوق النساء








حال النساء في الديانة اليهودية





لو نظرت او تأملت في كتب اليهود الدينينة ترى العجب العجاب بما يفكرون

وما يحللون وما يحرمون ولا تشعر بكتبهم التي يدعونها سماوية
ولكن اجد ذلك إلا من سماواتهم الفكرية والتي تخدم مصالحهم الدنيوية .








http://www.m5zn.com/uploads/2011/5/17/photo/051711160532jec8acv8a.bmp




1.. الحد الأدنى لإتمام صلاة الجماعة في الديانة اليهودية هو عشرة ذكور
ولا يصح أن يدخل بينهم النساء ، ولو تجاوز عددهن المئات !








2.. لا يجوز للنساء تلاوة التوراة أمام حائط المبكى

وليس لهن الحق في المشاركة في العبادة !




3.. يجب على الآباء عدم تعليم بناتهم التوراة ، لأن معظم النساء ليست لديهن نية تعلم أي شيء
وسوف يقمن بسبب سوء فهمهن بتحويل التوراة إلى هراء !





4.. الشال « الطاليات » الذي يرتديه الرجال للصلاة ، من أهم أحكام طهارته ألا تلمسه النساء ,,,
ولو حصل وفعلت أحداهن ، فلا يجزئ غسله ويلزم استبداله !





5.. شهادة مئة امرأة تعادل شهادة رجل واحد !




6.. المرأة كائن شيطاني ، وأدنى من الرجال !


7.. ورد في التلمود كتابهم المقدس : « إن المرأة هي حقيبة مملوءة بالغائط » !

كما ورد فيه : « يجب على الرجل ألا يمر بين امرأتين ، أو كلبين أو خنزيرين
كما لا يجب أن يسمح رجلان لامرأة أو كلب أو خنزير بالمرور بينهما وقد أكد (شاحاك)





وأن الفتيان من الأسر الأصولية الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة ، والثانية عشرة
يجب أن يلتزموا
بهذا الأمر مؤكداً أن تطبيق هذا التشريع لن يكون صعباً في أحياء المتعصبين من اليهود لعدم وجود كلاب ولا خنازير فيها
وهكذا لن نجد في قائمة المحظورات سوى النساء,,, !





أما الدعاء الذي يتلونه مع اشراقة كل صباح ، فيحمل بين كلماته زوايا سوداء من حياة نسائهم اليومية



اذ يقول الرجل : « مبارك أنت يا رب لأنك لم تخلقنيوثناً ولا امرأة ، ولا جاهلاً »



أما المرأة فتقول بانكسار : مبارك أنت يا رب الذي خلقتني بحسب مشيئتك » !




8.. وجوب حلاقة شعر رأس هذه المرأة بالكامل بعد زواجها ، وكبديل لشعرها الأصلي
ترتدي غطاء أسود ، وان لم تفعل فـ لزوجها الحق في طلاقها





9.. بعض فلاسفة اليهود يصفها بأنها " لعنة " ....
وكان يحق للأب أن يبيع ابنته إذا كانت قاصراً وجاء فى التوراة :
(( المرأة أمر من الموت ... وأن الصالح أمام الله ينجو منها ))





10.. المرأة إذا أنجبت فتاة تظل نجسة لمدة 80 يوم و 40 يوم إذا أنجبت ولداً .




11.. لا ترث إلا إذا لم يكن لأبيها ذرية من البنين ، وحين تحرم البنت من الميراث لوجود أخ لها ذكر يكون على أخيها
النفقة والمهر عند الزواج ، وإذا كان الأب قد ترك عقارا فيعطيها من العقار أما إذا ترك مالا منقولا فلا نشئ لها من النفقة والمهر





12.. حقوق المرأة اليهودية مهضومة كلية في الديانة اليهودية ، وتعامل كالصبي أو المجنون




13.. كتب اليهود المقدسة تعتبر المرأة مجرد متعة جسدية ، والمرأة في التلمود وهو الكتاب الثاني من كتب اليهود بعد التوراة يقول :
إن المرأة من غير بني إسرائيل ليست إلا بهيمة لذلك فـ الزنا بها لا يعتبر جريمة





لأنها من نسل الحيوانات وكذلك يقرر التلمود أن المرأة اليهودية ليس لها أن تشكو من زوجها إذا ارتكب الزنا في منزل الزوجية ..




14.. يقول سفر التثنية الإصحاح 24 الآية الأولى :
" إذا لم تكن الزوجة لدى زوجها موقع القبول والرضا
وظهر منها ما يشينها ، فإنه يكتب إليها ورقة طلاقها ويخرجها من منزله " .




15.. المرأة لا تستطيع أن تطلب ا لطلاق من زوجها مهما كانت عيوبه .




16.. ورد في كتاب التثنية فرض زواج المرأة الأرملة من أخو زوجها .




17.. يُنقل عن اليهود أنهم إذا حاضت المرأة منهم أخرجوها من البيت ولم يؤكلوها
ولم يشاربوها ولم يجامعوها " أي يجتمعوا معها " في البيت ...





هذه هي بعض حالات المرأة في المجتمع اليهودي وهنالك المزيد !!









أما المرأة في الإسلام فصورتها هي :







الجمالمقابل القبح والعدل مقابل الظلم

عرفت مالها ، وماعليها ، وأخذت وضعها الصحيح
ومقامها المناسب لفطرتها وخلقتها
من غير ذل ولا هوان ، ولا احتقار ولا استصغار .
كرمها الإسلام أما وأختا وزوجة وبنتا ، أوصى بالإحسان إليها رب العزة
والجلال ويتدرج هذا الإحسان حتى يصل قمته في الأم لأنها قامت فعلا بالرسالة
التي خلقت لأجلها وأدت مايجب عليها في هذه الحياة فانظري يابنيتي لقول الله
سبحانه ممتنا بنعمة خلق المرأة على الرجل :
( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة )
وقوله تعالى :
( والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لـكم من أزواجكم بنين وحفدة )
وقوله تعالى :
( وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )
وقوله تعالى :
( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة )






ولقول رسول الله في الحث على الإحسان إلى البنات والأخوات :
من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار .





وقوله صلى الله عليه وسلم :
من كان له ثلاث بنات أو ثلاث أخوات ، أو بنتان أو أختان فأحسن صحبتهن ، واتقى الله فيهن
* وفي لفظ : فأدبهن وأحسن إليهن وزوجهن – فله الجنة .





وفي حديث آخر : كنت أنا وهو في الجنة كهاتين وأشار بالسبابة والتي تليها .
وفي آخر : من أنفق على بنتين أو أختين أو ذواتي قرابة يحتسب النفقة عليهما
حتى يغنيهما من فضل الله أو يكفيهما كانتا له سترا من النار .
وفي آخر : من كن له ثلاث بنات يؤويهن ويرحمهن ويكفلهن ويزوجهن
وجبت له الجنة البتة , قيل : يارسول الله فإن كانتا اثنتين ؟ قال : وإن كانت
اثنتين , فرأى بعض القوم أن لو قال : واحدة لقال : واحدة .
وفي لفظ عن أبي هريرة قال : وواحدة .





وروي في الحديث : من كانت له أنثى فلم يئدها ولم يهنها ولم يؤثر عليها ولده
يعني الذكور أدخله الله الجنة .
وانظري يابنيتي لقوله : (استوصوا بالنساء خيرا ) .
ولقوله : ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) .
وقوله في الرجال الذين يضربون نساءهم : ( لاتجدون أولئك خياركم ) .
وقوله : ( أصبر على الطعام والشراب ولا أصبر عليهن ) .
وقوله : ( حبب إلي من دنياكم الطيب والنساء ) .
وقوله : ( إني أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة ) .
وقوله : لحادي الإبل الذي يسوق بالنساء : ( رويدا سوقك بالقوارير ) .
وكل هذه أحاديث صحيحة مخرجة في الصحيحين والسنن وسوف يأتي في
فصل حقوق الزوجة مايتعلق بذلك أيضا .
وكان يحمل أمامة بنت زينب وهو يصلي بالناس يضعها ويرفعها أثاء الصلاة
وكان يوسع لفاطمة ابنته في مجلسه ويقبل رأسها .





والإسلام منح المرأة حقوقا كثيرة
لم تكن لتنعم بها إلا في ظله وسوى بينها وبين الرجل في أصل الخلقة :
" خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء "
وفي التكليف والجزاء :
" أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض "
وقال رسول الله : ( النساء شقائق الرجال ) .








وجعل لها حق اختيار الزوج الذي ترضى به ، وأمر بإعطائها المهر وجعله حقا لها


كما أمر بحسن عشرتها والإحسان إليها ، وإعفافها ، وصيانتها ، والإنفاق عليها

وإسكانها ، حسب وسع الزوج ، وتعليمهـا ماينفعها في دينها ودنياها
وتوجيهها لما يصلحها ويجنبها الزلل والخطأ .





وجعل لها حق التملك والتصرف المتزن في مالها تحت رعاية زوجها

واعتمد شهادتها في الأموال
واعتبرها من العدول إن لم يظهر منها معصية لله عز وجل
وجعل لها حقا في الميراث
وأبطل ماكان عليه أهل الجاهلية من ظلمها
بالعضل والإرث ونحو ذلك .








وقبلها مخبرة ومحدثة وفقيهة وعالمة


واحترم مشاعرها ومطالبها ، وجعل لها حق التعبير عن رأيها

وحفظها من التبذل وطمع الرجال فيها بحجابها عن الأجانب منهم .
وجعل لها حق إجارة الحربيين وضمن لها دمها في قتل العمد والخطأ .





وهذه الشرائع وغيرها تدل على اهتمام بالغ بالمرأة وبدورها في الحياة يضمن

بها حقها
كما خفف الله عنها كثيرا من العبادات على ماسنبينه قريبا مراعاة
لضعفها وماجبلت عليه من صفات .





وقد ذكر الله سبحانه المرأة في كتابه ذكرا حسنا ونوه بعظم دورها كأم حملت

ووضعت فشرفت بذلك أيما شرف .




http://m7ml.com/uploads7/cffa5e79da.jpg






وأمر الإسلام بنكاح المرأة وجعل النكاح من سنن المرسلين والفطرة السليمة



قال تعـالى :

" ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية "





وقال صلى الله عليه وسلم :
( لكني أقوم وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني )





وقال : " يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج "




حتى المرأة الكافرة نالها من رحمة الإسلام لكونها امرأة
ومن ذلك نهيه عن قتل النساء والأطفال في غزواته .

الحياة أمل
2014-03-11, 09:36 AM
الحمد لله الذي هدآنآ لهذآ ومآكنآ لنهتدي لولآ أن هدآنآ الله
لآ يوجد ديآنة كرّمت وحفظت واحترمت المرأة
كمآ هو في الإسلآم !
جزآك ربي خيرآ على النقل المفيد ...~

وصايف
2016-08-05, 08:48 AM
http://files2.fatakat.com/2013/11/13847022631709.gif

http://www7.0zz0.com/2016/08/05/08/229090978.jpg