المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم التحلق قبل صلاة الجمعة للوعظ | الشيخ الماجد


الحياة أمل
2014-03-20, 10:12 AM
http://im86.gulfup.com/m4KgL.png
خطيب جمعة يقوم بالتدريس قبيل صلاة الجمعة
يسأل عن حكم الإستماع والحضور لهذا الدرس؟

ورد بعض الأحاديث النهي عن التحلق يوم الجمعة وروي جملة من الآثار عن بعض السلف
كما في المصنف من أبي شيبة أنهم كانوا يعظون أحيانا قبل الجمعة وبعضهم يطعن في صحة هذه الأحاديث
لكن الأرجح في هذا أن هذا التحلق إن كان لحاجة التعليم فلا حرج أما للوعظ
فإنما يقع في خطبة الجمعة يكفي في ذلك وهذا يقع دائما ليس في الغالب في بلاد المسلمين أكثر مايحتاجونه
الجاليات المسلمة في أوربا وأمريكا وغيرها لا يجدون إلا أوقات معينة لهذا الغرض ويؤذن لهم بحضور الجمعة
فيجدون هذه فرصة للتعلم لبعض الدروس الفقهية قبل الجمعة أو بعدها فهذا معناه معقول وهو التعلم
تعلم الفقة وتعلم الإيمان وتعلم بقية أحكام الشريعة فلا بأس بهذا وإن كان مجرد الوعظ
فالأرجح أن هذا غير مشروع لثبوت النهي في ذلك عنه
والله أعلم
http://im86.gulfup.com/qnqvv.png

الفهداوي
2014-03-20, 01:08 PM
بارك الله فيك أخيتي :

سئل شيخنا الإمام الألباني ـ رحمه الله ـ عن حكم الاجتماع للدرس يوم الجمعة قبل صلاة الجمعة؟
فأجاب: الذي نعتقده وندين الله به أن هذه العادة التي سرت في بعض البلاد العربية وهي: أن ينتصب أحد المدرسين أو الخطباء ليلقي درساً ، أو كلمةً ، أو موعظةً ، قبل أذان الجمعة بنصف ساعة أو ساعة من الزمان. هذا لم يكن من عمل السلف الصالح ـ رضي الله عنهم ـ، هذا من جهة؛ ومن جهة أخرى فمن المعلوم لدى علماء المسلمين قاطبة أن هناك أحاديث صحيحة تأمر المسلمين بالتبكير للحضور إلى المسجد الجامع يوم الجمعة كمثل قوله عليه الصلاة والسلام: " من راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة وهكذا حتى ذكر الكبش والدجاجة والبيضة"، ومما لا شك فيه أن حض النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ المسلمين على التبكير في الرواح يوم الجمعة إلى المسجد الجامع ليس هو لسماع الدرس وإلقائه؛ وإنما هو للتفرغ في هذا اليوم لعبادة الله ـ عز وجل ـ ولذكـره، وتلاوة كتابه، وبخاصة منه سورة الكـهف، والجلوس للصـلاة على النبـي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تحقيقاً لقوله في الحديث الصحيح والمروي في السنن وغيرها ألا وهو قوله ـ عليه السلام ـ "أكثروا علي من الصلاة يوم الجمعة فإن صلاتكم تبلغني" قالوا: كيف ذلك وقد أرمت؟ قال: "إن الله حرّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء".
فلا يجوز إذاً لهذا المدرس أن ينتصب للتدريس في هذا المكان الذي خص لعبادة الله ـ عز وجل ـ بشتى أنواع العبادات كما سبق الإشارة إليها، من أجل ذلك جاء في السنن من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "نهى عن التحلُّق يوم الجمعة". والنهي هذا معقول المعنى، وسبق ذكره في الكلام السابق لما فيه من التشويش على الذين يحضرون المسجد ويصلون ويذكرون الله ويصلون على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لذلك نقول: لا يجوز التدريس يوم الجمعة لأنه لم يكن أولاً في عهد السلف الصالح، ولأنه يشوش على الناس في طاعتهم وعبادتهم، ولأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن التحلق يوم الجمعة، وهذا ما عندي والله أعلم".

وحول سؤال عن حكم هذا المدرس هل هو آثم أم لا؟
أجاب شيخنا الإمام الألباني ـ رحمه الله ـ: معلوم هذا (أي:إثمه) من حديث: "لا يجهر بعضكم على بعض في القراءة" أو كما جاء في الحديث بزيادة مهمة جداً: "لا يجهر بعضكم على بعض في القراءة فتؤذوا المؤمنين". والإيذاء بلا شك محرم بنص القرآن، والإيذاء هنا بسبب التشويش فلا يصح التدريس.
إن كان أحد يريد أن يدرس فبعد الصلاة حيث يتفرغ الناس لسماع من شاء منهم ومن شاء القضاء، أما أن ينتصب المدرس قبل صلاة الجمعة فيفرض نفسه على الناس فرضاً وفيهم المصلي والتالي والذاكر فهذا هو الإيذاء للمؤمنين فلا يجوز.أ.هـ
نص فتوى شيخنا الإمام الألباني ـ رحمه الله ـ
من كتاب "اللمعة في حكم الاجتماع للدرس قبل صلاة الجمعة" .

حكم إلقاء الدروس قبل خطبة الجمعة -
للعلامة عبد الكريم الخضير علامة نجد :
السؤال: ما حكم إلقاء الدرس قبل صلاة الجمعة وقبل الخطبة؟ علماً أن الحكومة تفرض ذلك على الأئمة وإذا رفضوا تقوم بعزلهم وربما تستبدلهم بأئمة صوفيين يقومون بنشر الجهل والبدع في المساجد؟ وهل تنطبق قاعدة أخف الضررين؟
الجواب:
جاء النهي عن التحلق في المسجد قبل الجمعة ولذا يكره كثير من أهل العلم الدروس في الجامع قبل الخطبة؛ لأنها تشغل عن قراءة القرآن والصلاة لمن حضر مبكراً من أجل ذلك، وإذا فرضت من قبل الحكومة فهذه حاجة والكراهة تزول بأدنى حاجة عند أهل العلم.

الحياة أمل
2014-03-20, 02:33 PM
جزآكم الله خيرآ شيخنآ على الإضآفة القيمة
جعلهآ ربي في ميزآن حسنآتكم ...~

الفهداوي
2014-03-20, 02:54 PM
وجزاكم الله