المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النقد الادبي لغةً و اصطلاحا


محب العراق
2014-03-15, 10:49 PM
مفهوم النقد الأدبي
لغة واصطلاحا
------

فمن معاني هذه اللفظة:

تمييز الدراهم وغيرها وتبيين جيدها ورديئها وصحيحها وزائفها

ومن ذلك ما أنشده سيبويه:
تنفي يداها الحصى في كل هاجرة .... نفي الدنانير تنقاد الصياريف

وهو ما جاء في تعريف الزمخشري في أساس البلاغة

نقد: نقده الثمن، ونقده له فانتقده، ونقد النقاد الدراهم: ميز جيدها، من رديئها.
ومنها نقد الجوز بالأصبع لاختباره وتعرف حاله، ومنها ضرب الطائر بمنقاده أو منقاره؛ في الفخ ليكشف عمَّا وراءه من أمن أو خوف

قال الزمخشري: و الطائر ينقد الفخ: يقره.ونقد الصبي الجوزة بأصبعه، ونقدت رأسه بأصبعي

وفي مختار الصحاح لمحمد بن أبي بكر الرازي.

نقد: نقده الدراهم و(نقد) له الدراهم أي أعطاه إياها (فانتقدها) أي قبضها. و(نقد) الدراهم و(انتقدها)، أخرج منها الزيف.

وفي اللسان لابن منظور :
" ونقد الرجل الشيء بنظره ينقده نقدا، ونقد إليه:اختلس النظر نحوه، وما زال فلان ينقد بصره إلى الشيء إذا لم يزل ينظر إليه...و في حديث أبي الدرداء أنه قال:"إن نقدت الناس نقدوك، وإن تركتهم تركوك" معنى نقدتهم أي عبتهم و اغتبتهم قابلوك بمثله... ونقدته الحية لدغته.].

وجاء في القاموس المحيط في مادة " نقد"
يقول الفيروزآبادي:
النقد: هو التمييز بين الأشياء نقول: نقدت الدراهم أي ميزت الجيد منها من الزائف والنقد هو المناقشة، نقول: ناقده في المسألة أي ناقشه. ويطلق النقد على الوازن من الأشياء أي: الراجح منها، ويطلق كذلك على لدغ الأفعى وعلى النظر إلى الأشياء خلسة .

انتقال الكلمة إلى مجال النقد الأدبي:

أولا:من أوائل النصوص النقدية التي تتضمن كلمة ( نقد، ناقد)نص لابن سلام الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء يقول فيه:"...وللشعر صناعة، وثقافة يعرفه أهل العلم بها كسائر أصناف العلم و الصناعات منها ما تثقفه العين، ومنها ما تثقفه الأذن ومنها ما تثقفه اليد، و منها ما يثقفه اللسان، ومن ذلك اللؤلؤ والياقوت لا يعرف بصفة ولا وزن دون المعاينة بالبصر: ومن ذلك الجهبذة بالدينار والدرهم لا تعرف جودتهما بلون ولا بلمس و لا طراز و لا رسم ولا صفة، ويعرفه الناقد عند المعاينة فيعرف بهرجها وزائفها...وكذلك بصر، فتوصف الجارية فيقال:ناصعة اللون جيدة الشطب، معتدلة القامة، نقية الثغر، حسنة العين والأنف، جيدة النهود، ظريفة اللسان، واردة الشعر، فتكون في هذه الصفة بمائة دينار، ومائتي دينار، وتكون أخرى بألف دينار أو أكثر ولا يجد واصفها مزيدا على هذه الصفة... فكذلك الشعر يعرفه أهل العلم به".

- إنّ ابن سلام في هذا النص يستعمل كلمة الناقد، بمعناها اللغوي الذي يدل على تمييز الجيد من الرديء من الدراهم و الدنانير.

- ولم تكتسب الكلمة معناها الاصطلاحي و الفني
إلا في أواخر القرن الثالث وبداية القرن الرابع خصوصا عند قدامة بن جعفر الذي يعتبر كتابه ( نقد الشعر ) أول مصدر يحمل كلمة نقد.

ثانيا: يقول قدامة في نقد الشعر:

" العلم بالشعر ينقسم أقساما، قسم ينسب إلى علم عروضه ووزنه وقسم ينسب إلى قوافيه ومقاطعه، وقسم ينسب إلى علم غريبه ولغته، وقسم ينسب إلى علم معانيه والمقصد منه، وقسم ينسب إلى علم جيده ورديئه، وقد عني الناس بوضع الكتب في القسم الأول وما يليه إلى الرابع عناية تامة... ولم أجد أحدا وضع في نقد الشعر وتخليص جيده من رديئه كتابا، وكان الكلام عندي في هذا القسم أولى بالشعر من سائر الأقسام المعهودة".

ويستخلص من النص أن قدامة قد حدد المفهوم الاصطلاحي لكلمة نقد، الذي هو"تمييز جيد الشعر من رديئه" و الذي سيبقى هو المفهوم الشائع عند النقاد القدامى.

غير أن الاستعمال الاصطلاحي لا يبعد بالكلمة عن معناها اللغوي الأصلي،يقول بدوي طبانة في كتابه" دراسات في نقد الأدب العربي":"إن مفهوم كلمة"النقد" في الأدب لا يبعد عن مفاهيمها اللغوية التي عرفها أصحاب اللغة الأصليون، بل إن أكثر المعاني الحقيقية يمكن أن تلحظ في هذا الاستعمال المجازي في نقد الشعر".

وجملة القول :

أنّ النقد الأدبي بمفهومه الاصطلاحي

هو دراسة الأعمال الأدبية وتفسيرها وتحليلها وموازنتها بغيرها ثم الحكم لها أو عليها لبيان قيمتها ، ومواضع السلب والإيجاب فيها

ومنها:
1- التاريخي الذي يشرح الصلة بين الأدب والتاريخ
2- الشخصي الذي يتخذ من حياة الأديب وسيرته وسيلة لفهم آثاره وفنونه
3- الفني وهو الذي يتناول النصوص الأدبية بالتحليل.

...........
منقول بتصرف

الحياة أمل
2014-03-16, 09:30 AM
أحسن الله إليكم
ووفقكم لكل خير ...~