المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته (1)


الحياة أمل
2014-03-26, 12:12 AM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png

من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته (1)

تكثير الطعام:
في مواقفَ مُتعدِّدةٍ كان النبيُّ محمد - صلى الله عليه وسلم - يُكثِّر الطعام القليل؛
حتى يَجعله يكفي جيشًا بأكملِه، وقد حدَث ذلك مرارًا على مرأى جُموعٍ مِن الناسِ.


ومِن ذلك ما رُوي عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنهما - أنه قال:
"لما حُفرَ الخندقُ رأيتُ بالنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - خمصًا شديدًا - أي: هزالاً من قلة الطعام -
فانكفأتُ إلى امرأتي، فقلت: هل عندك شيء؟ فإني رأيتُ برسول الله - صلى الله عليه وسلم -
خمصًا شديدًا، فأخرجَت إليَّ جرابًا[1] فيه صاع من شعير[2]، ولنا بهيمة داجِن[3]،
فذبحتُها وطحنتُ الشعير، ففرغتُ إلى فراغي وقطعتها في بُرمتها - وهي إناء للطبخ -
ثمَّ ولَّيتُ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت: لا تَفضَحني برسول الله - صلى الله عليه وسلم -
وبمَن معه – أي: لا تخبره بالوليمة علانية؛ لأن الطعام لن يكفي كل الجيش - فجئتُه فساررتُه
- أي: كلمتُه سِرًّا - فقلتُ: يا رسول الله، ذبَحنا بهيمة لنا وطحنَّا صاعًا من شعير كان عِندَنا،
فتعالَ أنت ونفر معك، فصاح النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: ((يا أهلَ الخندق،
إن جابرًا قد صنع سورًا - أي: وليمة - فحيَّ هلاً بهلِّكم - أي: هلمُّوا مُسرِعين -
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا تنزلنَّ بُرْمَتَكم، ولا تخبزنَّ عجينَكم حتى أجيء))،
فجئتُ وجاء رسول اللهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقدُم الناس حتى جئتُ امرأتي فقالت: بكَ وبك،
فقلتُ: قد فعلتُ الذي قلتِ، فأخرجتْ له عجينًا فبصَق فيه وبارَك، ثمَّ عمَد إلى برمتِنا فبَصق وبارَك،
ثمَّ قال: ((ادع خابزةً فلتَخبِز معي، واقدَحي مِن بُرمتِكم ولا تنزلوها))، وهم ألف،
فأُقسم باللهِ لقد أكَلوا حتى ترَكوه وانحرَفوا - أي: مالوا عن الطعام - وإن بُرمتَنا لتغطُّ كما هي،
وإنَّ عجينَنا ليُخبَزُ كما هو"[4].
:111:
شفاؤه لبعض المَرضى بإذنِ الله:
مكَّن الله رسوله - عليه الصلاة والسلام - مِن شفاء بعض المرضى
بغير الأسباب المَعروفة المعتادة، فقد بصَق رسول الله - عليه الصلاة والسلام -
في عينِ عليِّ بنِ أبي طالب ودَعا له بعد أن اشتَكى من عينه، فشُفيَتْ بإذنِ الله، وكان ذلك في غزوة خيبر[5]

وردَّ رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - عين قتادة بن النعمان - رضي الله عنه -
إلى موضعها بعدما سالت على خدِّه، فأخذها في كفِّه الكريم وأعادها إلى مقرِّها فاستمرَّت
بحالها وبصرِها، وكانت أحسن عينَيه وأحدَّهما، وكانت لا ترمد إذا رمدت الأخرى، وكان ذلك في غزوة أحد[6].
:111:
سلام الحجر عليه:
ومِن المُعجِزات التي حدَثت للنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يُبعَث أن حَجرًا في مكة
كان يَنطِق ويتكلم ليُسلِّم عليه؛ فعن جابر بن سَمُرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
((إني لأعرف حجرًا بمكة كان يُسلِّم عليَّ قبل أن أُبعَث، إني لأعرفه الآن))[7].
------------------
[1] الجراب: وعاءٌ من جلد.
[2] الصاع وحدة حجم، وهي أربعة أمداد، والمُدُّ مقدار ما يملأ غرفة بالكفين مجتمعتَين، والصاع من الشعير يُقارِب الألفي جرام من حيث الوزن.
[3] البَهيمة ذُكر أنها كانت مِن أنثى الماعز، والداجِن هي التي لا تَذهب للمَرعى، بل تمسك في مكان، وهذا يَجعلها تَسمن.
[4] البخاري (3793)، ومسلم (3800).
[5] البخاري (3425).
[6] سيرة ابن هشام (2: 82)، وابن سعد (1: 188)، وسير أعلام النبلاء (2: 332)، والبداية والنهاية (6: 326).
[7] صحيح مسلم (4222).

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

عبدالرحمن
2014-03-26, 12:51 AM
صَّلَ اللهُ عَليهِ وَسَّلَمْ

( عَدَدَ مآ ذَكَرَهُ الذآكِرونَ الـأبرآرْ ،،، وَعَدَدَ مآ تَعآقَبَ الليلُ وَالنَهآرْ )

الحياة أمل
2014-03-27, 02:13 AM
صلى الله عليه وسلم
جزآكم ربي خيرآ للمرور والتعليق ...~

مناي رضا الله
2014-03-27, 12:29 PM
صلى الله عله وسلم

جزاك الله خير حبيبتي الغاليه

الحياة أمل
2014-03-28, 03:14 AM
مرحبآ خآلتي
تسلمين على المرور الجميل ...~

ابو فهد الشمري
2014-03-28, 02:46 PM
جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2014-03-29, 12:19 AM
اللهم آمين وإيآكم
شكرآ للمرور والتعليق ...~